4 عادات تدمر فرصك في الحصول على ترقية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 21 أكتوبر 2020
4 عادات تدمر فرصك في الحصول على ترقية
مقالات ذات صلة
5 ألعاب افتراضية تعزز المشاركة بين أفراد فريق عملك
عند ارتداء الكمامة: 5 نصائح تتعلق بلغة الجسد تحتاجها في العمل
طاقات: شروط وطريقة التسجيل لأصحاب العمل والباحثين عن عمل من الجنسين

متعطش لدور أكبر؟ حريص على إغراق عقلك في تحد جديد؟ سواء كانت هناك فرص ترقية على رادارك أم لا، يمكن لعاداتك أن تضع احتمالات الترقية إلى جانبك أو توقف تطور حياتك المهنية في مساراتها.

هل تتساءل عن نوع العادات التي يجب مراعاتها لتجنب الانهيار الوظيفي؟ الأمر كله يتعلق بأن تكون مرئياً وأن تضع نفسك أمام الأشخاص المناسبين حتى في عصر العمل عن بُعد. وستريد أيضاً التركيز على تنمية عقلية حيلة وموجهة نحو الحلول.

بالإضافة إلى تنمية شبكتك واعتماد العقلية الصحيحة، هناك أيضاً إجراءات وأساليب يجب عليك تجنبها تماماً إذا كنت ترغب في الحصول على ترقية في أي وقت قريباً، لذا ابدأ بالتخلي عن العادات الأربع التالية:

الحصول على ترقية

1. اتخاذ القرار السلبي:

إذا كنت مهتماً بدور معين أو اتجاه مهني معين، فإن إجراء مقابلة غير رسمية مع شخص يشغل نفس المنصب يعد خطوة رائعة، ستمنحك شبكة العلاقات بين المحترفين بعض الرؤية. لذا لا تدع العمل عن بعد يعيقك، فلا يزال بإمكانك القيام بذلك عبر منصة اجتماعات على شبكة الإنترنت.

2. لا تقبل الخسارة:

إن الشعور بالاستياء في العمل هو طريقة مؤكدة للنيل من سمعتك. لنفترض أنك قد تخطيت للتو الترقية، من الطبيعي أن تشعر بخيبة الأمل، لكن من المهم حقاً معالجة خيبة الأمل بطريقة صحية وتجنب إظهارها. لذا قاوم إغراء فقدان القوة أو الانسحاب، من خلال معالجة جروحك إذا كنت بحاجة إلى ذلك، لكن ركز بعد ذلك على استغلال الفرصة الضائعة كحافز للتحسن وإيجاد فرصة أفضل لك.

3. لا تعرف شغفك:

ستساعدك مواءمة اهتماماتك ورغباتك مع احتياجات وأهداف الشركة على توضيح ما يجب طرحه على الطاولة. والأفضل من ذلك، أن المحاذاة ستشجعك بشكل طبيعي على الاستفادة من شغفك، سيظهر هذا الشغف في مقابلتك وتعاملاتك اليومية مع الآخرين.

4. عدم الاتساق:

الحصول على ترقية ليس خط النهاية، إنها الخطوة الأولى فقط. كل يوم عبارة عن مقابلة حتى بعد أن تصل إلى الخطوة التالية في السلم الوظيفي أو عبر الشبكة المهنية. الجميع مهم، من المساعد إلى السلطة التنفيذية، لذلك عليك معاملة الجميع بلطف وكرامة واحترام، تعرف على جميع أسماء الأشخاص الذين تتفاعل معهم. والخبر السار هو أنه إذا ركزت على تنمية العادات الصحيحة، فستكون مجهزاً بأفضل الممارسات مدى الحياة بغض النظر عن دورك أو مجال عملك.