لوسيد إير المدعومة من السعودية تكشف أنظمة السلامة

تجديد رخصة القيادة بأنواعها الخاصة والعامة وغرامة التأخير في السعودية

أبو ظبي تستخدم الليزر للكشف عن كورونا قبل دخول الإمارة

  • الأربعاء، 15 يوليو 2020 الأربعاء، 15 يوليو 2020
أبو ظبي تستخدم الليزر للكشف عن كورونا قبل دخول الإمارة

أعلنت لجنة إدارة الأزمات والطوارئ ودائرة الصحة في إمارة أبو ظبي عن بدء الاعتماد على تقنية "DPI" والتي تقوم باستخدام أشعة الليزر للكشف عن الحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

أهمية تقنية DPI

وذكرت صحيفة "الإمارات اليوم" أن هذه التقنية ستقوم بتحديد من يشتبه في إصابته بفيروس كورونا وبناء عليه سيمنع دخوله إلى الإمارة حرصاً على سلامة أهلها سواء من المواطنين أو المقيمين.

وتعمل تقنية DPI”" باستخدام أشعة الليزر لفحص عينات من الدم وقراءة شكل الخلايا فيها وذلك خلال عدة ثواني دون الاحتياج للقيام بتحاليل طبية تظهر نتائجها بعد وقت طويل.

وفي حالة ظهور أي من الالتهابات التي تحدث للأجسام بعد إصابتها بفيروس كورونا سيتم منع المصاب من الدخول إلى الإمارة بشكل قانوني.

وتعتمد هذه التقنية الحديثة في تشخيص الحالات المبكرة من فيروس كورونا المستجد في الإمارات على الذكاء الاصطناعي المتقدم في تحليل الصور وذلك وفقاً لمقياس دقيق للغاية.

ومن جانبها، أكدت لجنة إدارة الأزمات والطوارئ في أبو ظبي أنه في حالة أي زائر في الدخل إلى أبو ظبي سيخضع لفحص الليزر بتقنية DPI وذلك في عدة نقاط محددة.

ويدخل الزائر إلى إمارة أبو ظبي بعدما تشير التقنية إلى أن حالته سلبية، ولكن إذا كانت الحالة إيجابية سيخضع المريض لفحوصات مسحة الأنف PCR والتي تعد أحد أهم الفحوصات التي تكشف الإصابة بفيروس كوفيد-19 وذلك في الموقع ذاته دون انتقاله إلى أي مكان آخر.

وبعد إجراء اللجنة لفحوصات فيروس كورونا على الزائر ستطلب منه العودة إلى محل إقامته وعدم مخالطة أي شخص حتى تظهر النتيجة.

شرط يسهل الدخول لأبو ظبي

وتسمح إمارة أبو ظبي بدخول كل من يحمل نتيجة فحص سلبية لفيروس كورونا لم يمضي عليها أكثر من 48 ساعة من استلام النتيجة دون الحاجة إلى فحوصات متقدمة بعد فحص DPI.

فيما شددت لجنة إدارة الأزمات والطوارئ بإمارة أبو ظبي على ضرورة التخطيط وإجراء الفحوصات مسبقاً متى أمكن ذلك وهو ما سيجنب الإمارة أي ازدحام أو تأخير محتمل على النقاط المحددة للدخول.

وتضع إمارة أبو ظبي سلامة أهلها من المواطنين والمقيمين في مقدمة أولوياتها ولذلك تستخدم أحدث التكنولوجيا الحديثة وتطبق أحدث أساليب الذكاء الاصطناعي للحد من انتشار فيروس كورونا والقضاء عليه في أقرب وقت ممكن.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على تيربو العرب. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا