تسلا تكتشف عيباً خطيراً في تحديثات سياراتها الكهربائية قد يؤدي لكارثة

  • تاريخ النشر: الإثنين، 24 أغسطس 2020
تسلا تكتشف عيباً خطيراً في تحديثات سياراتها الكهربائية قد يؤدي لكارثة
مقالات ذات صلة
انتعاش سوق السيارات المستعملة في الشارقة
دراسة: اعتماد السيارات الكهربائية لن يكفي وحده لحل مشاكل المناخ
كيف تقود سيارتك وقت الضباب؟.. هذه نصائح وزارة الداخلية بالإمارات

يبدو أن التحديثات الجديدة التي أضافتها تسلا مؤخراً لسياراتها الكهربائية الحديثة ليست بالخارقة كما وصفتها الشركة الأمريكية، بل إنها تحتوي على عيب خطير قد يؤدي إلى حدوث كارثة.

فقد أعلنت شركة تسلا أنها تنوي إضافة 50 حصاناً للنسخ الجديدة من سياراتها الحديثة تسلا موديل 3، والتي ستمنحها سرعات قياسية خاصة إذا كانت في وضع القيادة، ولن تجعلها بحاجة إلى شحن إضافي للحصول على السرعات الجديدة.

اكتشاف عيب خطير في تحديثات سيارات تسلا الكهربائية

إلا أنه وفقاً لما ذكرته تقارير حديثة، فقد اكتشف تسلا وجود عيب خطير في هذه التحديثات، وأنها غير متوافقة مع المركبات الخاصة بها، بشكل من الممكن أن يضر باستقرار السيارة الكهربائية أثناء القيادة، مما قد ينتج عنه وقوع حوادث مميتة.

وأشارت التقارير إلى أن شركة تسلا قررت التراجع عن إطلاق هذا التحديث، وذلك بعد أن وجدت أنه سيكون باهظ التكلفة، لافتة إلى أنه سيصل إلى نحو 2000 دولار للسيارة الواحدة.

وأضافت أن الشركة الأمريكية اكتشفت أيضاً أن عدد من سياراتها قد حصلت على تحديث مشابه من قبل مشغلين مجهولين، وهو ما قد يعني أن هناك من قام بالقرصنة على خوادمها.

تسلا تطور بطارية خارقة لسياراتها الكهربائية

وفي سياق آخر، كانت تقارير سابقة قد ذكرن شركة تسلا الأمريكية تعمل حالياً على تطوير بطارية خارقة جديدة لسياراتها الكهربائية والتي ستجعلها تتمكن من السير لمسافة تصل إلى مليون ميل.

ووفقاً لما جاء في هذه التقارير، فإن التقنية التي تعتمد عليها تسلا في هذه البطاريات متقدمة للغاية، حيث أنها ستتحمل كل أنواع الطقس والتضاريس، وقد تستمر لعقود أيضاً، وبالتالي ستكون موفرة للغاية بالنسبة لقائدي السيارات.

وأشارت إلى أنه نظرياً فإن هذه البطارية ستدعم السيارات الكهربائية لمسافة مليون ميل، كما أنها ستجعل الشركة في منافسة قوية أمام شركات السيارات التقليدية التي تعمل بالبنزين، خاصة من حيث عائد الاستثمار ومن المنظور البيئي.

وأضافت أن البطارية التي تطورها تسلا حالياً ستمكن السيارات الكهربائية من السير لمسافة مليون ميل، لافتة إلى أن تكلفتها ستكون أقل من تلك الخاصة بالبطاريات التي تصنعها الشركة في الوقت الحالي.