بعد انتهاء فيروس كورونا: عادات يومية لابد أن تتغير للأبد

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 31 مارس 2020
بعد انتهاء فيروس كورونا: عادات يومية لابد أن تتغير للأبد
مقالات ذات صلة
7 طرق للحصول على وظيفة من خلال معارض التوظيف الافتراضية
هل تريد التوقف عن الشكوى؟ الحل في كلمة واحدة
بـ8 حيل بسيطة: كيف تجعل العمل من المنزل يعمل لصالحك؟

في غضون بضعة أسابيع قصيرة، شهدنا تكيفات للعيش في عالم مختلف مع جائحة فيروس كورونا المستجد COVID-19، الذي تخطى العديد من العادات اليومية التي تغيرت بدورها، مثل تخطي المصافحة، الحفاظ على مسافة آمنة من الأشخاص الآخرين، كذلك أن نكون أكثر جدية- بكثير- حول غسل اليدين المناسب، نحن بصدد رؤية نوع التأثير الذي سيؤثره انتشار الفيروس على ثقافتنا، اجتماعتنا، نظافتنا، الكثير من الممارسات اليومية، التي اعتدنا عليها.

على الرغم من صعوبة العثور على جانب مشرق من تفشي الفيروس التاجي، إلا أن أحد الإيجابيات هو أن هذه الفترة من الاضطراب العالمي قد تغير بعض عاداتنا للصحة العامة غير المرغوب فيها- وتحسين نظافتنا من أجل الأفضل لنا. يمكن أن يغير أيضاً الطريقة التي نتعامل بها مع العمل والمدرسة وغير ذلك الكثير. لذا فيما يلي عادات يومية يمكن بل يجب تغييرها إلى الأبد بمجرد انتهاء هذه الأزمة، نقلاً عن خبراء لـ موقع Reader’s Digest.

تجنب المصافحة:

أحد أكثر التغييرات وضوحاً في المعايير الاجتماعية منذ تفشي الفيروس التاجي هو تجنب المصافحة. في هذه الحقبة الجديدة من الفيروس التاجي وممارسة التباعد الاجتماعي، سيكون هناك بلا شك تحول ثقافي في الطريقة التي نحيي بها بعضنا البعض، مثل:"المصافحة، الخمسات العالية، العناق، القبلات"، هذه الطرق يتم التخلي عنها في هذه المرحلة. قد تستلزم التحية الاجتماعية الآن وضع اليد على القلب أو إيماءة الرأس أو أي إجراء يمكّن المرء من تجنب اللمس المباشر أو الاتصال.

بعد انتهاء فيروس كورونا: عادات يومية لابد أن تتغير للأبد
سيكون هناك المزيد من مطهرات اليد المتاحة في الأماكن العامة:

في الأيام التي أعقبت تفشي الفيروس التاجي، من المحتمل أن نرى المزيد من مطهرات اليد المتاحة في المكاتب والأماكن العامة والأحداث الترفيهية. من المحتمل أن نشهد هذا التوسع ليشمل المزيد من المطاعم والكنائس والمؤسسات الأخرى.

بعد انتهاء فيروس كورونا: عادات يومية لابد أن تتغير للأبد

سنكون أفضل في الاستجابة لاحتياجات العملاء:

أجبر تفشي الفيروس التاجي الأشخاص على تشكيل فرق استجابة سريعة تتخطى الوظائف والأقدمية، سيكتشف الناس أن زملائهم وموظفيهم لديهم مواهب ذات صلة؛ للحفاظ على عمل الشركة. إن الأمر متروك للموظفين لإثبات الأمر. ما بعد الفيروس، على أرباب العمل الاستثمار في تدريب إضافي وتنمية المهارات لتطوير القدرات التي برزت في الصدارة في الأزمة. وعلى الشركات استخراج القيمة الاستراتيجية من كيفية ارتقاء الناس بهذه المناسبة.

ستسمح المزيد من الشركات للموظفين بالعمل عن بعد:

في هذه الأيام، من المعتاد جداً التفاوض بشأن نوع من الترتيبات للعمل عن بُعد في جزء على الأقل من الوقت الذي تبدأ فيه وظيفة جديدة، لكن بعد تفشي الفيروس التاجي، ستسمح المزيد من الشركات للموظفين بذلك. فبمجرد أن ترى الشركات وموظفوها أن العمل من المنزل ليس ممكناً فحسب، بل قد يكون أكثر إنتاجية، فقد يتسبب في تحول كبير في الثقافات المكتبية في جميع أنحاء العالم.

