بـ"صوت السعال": جامعة سعودية تطور تقنية جديدة للكشف عن كورونا

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 19 مايو 2020
بـ"صوت السعال": جامعة سعودية تطور تقنية جديدة للكشف عن كورونا
مقالات ذات صلة
علماء يحددون نوع الملابس التي تحمي من فيروس كورونا
كمامة ذكية تترجم كلامك وتساعدك على تحقيق قواعد التباعد الاجتماعي
دراسة جديدة تؤكد وجود علاقة غريبة بين الصلع والإصابة بكورونا

أقدم باحثون سعوديون على تطوير تقنية جديدة يمكن الاعتماد عليها للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، من خلال استخدام صوت السعال في التحليل.

وأفاد مركز الابتكار والتطوير في الذكاء الاصطناعي "سيادة" التابع لجامعة أم القرى السعودية بأنه توصل إلى دراسة علمية لاكتشاف الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، عبر تسجيل صوت السعال للمصابين بهذه الجائحة.

كيف يمكن استخدام صوت السعال في الكشف عن كورونا؟

وللإجابة على هذ السؤال، أشار المركز العلمي التابع لجامعة أم القرى السعودية إلى أن الباحثين استطاعوا استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لتمييز بعض أمراض الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد والسعال الديكي، الأمر الذي نجح في تحليل الموجات الصوتية لسعال المريض فقط، دون الحاجة إلى إجراء أي تحليلات مختبرية.

ما الهدف من استخدام صوت السعال في الكشف عن كورونا؟

وقال الباحثون في دراستهم إنهم يهدفون إلى تحليل وتحديد مدى إمكانية التعرف على مصابي كورونا من خلال سعالهم فقط، حيث تعتمد دراستهم بشكل كبير على البيانات والأمثلة التي تستطيع تقنيات الذكاء الصناعي تحليلها وتحديدها.

ومن ثم، تدعو الدراسة البحثية من متبرعين بالغين "فوق سن الـ18 عاماً"، في التقدم لتجميع أصوات السعال المختلفة، سواء أكانوا مصابين بفيروس كورونا المستجد أو غيره من أمراض الجهاز التنفسي؛ لدعم الباحثين في دراستهم.

يذكر أن بداية فيروس كورونا المستجد الذي تحول إلى جائحة، وفق ما أعلنته منظمة الصحة العالمية، كانت في دولة الصين في نهاية ديسمبر 2019، حيث وصل عدد المصابين فيها نحو 84 ألف مصاب. والآن وصل عدد المصابين في العالم بعد تحوله إلى جائحة إلى 4.7 ملايين مصاب، بينهم أكثر من 315 ألف حالة وفاة.