مشاهير عانوا من مشاكل مع الإدمان: بعضهم تشوهت ملامحه بسبب إدمانه

  • تاريخ النشر: الخميس، 20 فبراير 2020
مشاهير عانوا من مشاكل مع الإدمان: بعضهم تشوهت ملامحه بسبب إدمانه
مقالات ذات صلة
ليس الرئة فقط: رحلة السرطان مع المشاهير
إليك أشهر حميات المشاهير حتى تتجنب زيادة وزنك في فترة العزل المنزلي
مشاهير لا يُخاف عليهم من كورونا: هوسهم بالنظافة يحميهم من أي عدوى

لا شك أن الإدمان بمختلف أنواعه، خاصة إذا كانت متعلقاً بالمخدرات أو الكحوليات، يسبب آثاراً مدمرة على الإنسان، وينعكس بشكل واضح على صحته التي تتعرض للانتكاس، فيظهر عليه آثار المرض الشديد.

والواقع أن الكثير من المشاهير وقعوا ضحايا للإدمان في إحدى مراحل حياتهم، خاصة في تلك المرحلة التي تأتي بعد شهرتهم وحصدهم للكثير من الأموال، حيث رأينا على مدار السنوات نجوم انتهت مسيرتهم أو آفل نجمهم بعد وقوعهم في فخ الإدمان، وآخرين نجحوا في التغلب عليه وهزيمته والرجوع أقوى مما كان.

فعلى سبيل المثال، الممثل روبرت داوني جونيور بدأت معاناته مع الإدمان منذ صغره، بسبب تربيته مع والده، الذي كان بوابته لدخول هذا العالم المُدمر، ليمر بعدها بسنوات صعبة، ويتعرض لانتكاسات متعددة، قبل أن ينجح في النهاية في هزيمة الإدمان، ويتحول إلى واحد من أنجح نجوم هوليوود.

وعلى النقيض تماماً يأتي الممثل ماثيو بيري الذي أحبه الجمهور في دور تشاندلر بينغ في المسلسل الناجح في فترة التسعينات Friends، فرغم النجاح الكبير الذي حققه في هذا الدور، توقع له الكثيرون مستقبلاً باهراً، إلا أنه عانى من الإدمان لسنوات طويلة، ولم يتمكن من إعادة نجاحه مرة أخرى.

وفي ألبوم الصور أعلاه، نقوم برصد أبرز النجوم والنجمات الذين وقعوا في فخ الإدمان، ونشاهد التغيير الجذري الذي حدث في ملامحهم بسبب مشاكلهم مع الإدمان: