ثروة لمدة 15 دقيقة فقط: أمريكي يصبح مليارديراً

  • تاريخ النشر: السبت، 22 أغسطس 2020
ثروة لمدة 15 دقيقة فقط: أمريكي يصبح مليارديراً
مقالات ذات صلة
حملات شعبية في السعودية لـ مقاطعة المنتجات التركية
لقد فزت بجائزة نوبل: نبأ سار من زائر الفجر للفائز
ماهي مادة البوليمر التي ستطبع بها السعودية عملتها؟

بعد أيام من تصدر شركة سيتي جروب عناوين الصحف العالمية؛ لإرسال 900 مليون دولار بطريق الخطأ إلى مجموعة من المقرضين، فتح أحد عملاء حساباً من خلال بنك أوف أمريكا كورب - Bank of America Corp في ولاية ماساتشوستس، حيث تفاجئ بوجود 2.45 مليار دولار في رصيد حسابه الجديد.

أمريكي يصبح مليارديراً لمدة 15 دقيقة فقط:

وفق ما جاء بوكالة بلومبرغ الأمريكية، أن الثروة التي وجدها الرجل، الذي يعمل طبيباً نفسياً ويدعى بليز أغيري في حسابه الجديد لم تكن أموالاً موجودة، فقط رقم ظهر بشكل خاطئ في رصيده.

وقال بيل هالدين، المتحدث باسم بنك أوف أمريكا: "كان هذا خطأ في العرض وليس أكثر من ذلك. ولقد تم تصحيحه".

ثروة لمدة 15 دقيقة فقط: أمريكي يصبح مليارديراً

ومن ناحيته قال العميل، الطبيب النفسي بليز أغيري، إنه اعتقد في البداية أن بنك أوف أمريكا سيكتشف الخطأ نفسه. عندما لم يحدث ذلك، اتصل بمدير العلاقات؛ للاستعلام عن الأموال الغامضة التي تظهر على كل من الويب وتطبيق الهاتف المحمول الخاص به.

وفر تحدث أغيري إلى البنك فقد عمل البنك بدوره على إصلاح المشكلة الحادثة على حسابه، التي تبين أنها مجرد خطأ في العرض ليس أكثر من ذلك.

وتعقيباً على ذلك، غرد أغيري عبر حسابه الرسمي على تويتر، قائلاً: "ثروتي الجنونية لمدة خمسة عشرة دقيقة! لكن أعذروني أيها المتابعين لن استطيع مشاركتها"، في إشارة إلى أنها مجرد وهم ظهر في حسابه الجديد.

أزمة مشابهة:

في بنك أوف أمريكا، لم تكن الحادثة- التي بلغت عدة مليارات من الدولارات- هي الأولى التي تنطوي على حسابات العملاء. في وقت سابق من هذا الشهر، واجه البنك مشكلة عرض مؤقتة تسببت في رؤية بعض عملاء الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والجوال لأرصدة غير دقيقة. ومع ذلك، لم يكن هذا الخطأ مربحاً مثل سراب أغيري البالغ 2.45 مليار دولار، كانت حساباتهم تظهر أرصدة قدرها 0 دولار.

يذكر أن هذه الحادثة لم تكن من نوعها في أمريكا، فقد شهدت شركة الخدمات المالية سيتي جروب دعوى قضائية ثالثة، خلال الساعات الماضية، ضد دائني شركة ريفلون لاسترداد 900 مليون دولار، أرسلتها لهم الشركة بالخطأ ورفض البعض إعادتها طواعية.