ممارسات خاطئة في الرجيم تؤدي إلى زيادة الوزن

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 نوفمبر 2021
ممارسات خاطئة في الرجيم تؤدي إلى زيادة الوزن
مقالات ذات صلة
أخطاء أثناء الدايت تؤدي إلى زيادة الوزن
زيادة الوزن لدى النساء قد تؤدي للإصابة بسلس البول
ممارسات صباحية خاطئة لا يجب أن تبدأ يومك بها

يتبع الكثيرون أنواعاً مختلفة من الحميات الغذائية، آملاً في إنقاص الوزن الزائد، إلا أن بعضهم يشعر بإحباط أو بخيبة أمل عندما لا تحدث تغييرات ملحوظة في الوزن، أو عند تأخر الحصول على النتائج المرجوة.

وقد كشفت تقارير طبية عن عدد من الممارسات الخاطئة التي يتبعها الكثير من الناس في الرجيم، اعتقاداً منهم أنها تساعدهم بشكل أسرع في التخلص من الدهون، وخسارة الوزن الزائد، إلا أنها تؤدي إلى زيادة أوزانهم، حيث نستعرض معكم فيما يلي أبرز هذه الممارسات الشائعة:

إلغاء وجبة العشاء هل يساعد على إنقاص الوزن؟

من أشهر الأمور التي يقوم بها معظم الناس الراغبين في خسارة أوزانهم، والتي يقومون بها عند بدأهم الحمية الغذائية، هي إلغاء وجبة العشاء، حيث يعتقدون أن هذا يساعدهم في تحقيق نتائج أفضل بشكل أسرع.

ولكن الحقيقة أن إلغاء وجبة العشاء لا يساعد في هذا الأمر مطلقاً، بل على العكس تماماً، قد يؤدي إلى نتائج عكسية تماماً، فعنما يتجاهل المرء وجبة العشاء في المساء، سيكون أكثر جوعاً في الصباح التالي، مما قد يجعله يأكل كميات أكبر من الطعام، أكثر من حاجته الطبيعية، فيكتسب وزناً بدلاً من فقده.

تفويت وجبات الطعام هل يساعد في التخلص من الدهون؟

كما يميل بعض الأشخاص إلى تفويت وجبات الطعام خلال اليوم، والتي قد تختلف نوعها من يوم إلى آخر، اعتقاداً منهم أيضاً أن هذا يُسهل عملية التخلص من الكيلوغرامات الزائدة، إلا أن هذا أيضاً اعتقاد خاطئ قد يؤدي إلى حدوث العكس.

وينصح الأطباء بعدم تفويت وجبات الطعام، مع توزيع السعرات الحرارية التي تدخل الجسم على مدار اليوم، وذلك من خلال تناول 3 وجبات أساسية، ووجبتين خفيفتين (قد تتغير هذه الأرقام على حسب الهدف المرجو تحقيقه في الحمية الغذائية)، حيث أن هذا يساهم في رفع كفاءة عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي يساعد في التحكم في الوزن.

تناول الطعام بين الوجبات هل يؤثر في الوزن؟

ويشعر بعض الأشخاص أثناء اتباع الحميات الغذائية بالجوع في الفترات ما بين الوجبات المختلفة، مما قد يجعلهم يقومون بتناول بعض أنواع المأكولات أو المشروبات، ظناً منهم أن هذا أمر لا بأس به، ولن يؤثر على جسمهم، ولكن بالطبع فهذا اعتقاد خاطئ.

فالصحيح هو تناول شيئاً خفيفاً بين الوجبات، فقط عند الشعور بالجوع، على أن يكون ما يتم بين تلك الوجبات أكله ليست وجبة كاملة، بل كمية صغيرة من أطعمة صحية ومغذية.

الإلهاء أثناء الأكل يتسبب في زيادة الوزن

وعادة ما يقوم الأشخاص بتناول الطعام أثناء مشاهدتهم التليفزيون، أو خلال تصفحهم أجهزتهم الذكية، أو حتى أثناء القراءة، مما يعرضهم للإلهاء، ويفقدهم التركيز في كمية الطعام التي يأكلونها، فينتهي بهم الأمر لتناول كميات أكبر من احتياجهم، وعدم الشعور بالشبع من الكميات المفترض أن يتناولوها في الأساس.

لذا، فمن الضروري الابتعاد تماماً وتجنب أي مصدر إلهاء أثناء تناول الطعام، من أجل التركيز فيما نأكله، والشعور بالشبع في وقت أقل، وبالتالي استهلاك سعرات حرارية أقل، وضمان خسارة الوزن.

تناول كميات أكبر في وجبات معينة هل يؤثر في الحمية الغذائية؟

وبالنسبة لبعض الأشخاص، خاصة هؤلاء الذين يتبعون الصيام المتقطع، فهم يأكلون كميات أكبر من الطعام في إحدى الوجبات، مع تقليلها في وجبات أخرى، ويعتقدون أن هذا أمر صحي، ولن يجعلهم يكتسبون وزناً زائداً، إلا أن هذا غير صحيح.

فمن الضروري اتباع الحذر ومراقبة عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها على مدار اليوم، خاصة في المساء قبل النوم، لذا فينبغي تناول الطعام بشكل معتدل في جميع الوجبات، من أجل الحصول على نتائج مرضية.

تناول وجبة عشاء ثقيلة وتأثيرها على الوزن

كما يولي بعض الناس أهمية كبيرة لوجبة العشاء، والتي تعتبر الوجبة الرئيسية لهم خلال اليوم، مما قد يجعلهم يهملون في باقي وجبات اليوم، ويأكلون أطعمة ثقيلة أو دسمة خلال فترة العشاء، فتكون النتيجة في النهاية هي اكتسابهم وزناً إضافياً، حتى لو كانوا ملتزمين بحمية غذائية.

ويوصي الأطباء بتناول وجبة خفيفة في العشاء، حيث أن تناول وجبة عشاء ثقيلة تتسبب في صعوبة هضم الطعام في المعدة، وعدم عمل الجهاز الهضمي بشكل جيد، أما عند تناول وجبة خفيفة، فهذا يمنح الجسم وقتاً كافياً لهضمها وإدارة عملية التمثيل الغذائي.