5 طرق لزيادة وقتك أثناء العمل من المنزل

  • تاريخ النشر: الخميس، 15 أكتوبر 2020
5 طرق لزيادة وقتك أثناء العمل من المنزل
مقالات ذات صلة
كتابة السيرة الذاتية: 6 أخطاء شائعة تضيع عليك فرص التوظيف
7 طرق لإدارة وتحفيز القوى العاملة عن بعد بشكل فعال
هذا ما يبحث عنه جيف بيزوس بالمرشحين للتوظيف في أمازون

يعاني الكثير من الأشخاص حول العالم - خاصة في الآونة الأخيرة- من ضيق الوقت؛ نظراً لتحول الحياة بالكامل إلى داخل المنزل، حيث جميع الأنشطة على رأسها العمل أصبح من الداخل وليس من المكتب كما كان من المعتاد.

لذا يبحث الكثير عن زيادة الوقت أثناء العمل من المنزل؛ في محاولة للاستمتاع بالحياة أكثر والفصل بين جميع الأنشطة سواء العمل أو الحياة الخاصة داخل المنزل، لذلك إليك 5 طرق لزيادة وقتك أثناء العمل من المنزل:

طرق لزيادة الوقت
1. قُم بعمل ثلاث قوائم:

إذا كُنت تبحث عن زيادة الوقت فأنت بحاجة إلى تقسيم مهامك، هذا يعني بدوره عمل 3 قوائم، أولها خاصة بالعمل، الثاني بالمنزل، الثالث الحياة الشخصية وما قبل كورونا ماذا كُنت تفعل لاستكمال الأمر، حيث من خلال هذه القائمة ستعلم ماذا عليك فعله خلال الـ 24 ساعة القادمة ولمدة أسبوع.

2. إنشاء انتقالات:

عليك الخروج من المنزل لتجديد نشاطك، من خلال استراحة ذهنية لاستكمال مهامك؛ مثل إنشاء قائمة انتقالات يومية مثل المشي أو ركوب دراجة، حتى تشعر بأن الوقت لديك أصبح أطول ويمكنك أداء كافة نشاطات عملك.

3. تحديد موعدين نهائيين:

عليك وضع موعدين نهائيين لقائمة مهام عملك المطلوب تسليمها، على سبيل المثال إذا كان لديك تسليم مشروع بنهاية الأسبوع، عليك ضبط منبهك في اليوم الثالث للتنبيه أن الوقت بدأ في العد التنازلي وللتأكد من خطوات عملك، وكأن هذا الموعد الأول هو النهائي لكنه بشكل وهمي، حتى يتثنى لك مراجعة الأمور قبل تسليمها في الموعد النهائي بنهاية الأسبوع، ثم عليك وضع منبه ثاني قبل التسليم للتأكد من وضع اللمسات الأخيرة إذا تطلب الأمر أثناء المراجعة.

4. اصنع مساحات جديدة:

المكوث في المنزل لفترات طويلة دون تغيير يعطي حالة من الملل والرتابة، فلماذا لا تصنع مساحات جديدة، تشعرك بأن هناك تجديد يحدث بجوارك، مثل تغيير الغرف أو تغيير قطع من الأثاث، أو خلق مساحة جديدة لم تكن لديك.

5. قل لا عند الضرورة:

عادة يصبح الجميع متاحاً للآخرين، بين عشرات الرسائل الإلكترونية والمكالمات اليومية، ستجد نفسك غارقاً في عملك اللامتناهي، لذا عليك قول لا عند الضرورة، فإذا الأمر يمكن أن يكون لديك بديل أو تأخيره فاسمح بذلك، حتى يتسنى لك الشعور بالحياة الحقيقية.