عيد الشكر: تاريخه وموعده ومظاهر الاحتفال به

  • تاريخ النشر: الجمعة، 27 نوفمبر 2020
عيد الشكر: تاريخه وموعده ومظاهر الاحتفال به
مقالات ذات صلة
بايدن والإنجيل: قصة اختيار نسخة الكتاب المقدس عمرها 127 عاماً
تنصيب الرئيس الأمريكي: مواقف وطرائف شهدها الحفل الضخم عبر التاريخ
رحيل الوريث الأخير لعرش الإمبراطورية العثمانية

احتل عيد الشكر Thanksgiving مركزاً متقدماً في عمليات البحث عبر محرك البحث العملاق "غوغل"، حيث يبحث العديد من رواد المواقع الإلكترونية عن تاريخه وموعده ومظاهر الاحتفال به، حيث إنه من الأعياد الوطنية السنوية في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، فهو يعد عيداً لشكر الله على النعم وحصاد العام الذي أوشك على الانتهاء منه، فيتم إقامة الولائم وتوزيع الطعام على الفقراء.

عيد الشكر: تاريخه وموعده ومظاهر الاحتفال به

موعد عيد الشكر Thanksgiving:

يحتفل بعيد الشكر في الولايات المتحدة الأمريكية في الخميس الرابع من شهر نوفمبر من كل عام، فهو مناسبة قومية وإجازة رسمية للبلاد، فيما تحتفل به كندا في الاثنين الثاني من شهر أكتوبر من كل عام أيضاً.

مظاهر الاحتفال بعيد الشكر:

تشمل مظاهر الاحتفال بعيد الشكر إعداد الولائم، التي تشمل على الكثير من الأطباق الشهية حيث يكون الطبق الرئيسي بها الديك الرومي، كذلك فطائر اليقطين. ويجتمع أفراد العائلة على هذه المائدة مقدمين صلاة الشكر، بالإضافة إلى تقديم الطعام إلى المحتاجين في مثل هذا اليوم.

تاريخ الاحتفال بعيد الشكر:

يرجع تاريخ الاحتفال بعيد الشكر في جميع الولايات المتحدة الأمريكية كمناسبة قومية إلى قرار تم اتخاذه في عام 3 أكتوبر لعام 1863، من قبل الرئيس الأمريكي الراحل أبراهام لينكن، أثناء الحرب الأهلية، حيث أعلن في ذلك الوقت أنه سيتم الاحتفال بعيد الشكر في 26 نوفمبر من نفس العام.

جاء إصدار هذا القرار استجابة للكاتبة الصحفية سارة جوزيفا هايلي، التي طالبت على مدار 30 عاماً بجعل عيد الشكر عيداً قومياً في البلاد.

  • الاحتفال بقرار رئاسي:

في البداية كان الاحتفال بعيد الشكر يتم إقراره بقرار رئاسي كل عام، حتى تم تثبيته كعيد قومي في عهد الرئيس الراحل فرانكلين روزفلت عام 1942 بعد قرار من الكونغرس عام 1941.

مائدة عيد الشكر:

تضم مائدة عيد الشكر أصنافاً رائعة من الأطعمة من اللحوم المشوية والبطاطس والخضروات المشوية، إلا أن هناك مكونان رئيسيان هما الديك الرومي، واليقطين، حيث تعد الأخيرة مكوناً رئيسياً في الحلوى، أما الديك الرومي فهو المكون الرئيسي للطعام.

على الرغم من غياب الديك الرومي عن مائدة عيد الشكر في السنوات الأولى، لكن تم اختياره كوجبة رئيسية لهذا اليوم القومي في القرن التاسع عشر، حيث اختير نظراً لكبر حجمه الذي يكفي عشاء عائلة كاملة، بجانب عدم الحاجة إلى التفريغ والحصول على البيض؛ مما يجعل سعره أقل نسبياً ومتاحاً.

القصة وراء الاحتفال بعيد الشكر:

ولكن القصة وراء الاحتفال عيد الشكر، فيجمع الاحتفال اليوم تقاليد نيو إنغلاند للابتهاج بعد حصاد ناجح، بناءً على مهرجانات الحصاد الإنجليزية القديمة وعيد الشكر البيوريتاني، وهو احتفال ديني رسمي يجمع بين الصلاة والولائم.

ويعود أصل عيد الشكر الأمريكي أيضاً إلى الممارسات الدينية في البيوريتن نيو إنغلاند، من أجل شكر الله على عنايته الخاصة خلال العام، مثل حصاد المحاصيل، انتهاء الجفاف، الانتصارات العسكرية.