شركة بولمان لتصنيع عربات السكك الحديدية: سبب انهيارها بعد وصولها للقمة

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 نوفمبر 2021
شركة بولمان لتصنيع عربات السكك الحديدية: سبب انهيارها بعد وصولها للقمة
مقالات ذات صلة
تأسيس شركة "مورجانو موتورز" السورية لتصنيع السيارات
شركات بريطانية في مجال السكك الحديدية تزور السعودية
تعرفوا على قصة نجاح وانهيار شركة نوكيا

بدأت شركة بولمان في تصنيع عربات السكك الحديدية من منتصف القرن التاسع عشر، وحققت نجاحاً كبيراً حتى الحرب العالمية الثانية، قبل أن تبدأ بعدها في الانهيار.. تعرفوا معنا في هذا الموضوع على تاريخ شركة بولمان لتصنيع عربات السكك الحديدية، وكيف انهارت بعد تربعها على القمة لسنوات طويلة.

تأسيس شركة بولمان

شركة بولمان أسسها جورج بولمان، وكانت شركة لتصنيع عربات السكك الحديدية من منتصف القرن التاسع عشر وأواخره، حتى النصف الأول من القرن العشرين.

وقد أسس بولمان شركته في عام ألف وثمانمئة واثنين وستين، وصنع عربات نوم فاخرة تتميز بالسجاد والستائر والكراسي المنجدة والمكتبات وطاولات البطاقات، ومستوى لا مثيل له من خدمة العملاء.

عربات نوم في القطارات باسم بولمان

بعد قضاء الليل في النوم في مقعده في رحلة بالقطار من بوفالو إلى ويستفيلد بنيويورك، استوحى جورج بولمان تصميم عربة قطار محسنة تحتوي على فراش للنوم لجميع ركابها، فحملت عربة النوم اسمه في الثمانينيات.

لم يقم بولمان بتصنيع العربات فحسب، بل قام بتشغيلها أيضاً في معظم خطوط السكك الحديدية في الولايات المتحدة.

ازدهار شركة بولمان

في أوائل القرن العشرين، استوعبت عربات بولمان ستة وعشرين مليون شخص سنوياً، وكانت في الواقع تدير "أكبر فندق في العالم".

وكانت أفضل سنوات بولمان في منتصف عشرينيات القرن الماضي. في عام ألف وتسعمئة وخمسة وعشرين. نما الأسطول إلى تسعة آلاف وثمانمئة سيارة. تم توظيف ثمانية وعشرين ألف موصل واثني عشر ألف حمال من قبل شركة بولمان.

تشكيل شركة شركة بولمان ستاندرد

وفي السادس والعشرين من ديسمبر عام ألف وتسعمئة وأربعة وثلاثين، تشكلت شركة بولمان ستاندرد لتصنيع السيارات، وذلك بعد اندماج بولمان مع شركة Standard Steel Car Company.

انهيار شركة بولمان

أدت التغييرات التي حدثت بعد الحرب العالمية الثانية في السيارات والنقل الجوي، إلى انخفاض حاد في ثروات الشركة. تم طيها في عام ألف وتسعمئة وثمانية وستين، واستمرت الشركة اللاحقة في العمل حتى عام ألف وتسعمئة وواحد وثمانين.