سنجد طريقة أخرى للضغط على الأزرار المختلفة:

حتى قبل أن يصبح الفيروس التاجي "كورونا"مشكلة، كان معظمنا على دراية بالمواقع اليومية المحملة بالجراثيم. تشمل هذه الأماكن الأزرار الموجودة على أجهزة الصراف الآلي، مسح بطاقة الائتمان في متجر البقالة، الأزرار في المصعد. قد يبدأ الناس في الضغط على أزرار المصعد هذه بمرفقهم أو حتى شيء مثل القلم بدلاً من أصابعهم. ينطبق الأمر نفسه على دفع رقمك السري في ماكينة الصراف الآلي أو إجراء عملية شراء في متجر، كذلك لمس لوحات المفاتيح بأصابعك مباشرة سيكون إجراء من الماضي.

بعد انتهاء فيروس كورونا: عادات يومية لابد أن تتغير للأبد
قد تكون نهاية الأطعمة المشتركة:

الطعام المجاني رائع، لكن لنكن صادقين: كانت أوعية الفشار والمكسرات في الكافيهات أو المطاعم مشبوهة دائماً. بعد كل شيء، كم عدد الأشخاص الذين يستخدمون الحمام ولا يغسلون أيديهم، ثم يساعدون أنفسهم في الحصول على مغرفة من الوجبات الخفيفة عبر أيديهم؟ لكن تفشي الفيروس التاجي سيجعل المزيد من الناس يعيدون التفكير في تناول الطعام الجماعي.

سيأخذ الناس مساحتهم الشخصية على محمل الجد:

واحدة من أكثر السياسات وضوحاً في عصر الفيروس التاجي هي فكرة "التباعد الاجتماعي". وفقاً لكلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، فإن هذا ينطوي على البقاء على بعد ستة أقدام على الأقل من الأشخاص الآخرين. وبينما لن نرى على الأرجح أن قاعدة ستة أقدام ما زالت سارية بعد انتهاء التفشي، فمن المرجح أن تستمر نسخة منها، حيث سيبدأ الناس في إيلاء المزيد من الاهتمام لمن سمحوا بالاقتراب منهم في مساحتهم الشخصية وستتغير المسافة الشخصية المقبولة اجتماعياً في معظم الثقافات.

قد يكون لدينا فهم أفضل لأخلاقيات الصحة العامة:

كان هذا التفشي درساً من عقيدة أخلاقيات الصحة العامة التي تضطر في بعض الأحيان إلى وضع استقلاليتك الخاصة على الموقد الخلفي من أجل الصالح العام. بمجرد أن نصل إلى الجانب الآخر من هذا الوباء، نأمل أن نفعل ذلك بفهم أفضل للصحة العامة وسنستمر في العادات التي تعلمناها خلال هذه الفترة.

ستكون المدارس والجامعات أكثر استعداداً للتعلم عن بعد:

طريقة أخرى أكثر وضوحاً من الطرق التي غير بها تفشي الفيروس التاجي حياتنا اليومية هي كيف أثرت على التعليم. تم إغلاق المناطق التعليمية في المدن الكبرى في العالم، كما أرسلت العديد من الجامعات طلابها وأعضاء هيئة التدريس إلى منازلهم لصالح الانتقال إلى الفصول الدراسية عبر الإنترنت. قد يؤدي ذلك إلى إحداث بعض التغييرات للمستقبل، مثل إتاحة المزيد من فصول الكليات عبر الإنترنت، أو وضع خطط طوارئ في المدارس الابتدائية والثانوية في حالة حدوث شيء من هذا القبيل مرة أخرى. في حين أن بعض المدارس مجهزة بشكل أفضل للتعامل مع عمليات الإغلاق هذه من غيرها، فمن المرجح أن نرى معظم المدارس تستثمر في المزيد من المعدات والموارد اللازمة لنقل التعلم في الفصول الدراسية عبر الإنترنت. 

بعد انتهاء فيروس كورونا: عادات يومية لابد أن تتغير للأبد