فيديو وصور: قصة مقتل المسلمة قنديل بلوش على يد شقيقها تثير ضجة.. كيف ترى ما فعله أخيها؟

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 يوليو 2016
فيديو وصور: قصة مقتل المسلمة قنديل بلوش على يد شقيقها تثير ضجة.. كيف ترى ما فعله أخيها؟
مقالات ذات صلة
الإنذار المبكر: دليلك الكامل لنظام الأرصاد الجوية الآلي
بايدن يحصد أكبر عدد من الأصوات في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية
اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة: كيف بدأ؟ ولماذا نحتفل به؟

أثارت جريمة مقتل الفتاة قنديل بلوش -26 عاماً- الشهيرة على مواقع التواصل الاجتماعي على يد شقيقها ضجة في وسائل الإعلام الأجنبية.

حيث قام وسيم عظيم شقيق قنديل -التي كانت تعمل عارضة أزياء وأيضاً تقيم حفلات غنائية- بقتلها بسبب صورها الجريئة التي تنشرها على الشبكات الاجتماعية، وأعلنت الشرطة الباكستانية، القبض على شقيقها، الذي اعترف خلال جلسة محاكمته أنه قتلها خنقاً مؤكدا أنه لا يندم على شيء.

وقال وسيم خلال جلسة محاكمته التي حضرها عشرات الصحفيين والإعلاميين، إنه أعطى شقيقته قرصاً مخدراً بسبب تقليدها لأسلوب الممثلة الأمريكية الشهيرة كيم كاردشيان، حوالي الساعة 10.45 مساء الجمعة الماضي، ثم خنقها في منزل الأسرة خلال عطلة الأسبوع، فيما كان والديهما نائمين في طابق آخر من المنزل.

شاهد فيديو محاكمة شقيق قنديل بلوش أدناه:

وأكد وسيم إن نشر شقيقته صورا مثيرة للجدل من بينها مقطع فيديو مع رجل الدين قافي، دفعه لقتلها.

وأثارت بالوش الشهر الماضي غضباً عاماً في باكستان، عندما نشرت مقاطع فيديو للقاء مع عالم الدين مفتي قافي، وزعمت أنها تناولت معه المشروبات الغازية والسجائر في أحد أيام شهر رمضان.

شاهد فيديو لقاء قنديل بالوش مع عالم الدين قافي:

 

Parda to ankhun ka hota hy kapdun ma kia rakha hy

A video posted by Qandeel Baloch (@qandeelbalochquebee) on

وقال أزهر إكرام قائد الشرطة في مدينة مولتان الباكستانية: "شقيق القتيلة وصل الجمعة منزل والديهما في مدينة ملتون بمحافظة بنجاب الباكستانية، قادما من بلدة مجاورة، واختفى بعد جريمة القتل هذه".

وأضاف إكرام: "أظهر تحقيقنا الأولي إن الشرف هو دافع القتل".

وكشف التحقيق أيضاً أن أفراد عائلة بالوش شعروا بغضب شديد وإحراج حين نشرت قنديل 3 صور لها مع رجل الدين وتم إقصاؤه فيما بعد من منصبه في لجنة "رؤية الهلال" الدينية المحلية بسببها، لكنه دافع عن نفسه وقال إنه كان معها ليحدثها عن تعاليم الدين وأركانه.

وأفادت وسائل إعلام باكستانية بأن المشتبه به قد يعفى من العقاب وفق القانون الباكستاني الذي يسمح لأفراد أسرة الضحية العفو عن المجرم.