بعد توقف دام لشهور: تطبيق جديد من غوغل يعيد أطفالك إلى أجواء المدرسة

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 05 أغسطس 2020
بعد توقف دام لشهور: تطبيق جديد من غوغل يعيد أطفالك إلى أجواء المدرسة
مقالات ذات صلة
تعرّف على خدمة قوقل كلاس روم للتدريس عن بعد
فيديو:طريقة تنزيل والاشتراك والاستخدام لجوجل كلاس روم Google Classroom
بعد إطلاقه.. تعرف على مميزات تحديث أبل ميوزيك Apple Music

لا يوجد أمراً صعباً أمام شركة غوغل العالمية إلا وأصبحت في تحدي معه بل تفوز أمامه، هذا الأمر تطرق إلى العودة إلى أجواء المدارس، بعد توقف دام لشهور طويلة؛ نظراً لتفشي جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، مما أدى إلى إغلاق المدارس والجامعات بشكل كبير في دول العالم.

تطبيق غوغل الجديد لإعادة أطفالك إلى أجواء المدرسة:

لذا قدمت شركة غوغل الأمريكية تطبيقاً جديداً من نوعه يستطيع أن يعيد الأطفال إلى أجواء المدرسة من جديد؛ حتى يتم تمهيدهم لإعادتهم إلى المدارس الحقيقية بعد توقف دام لشهور طويلة.

فاميلي بيل: تطبيق غوغل الجديد لإعادة أطفالك إلى أجواء المدرسة

وأطلقت شركة غوغل اسم فاميلي بيل على تطبيقها الجديد؛ التي تهدف من خلاله وضع الأطفال داخل أجواء المدرسة التقليدية، من خلال جرس المدرسة المألوف للأطفال في المدارس من أجل تجريبه داخل المنزل، حيث يتحكم التطبيق في جميع المكبرات الصوتية وكذلك الشاشات الذكية، التي تدعم بدورها مساعد غوغل الزكي.

أنشطة تطبيق غوغل الجديد لإعادة أجواء المدرسة لأطفالك:

ويقدم التطبيق الجديد "فاميلي بيل" عدة أنشطة يومية أشبه بدروس المدرسة، مثل نشاط "حيوان اليوم"، الذي يعد روتيناً دراسياً في العديد من المدارس لهذه المرحلة العمرية، الذي يهدف إلى تعريف الأطفال بأسماء الحيوانات وحياتهم ومعلومات عنهم.

اللغة الأساسية لتطبيق غوغل الجديد فاميلي بيل:

وتطبيق فاميلي بيل متاح حالياً باللغة الإنجليزية، حيث تم طرحه بصورة تجريبية في عدة دول وهم: "الولايات المتحدة الأمريكية، المملكة المتحدة، كندا، أستراليا، الهند".

ومن المقرر أن تقوم شركة غوغل بدعم تطبيقها الجديد المخصص في إعادة الأجواء المدرسية إلى حياة الأطفال بعدة لغات أخرى ودول أخرى في وقت لاحق.

الأجهزة التي يعمل عليها تطبيق غوغل الجديد:

وأتاحت شركة غوغل تطبيقها الجديد فاميلي بيل عبر الهواتف التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد، كذلك الحواسيب الشخصية العامة بنظام تشغيل ويندوز.

وكانت العديد من المدارس والجامعات في العالم دخلت حيز الإغلاق وفق قرارات العديد من الدول، التي أخذت قرار الحظر الكامل لمواطنيها داخل البلاد، مع إغلاق المدارس والجامعات مما ترتب عليه تواجد الأطفال داخل المنازل وعدم الذهاب إلى أنشطتهم اليومية المعتادة.