فرصة للترقي: 5 طرق تساعدك على تعلم لغة ثانية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 08 سبتمبر 2020
فرصة للترقي: 5 طرق تساعدك على تعلم لغة ثانية
مقالات ذات صلة
تعلم مهارات الاتصال مع الآخرين في بيئة العمل وغيرها
لإنتاجية أكثر: السر في العمل من 5 صباحاَ وحتى 12 ظهراَ
إذا أردت أن تكون محترفاً: لا تستخدم 3 عبارات أبداً

تظهر القدرة على التحدث بلغة ثانية أو ثالثة الكثير عن هويتك كشخص، من شخصيتك إلى أخلاقيات عملك وقدرتك على الالتزام بمهمة صعبة في متناول اليد. كما يظهر أيضاً أنك على استعداد للتكيف والانفتاح على إمكانيات التعلم الجديدة. 

يمكن أن يؤثر تعلم لغة جديدة بشكل إيجابي على حياتك، ليس فقط من منظور شخصي واجتماعي ولكن أيضاً من منظور مهني.

فيما يلي الأسباب التي تجعل تعلم لغة جديدة - سواء كانت الثانية أو الثالثة أو ربما الرابعة - قد يساعدك على التقدم في حياتك المهنية بطرق غير متوقعة ومثيرة، وفق ما جاء بموقع ذا ليدرز.

تعلم لغة ثانية يساعد على لفت الانتباه إليك:

تدير بعض الشركات أعمالها على مستوى عالمي، فيمكن أن تساعد معرفة لغة ثانية المرشحين في الحصول على الوظيفة بشكل أسرع. يمكن أن يمنحهم أيضاً ميزة مقارنة بالمرشحين الآخرين، حيث سيكونون قادرين على مساعدة شركاتهم على التوسع بشكل أسرع من خلال التواصل مع الشركاء العالميين أو المديرين في الفروع الأخرى.

تعلم لغة ثانية يساعد على لفت الانتباه إليك

اللغة الثانية تزيد فرص الحصول على عمل بالخارج:

يمكن أن يكون الذهاب إلى بلد آخر للعمل مفيداً من الناحيتين المهنية والشخصية. عندما نسافر، فإننا حتماً نوسع خبراتنا ونحصل على رؤى قيمة حول كيفية عمل الناس وعيشهم في بيئة وسياق آخر. كما أن وجود موظفين سافروا كثيراً يساعد الشركات أيضاً على توظيف مواهب أكثر تنوعاً والاحتفاظ بها، حيث من المرجح أن يفهموا ويتواصلوا بشكل فعال مع الأشخاص من خلفيات مختلفة. علاوة على ذلك، في بعض الأحيان يكون من الأرخص بالنسبة للشركات نقل موظفيها الحاليين الذين يعرفون كل ما هو داخلي وعملي إلى فرع آخر بدلاً من تعيين موظفين جدد.

اللغة الثانية فرصة جيدة للحصول على أجر أعلى:

في بعض الأحيان، لا تكون رواتب السوق المحلية مثيرة للاهتمام مثل تلك المعروضة على المستوى العالمي. يمكن للمرشحين الذين يعرفون لغة ثانية الاستفادة من مهاراتهم، كذلك الحصول على وظيفة في شركة أجنبية، بالإضافة إلى الحصول على أجر أعلى مما لو كانوا يعملون في سوق محلية.

اللغة الثانية توسع فرص التواصل الخاصة بك بشكل كبير:

بارفيز مالاكوتي، محامي أمريكي، تعلم اللغة الفارسية والفرنسية والإسبانية كشخص بالغ، يشرح قائلاً: "لقد ساعدتني فائدة غير متوقعة لتعلم اللغة الإسبانية في مسيرتي المهنية، أنا قادر على التواصل مع عدد أكبر بكثير من المحامين الأجانب ومناقشة المسائل القانونية بلغتهم الإسبانية".

اللغة الثانية توسع فرص التواصل الخاصة بك بشكل كبير

اللغة الثانية تقوي ذاكرتك طويلة المدى واتخاذ القرار:

إذا كنت تعتقد أن كل هذه الاحتمالات للتقدم الوظيفي ليست سبباً كافياً لتعلم لغة جديدة، فاعتبر أن تعلم اللغة مفيد لزيادة تطوير عقلك، حيث تظهر الأبحاث أن هناك العديد من الفوائد المعرفية لكونك متعدد اللغات، بما في ذلك تحسين ذاكرتك طويلة المدى، وتقوية اتخاذك للقرارات، وخلق عملية تفكير أسرع.