جيمي ويلز فارس المعرفة الذي رفض أن يصبح مليارديرا قصة مؤسس ويكيبيديا

بدأ مسيرته مؤسسا لموقع غير أخلاقي وتحول إلى أهم المدافعين عن إتاحة المعرفة

  • تاريخ النشر: الخميس، 13 أغسطس 2020
جيمي ويلز فارس المعرفة الذي رفض أن يصبح مليارديرا قصة مؤسس ويكيبيديا
مقالات ذات صلة
علماء يكشفون قائمة الأطعمة التي تمنحك عمراً طويلاً
دراسة تكشف الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بكورونا في موجته الثانية
في زمن الكورونا: لماذا يُفضل المستأجرون في الإمارات الفلل على الشقق؟

«تخيل عالماً يتاح به لكل شخص في الكوكب أن يعطى مدخلاً مجانياً إلى جميع العلوم والمعارف البشرية. هذا هو ما نفعله.» 

جيمي ويلز.

يعد موقع ويكيبيديا واحدا من أهم مصادر المعلومات على الشبكة العنكبوتية، ورغم أنها تقوم في الأساس على مشاركات المستخدمين مما يجعل المعلومات الموجودة عليها غير موثوقة مائة بالمائة إلا أنها تظل مصدرا هاما للباحثين عن المعلومات على الإنترنت. فما القصة وراء تأسيس ويكيبيديا؟

جيمبو:

جيبمو أو جيمى دونالد ويلز هو الجندي المجهول خلف ويكيبيديا، وقد أسسها بالشراكة مع مجموعة من أصدقائه.  وقد دخل جيمي ويلز في قائمة مجلة التايم لأكثر 100 شخصية تأثيراً في العالم، كما اعتبرته مجلة فوربس من أكثر الأشخاص شهرةً في العالم.  

ولد جيمي ويلز فى 7 أغسطس من عام 1966، بمدينة هانستفيل بمقاطعة ماديسون بوسط ولاية ألاباما الأمريكية في أسرة تنتمي إلى الطبقة المتوسطة، تلقى تعليمه في مدرسة راندولف وهي مدرسة تحضيرية جامعية، وفي وقت لاحق حصل على درجة البكالوريوس بإختصاص التمويل من جامعة أوربون بولاية ألاباما، ثم حصل على درجة الماجستير من جامعة ألاباما. 

بداياته:

عمل ويلز كمدير للأبحاث في شركة شيكاغو أوبشنز في عام 1994 وهي شركة للتجارة الآجلة لكنه قرر بعد ذلك أن يترك العمل في مجال التداول المالي ويتجه للعمل على الشبكة العنكبوتية.

في عام 1996، أسس بالتعاون مع اثنين من أصدقائه موقع بوميس الإلكتروني، والذي كان يقدم مواد موجهة للبالغين، وقد حقق منه أرباحاً كبيرةً لكنه قام لاحقا بإغلاق الموقع وتوقف عن العمل بالمواقع التي تبث محتوى غير أخلاقي. 

اللقاء بلاري سانجر وتأسيس نيوبيديا:

في أوائل التسعينات، صادف ويلز (لاري سانجر) أثناء إدارة مجموعة مناقشة عبر الإنترنت ركزت على فلسفة الموضوعية، حيث استمرت مناقشاتهم حول مواضيع الفلسفة وفكرة الموسوعة على الإنترنت لسنوات قليلة.

في مارس من عام 2000أطلق موسوعة نيوبيدياوكان الهدف منها أن ينشر المحترفون مقالات حول مواضيع متنوعة وتحقيق الدخل عبر بيع الإعلانات. وبدأت ويكيبيديا كأداة في نيوبيديا.

وسرعان ما اكتشف أن المعلومات التي يقدمها موقع نيوبيديا غير دقيقة لذلك قرر إغلاقه في عام 2003 بشكل نهائي، وفي العام التالي قرر إنشاء موسوعة إلكترونية جديدة لتسد عجز نيوبيديا وتكون أكثر دقة، وتمكن من إقناع عدد من رجال الأعمال بمشاركته مشروعه وكان أبرزهم صديقه لاري سانجر الذي تحمس لفكرة تدشين ويكيبيديا، واختار الشركاء جميعاً جيمي ويلز ليكون المسؤول عن ترويج المشروع والتحدث باسمه، وخلال سنوات قليلة تطور الموقع ويكيبيديا وتم توفير المواد المتاحة من خلاله بأكثر من عشرين لغة، ليستفيد منها أكبر عدد ممكن من سكان العالم،لتحقق ويكيبيديا شهرة عالمية في زمن قياسي .

رفض التربع على عرش الثروة:

وبالتأكيد مشروع مثل هذا كان بإمكانه أن يحصد المليارات لصاحبه إذا سمح باستخدامها لقطاع صناعة الإعلانات. لكن جيمي ويلز بدا فارسا مثاليا للمعرفة الإنسانية حين رفض عروضا تجعله يتربع على عرش أغنياء العالو وقال مدافعا عن قيمه المثالية: "لابد من وجود ولو شخص واحد مثالي في كوكبنا" وحافظ على المنصة لكي تبقى غير ربحية، حتى بعد أن استطاعت ويكيبيديا تخطي الموسوعة البريطانية العريقة وهو ما زاد من الإغراءات المادية والعروض.
ويكيا:

وفى عام 2004، شارك فى تأسيس ويكيا، ذات الملكية الخاصة، وهى خدمة استضافة على الانترنت، وكان ذلك بالتشارك مع زميلته فى أمانة ويكيميديا أنجلا بيزلى.

مكافحة الأخبار المزيفة:

في عام 2017، أعلن ويلز أنه بصدد أن يطلق موقعاً جديداً على الإنترنت تحت اسم ويكيتريبون بهدف مكافحة الأخبار المزيفة من خلال مجموعة من الصحفيين المحترفين ومتطوعين مساهمين، ووصفه ويلز بأنه موقع ينقل أخبار الشعب للشعب، وسيقوم الصحفيون والمهنيون إلى جانب المواطنين بكابة القصص ونقل الأخبار وتحريرها والتدقيق في صحتها.

الجوائز والتكريمات:

تلقى جيمي ويلز العديد من الجوائز والتكريمات، تقديراً لمجهوداته في نشر الثقافة والوعي وحاز على جائزة الإبتكار السنوية من مؤسسة نوكيا في عام 2009، كما حصل على وسام بور اليونيسكو في عام 2013، وحصل على درجة الدكتوراه الفخرية من جامعتي ماستريخت 2015، ولوفان في عام 2016.