3 أسباب: كيف يؤثر استخدام الهاتف على زواجك؟

  • تاريخ النشر: الجمعة، 08 يناير 2021
3 أسباب: كيف يؤثر استخدام الهاتف على زواجك؟
مقالات ذات صلة
السنة الأولى من الزواج: 8 دروس تجعلكم سعداء للأبد
أفضل صور الزفاف التي تجمع بين الإثارة والطرافة
11 طريقة صغيرة وبسيطة لتكون شريكاً أفضل الآن

في نهاية يوم طويل، يجد معظمنا أنفسنا نتحقق من وسائل التواصل الاجتماعي أو الأخبار أو مقطع فيديو عشوائي، حيث إن أجهزتنا هي مصدرنا الرئيسي للراحة والترفيه. لكن في المساء، عندما تتاح لنا الفرصة للتواصل مع شريكنا، لا نفعل ذلك.

3 أسباب: كيف يؤثر استخدام الهاتف على زواجك؟
نتعامل مع هواتفنا ونفقد وقتاً ثميناً معاً:

من الأسهل التركيز على هواتفنا بدلاً من التركيز على شريكنا. قد نشعر بالقلق بشأن كيفية استجابة شريكنا عندما نحاول التحدث معهم، ربما سيفقدونك لأنهم أمضوا يوماً طويلاً ولكنهم لا يعلمونك بأي حال من الأحوال؛ لأنك في العمل ثم تمضي الوقت أمام هاتفك.

ربما لا تزال غاضباً من شيء حدث في اليوم السابق ولا تريد قضاء بعض الوقت مع شريكك، أو ربما مجرد التفكير في هذه المشكلات يرهقك وتفضل الخروج من جهازك.

قد لا يكون الأمر أسهل ما يمكن القيام به، لكن وضع هواتفنا بعيداً والتفاعل مع شريكنا كل يوم أمر مهم لـ علاقة صحية. فكلما زاد تركيزنا على هواتفنا بدلاً من بعضنا البعض، كلما زاد تباعدنا. من السهل والممتع اللعب على أجهزتنا، لكن السهولة لا تعني دائماً صحة الأمر، لذا فيما يلي 3 فوائد للتخلي عن أجهزتنا والتفاعل مع شركائنا كل يوم.

1. تحسين الاتصال:

سيتحسن اتصالك بشريكك عندما تولي شريكك كل اهتمامك. عندما تترك هاتفك، تستدير لمواجهة شريكك، وتواصل معه بالعين، فإنك ترسل رسالة غير معلنة أنك تهتم بها. أنت تخبرهم أنهم ذو قيمة ومثيرين للاهتمام. عندما تنخرط في محادثات وأنشطة ذات مغزى، دون أي إلهاء، ستقوي اتصالك بشريكك. عندما تتفاعل مع شريكك، ستشعر بأنك أقرب إليه عاطفياً عندما تضع أجهزتك بعيداً.

ربما يرغب شريكك في أن يكون أقرب إليك جسدياً لأنه يشعر بالتواصل معك. إذا لم تكن متأكداً مما يجب أن تفعله بيديك الآن لأنه ليس لديك هاتف، فامسك بيد شريكك.

اقترب من شريكك واحتضنها إذا أردت، هذا قد يساعد في تحسين علاقتك، هناك المزيد من الفرص لتحسين اتصالك بشريكك عندما تضع هاتفك بعيداً.

2. معارك أقل:

يمكن لشريكنا أن يشعر بالإحباط بسهولة عندما يتشتت انتباهنا على هواتفنا ولا نتفاعل معها. يمكن أن تمنعنا الأجهزة من سماع وفهم شريكنا. قد نسمع ما يقوله شريكنا ولكن لا يمكننا الاستماع بشكل كامل عندما يصرف انتباهنا؛ نتيجة لذلك، يمكن أن تحدث المعارك. 

لذا كلما وضعنا هواتفنا بعيداً وأعطينا اهتمامنا لشريكنا، أصبح من الأسهل سماع وفهم ما يقولونه. سيشعر شريكك أنك تستمع إليهم لأنك ستكون كذلك، نحن غير قادرين على الاستماع بشكل كامل عندما نشارك في شاشة. شاهد المعارك تتناقص وأنت تضع هاتفك بعيداً حول شريك حياتك.

3. زيادة السعادة:

الفائدة النهائية لتقليل وقت الشاشة حول شريكك هي زيادة السعادة لكليهما. ستشعر أنت وشريكك بمزيد من الترابط لأنكما تفهمان وتسمعان بعضكما البعض. إن التعبير عن شريكك أمر ذو قيمة لأنك تضع هاتفك بعيداً عن قصد عند إجراء محادثة، أنت تحب الشخص الآخر وتشعر بالحب في المقابل.

أتفهم أنه قد لا يكون عملياً وضع أجهزتك بعيداً تماماً طوال الوقت حول شركائنا. قد تحتاج إلى أن تكون متاحاً للعمل أو تستدعي مسألة عائلية انتباهك. لا بأس في استخدام أجهزتك لهذه الأمور، لكن من الجيد توصيل ذلك لشريكنا.

دعهم يعرفون متى يمكنك قطع الاتصال بأجهزتك والتركيز عليها. ليس من الصحي أن نركز على عملنا 24 ساعة في اليوم تماماً كما لو أنه ليس من الصحي أن تكون على هواتفنا 24 ساعة في اليوم. اجعل علاقتك مع شريكك أولوية. خصص وقتاً لوضع الشاشات بعيداً وقضاء وقت ممتع مع شريكك، ستتحسن علاقتك.