هذا سر أسعد دولة في العالم: ما علاقة السينابون؟

في رمضان: كيف يمكن لروتينك اليومي أن يقوي عائلتك؟

كيف تطلق غضبك دون إيذاء الآخرين في رمضان؟

  • بواسطة: مي شاهين الخميس، 14 مايو 2020 الخميس، 14 مايو 2020
كيف تطلق غضبك دون إيذاء الآخرين في رمضان؟

الغضب هو شعور طبيعي نشعر به جميعاً، إنه ليس عاطفة منفردة لأن العديد من المشاعر تجلس وراء الغضب. يمكن أن تكون هذه المشاعر أي شيء من القلق أو الحزن أو الخوف أو الأذى أو الخجل أو الشعور بالتهديد أو الإحباط.

ويزداد الغضب في ساعات الصيام في شهر رمضان المبارك لدى بعض الصائمين خاصة عند المدخنين، على الرغم من أن الصيام جاء لتحسين الصفات وإعطاء راحة نفسية أكبر، بالإضافة إلى الحكم والدروس الناتجة عن الصيام.

لذا الغضب ليس كذلك "المشكلة"، إن السلوك الذي نستخدمه للتعبير عن غضبنا هو القضية الحقيقية. لذلك إذا أردت أن تتحكم في غضبك وعدم إيذاء الآخرين فإن الخطوة الأولى لبناء علاقة صحية مع غضبك هي العمل على أن تصبح أكثر وعياً بالمشاعر التي تغذيها. إليك عزيزي الرجل، ثلاث خطوات لبناء علاقة صحية مع الغضب: 

1. احتضن مشاعرك:

إن الاستعداد لاحتضان المشاعر غير المريحة والتعامل معها مثل الغضب بدلاً من تجنبها أو قمعها يسمح لك بتطوير ذكائك العاطفي. العواطف موجودة لتزويدك بمعلومات حول ما يجري داخلياً لك، هذا كل ما في الأمر. لذا عندما تشعر بالغضب امنح نفسك قسطاً من الراحة. واقبل أنك تشعر بالقلق ولابد أن تظهر ذلك وأنك بخير لكن دون أن تأذي غيرك أو نفسك من خلال هذه الراحة.

2. خذ نزهة مع نفسك:

بمجرد قبولك أنه من المقبول أن تشعر بالغضب، يمكنك الخروج قليلاً، لكن نظراً لحالة الحجر الصحي المفروضة على الجميع، من الممكن أن تنفصل عن الآخرين قليلاً. نعم، هذه الخطوة ليست سهلة، لكن إذا تمرنت على الأمر سيكون سهلاً.

لكن تتطلب منك هذه الخطوة أن تنفصل عن مشاعرك وتتراجع وتلاحظ ما تدور حوله هذه الأفكار والمشاعر. افصل نفسك عن هذه المشاعر من خلال الجلوس مع نفسك قليلاً لمعرفة سبب هذا الغضب. حاول معرفة ما تحاول هذه المشاعر إخبارك به.

3. الانتقال:

هذه الخطوة هي المفتاح لاتخاذ إجراء بطريقة مستدامة للتخلص من هذه المشاعر السلبية. لذا من أجل المضي قدماً بنجاح، ما عليك سوى اتخاذ خطوات صغيرة وأنت تفهم سبب غضبك وتنتقل إلى حالة أفضل. لذا ركز على تعديل طريقة تفكيرك ودوافعك وعاداتك بطرق تتماشى مع قيمك ويمكن أن تسهم في إحداث فرق في حياتك. إن إدارة غضبك بطريقة مثمرة تأتي بنتيجة أفضل بكثير من التعبير عن غضبك بطريقة تؤذي الآخرين.


سجّل إعجابك بصفحتنا على فيسبوك لتتابع أحدث الأخبار والصور أولاً بأول