تحقيق التهرب الضريبي يثير جدلًا حول فرص ترامب الانتخابية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 30 سبتمبر 2020
تحقيق التهرب الضريبي يثير جدلًا حول فرص ترامب الانتخابية
مقالات ذات صلة
قبل الـ Black Friday: نصائح هامة للاستفادة من هذا اليوم
متاجر آي ستايل iSTYLE: عالمك المناسب لتجربة مميزة لمنتجات آبل
الإنذار المبكر: دليلك الكامل لنظام الأرصاد الجوية الآلي

تجدد الجدل حول أموال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وضرائب الدخل، حين نشرت أول أمس السبت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقريرًا، قالت فيه إن كل ما دفعه ترامب من ضرائب الدخل في 2016 لم يزد على 750 دولار، وفي العام اللاحق أيضًا دفع نفس القيمة.

وذكرت الصحيفة في تحقيقها المعنون: ضرائب الرئيس.. سنوات من التهرب الضريبي، أن ترامب أيضًا ظل لمدة 10 أعوام سابقة منذ عام 2000، لا يدفع أية ضرائب دخل، بزعم أن خسائر شركاته تفوق ما تحققه من أرباح.

وكتب التقرير ثلاثة من محرري نيويورك تايمز هم: Russ Buettner وهو صحفي استقصائي لصالح التايمز منذ 2016، وتقاريره كلها تركز على المعلومات الشخصية المالية عن ترامب، وقد حصل على جائزة البوليتزر، عن تحقيق حول إمبراطورية ترامب المالية، وSusanne Craig وهي صحفية استقصائية تكتب عن علاقة السياسة بالمال والحكومة، وحصلت على البوليتزر مع روس، و Mike McIntire وهو صحفي استقصائي، وعضو في قسم التحقيقات بنيويورك تايمز، وحقق في قضية تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

وتعهدت الصحيفة بنشر التحقيق على حلقات لمدة أسابيع، وذلك فيما يستعد ترامب لأول مناظرة رئاسية له مع منافسه اللدود الجمهوري جو بايدن، والمقررة اليوم الثلاثاء بولاية أوهايو.

ماذا كتبت نيويورك تايمز تحديدًا عن ترامب؟

وقالت التايمز إنها تمكنت من الحصول على معلومات تمتد لأكثر من 20 عام عن التهرب الضريبي لترامب، وممتلكاته المتعثرة.

وذكرت الصحيفة إن ترامب نظم حملة لإعادة انتخابه مرة ثانية، لكن استطلاعات الرأي تقول إنه يواجه خطر الخسارة أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن، وأن كل ذلك يحدث، بينما يتعرض لضغوط مالية كبيرة بسبب خسائر وديون بمئات الملايين.

وأوضحت، أن ترامب حاول لسنوات إخفاء إقراراته الضريبية، التي تنفي قصة خسارة شركاته، إذ تكشف الإقرارات عكس ذلك، وأنه يربح من شركات يستخدمها في معركة تضارب المصالح الخاصة والعامة، مستغلًا منصبه كرئيس.

ماذا قال محامي ترامب لنيويورك تايمز؟

ردًا على رسالة من التايمز، قال آلان جارتن، محامي مؤسسة ترامب، إن المعلومات غير دقيقة، وطلب الحصول على المستندات من الصحيفة، لكنها رفضت.
وأوضح جارتن في بيان للصحيفة، إن ترامب دفع عشرات الملايين من الدولارات كضرائب للحكومة، بما في ذلك ملايين الدولارات كضرائب شخصية منذ إعلان ترشحه في 2015.

ترامب: نيويورك تايمز مضللة وزائفة

لاحقًا، وصف ترامب، تقرير نيويورك تايمز بالمضلل والزائف، وذلك في مؤتمر صحفي بعد ساعة تقريبًا من نشر التحقيق، مضيفًا: تقرير مختلق، هم سيئون جدًا، حسبما نقلت شبكة فوكس نيوز الأمريكية.

وأضاف: دفعت ضرائبي، وكل ذلك ستعرفونه حين أسلم إقراراتي الضريبية، التي تُفحص الأن، مضيفًا أن دوائر الإيرادات الداخلية تعامله بطريقة سيئة.
وعبر حسابه الرسمي على تويتر كتب ترامب: مثل انتخابات 2016، إعلام الأخبار الزائفة يثير أمر حول ضرائبي، وغيره من أمور الهراء، عبر الحصول على معلومات بطريقة غير قانونية، لقد دفعت ملايين الدولارات كضرائب.  

والقانون الأمريكي لا يُلزم الرؤساء الأمريكيين بنشر تفاصيل بياناتهم المالية، لكن الرؤساء الأمريكيين منذ ريتشارد نيكسون 1969 - 1974، فعلوا ذلك.
وعوائد ترامب الضريبية، موضوعًا مثيرًا للجدل منذ انتخابه رئيسًا، وهو موضوع لازال جدليًا أيضًا، بينما يفصلنا نحو شهر فقط على انتخابات الرئاسة الأمريكية في 3 نوفمبر القادم، والتي يأمل ترامب أن يُنتخب لفترة رئاسية ثانية.

من جانبها وقفت شبكة فوكس نيوز داعمة لترامب، إذ استضاف برنامجها الصباحي نجله، دونالد ترامب الابن، وكايلي ماكناني السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، حسبما ذكرت التايمز في تقريرها أمس الإثنين، قائلة إن شبكة فوكس نيوز هاجمت التقرير.

نانسي بيلوسي: البيانات المالية لترامب أمن قومي

وقالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، إن الأمور المالية لترامب أمن قومي، لأن الجمهور من حقه أن يعرف الحقيقة.

واستعرضت الصحيفة، في افتتاحيتها أمس الإثنين، بعضًا من تعليقات قراءها حول التحقيق، والتي دعت الصحيفة إلى استكمال التحقيق الذي يكشف كذب ترامب.

ويأمل قراء التايمز، أن يفضي التحقيق إلى مراجعة وتعديل شامل لقوانين الضرائب التي يستغلها الأثرياء بغض النظر عن المواطنين العاديين.