تعرّف على أول صورة فوتوغرافية التُقطت في المملكة العربية السعودية

  • تاريخ النشر: الجمعة، 20 أغسطس 2021
تعرّف على أول صورة فوتوغرافية التُقطت في المملكة العربية السعودية
مقالات ذات صلة
عدد سكان المملكة العربية السعودية
تعرف على رواد الأعمال الأكثر تأثيراً في المملكة العربية السعودية
تعرف على أفضل 20 شركة ناشئة في المملكة العربية السعودية

كشفت دارة الملك عبد العزيز، أمس الخميس، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر عن أول صورة فوتوغرافية التُقطت في المملكة العربية السعودية، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتصوير، كما كشفت عن أول مصور عربي وأول مصور أوروبي قدما إلى الحجاز وأولى المناطق التي جذبت انتباه المصورين وجعلتهم يرغبون في تصويرها.

الصورة الأولى في المملكة العربية السعودية

أوضحت دارة الملك عبد العزيز خلال صورة نشرتها على صفحتها، أن الصورة الأولى في المملكة هي صورة قام بالتقاطها المصور المصري العقيد محمد صادق عام 1277هـ/ 1861م، للمسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، حيث أتى صادق بآلة التصوير التي تعمل بطريقة الألواح المبتلة بعد حوالي 20 عاماً من اختراع التصوير الفوتوغرافي في أوروبا.

قالت دارة الملك عبد العزيز خلال تغريدتها: "امتد تاريخ التصوير في المملكة العربية السعودية منذ عام ١٢٧٧هـ /١٨٦١م، عندما التقطت صورة للمدينة المنورة".

تعرّف على أول صورة فوتوغرافية التُقطت في المملكة العربية السعودية

أول مصور فوتوغرافي أوروبي في المملكة

أضافت الصورة أن أول مصور فوتوغرافي أوروبي في الحجاز هو عالم الدراسات الإسلامية الهولندي كريستيان سنوك هورغرونيه، الذي وصل إلى أرض الحجاز؛ عام 1302هـ/ 1884م.

تعرّف على أول صورة فوتوغرافية التُقطت في المملكة العربية السعودية

المناطق التي جذبت انتباه المصورين

عن أبرز الأماكن التي جذبت انتباه المصورين أوردت دارة الملك عبد العزيز ترتيبها كالتالي:

  • مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة.
  • الجوف وساحل الخليج العربي.
  • الرياض والبلدات من حولها.
  • الأجزاء الجنوبية من المملكة، فبُدء بتصوير وهاد تهامة ثم هضاب عسير، والربع الخالي.

دارة الملك عبد العزيز

يُذكر أن دارة الملك عبد العزيز هي مؤسسة متخصصة في خدمة تاريخ وجغرافية وآداب وتراث المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية والعالم العربي، وقد تأسست في عام ١٣٩٢هـ/١٩٧٢م.

اليوم العالمي للتصوير

في 19 أغسطس يتم الاحتفال باليوم العالمي للتصوير الفوتوغرافي، وهو احتفال عالمي سنوي بفن التصوير وتاريخ التصوير الفوتوغرافي. فيما يتعلق بتاريخ التصوير الفوتوغرافي، لا يوجد تأريخ مُحدد فيما يخص هوية مخترع الكاميرا، فأول من أعطى وصفاً يشبه الكاميرا كان الفيلسوف الصيني موزي، وكان ذلك قبل الميلاد بـ 400 عام.

في القرن الحادي عشر بعد الميلاد، استحوذت الكاميرا على كتابات وبحوث عالم الفيزياء العربي ابن الهيثم، الذي ينسب إليه البعض اختراعها، وكان ملهماً لغربيين كثر عملوا في علم البصريات، أبرزهم جون بيكهام وليوناردو دا فينشي ورينيه ديكارت.

وعام 1826 م، وُلدت أقدم صورة فوتوغرافية على يد المخترع الفرنسي جوزيف نيسيفور. وفي عام 1839 م، صمم ألفونس جيرو أول كاميرا تجارية على النمط الذي اخترعه جوزيف، وكانت عملية التصوير تستغرق ما بين 5 دقائق إلى 30 دقيقة.

استمر العمل على تطوير عدسة هذه الكاميرا لتصبح أسرع، إلى أن أصبحت عملية التصوير تستغرق 3 دقائق فقط، كما أضاف مثلثاً خارجياً لتصبح الصورة أدق وأوضح.