أغرب حالات حمل الرجال

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 03 مارس 2021
أغرب حالات حمل الرجال
مقالات ذات صلة
الدلافين والفيلة.. وأقوى الحيوانات ذاكرة على مر العصور
حساب العمر بالهجري
تردد قناة mbc الجديد 2021

قد يكون من غير المنطقي رؤية بطن منتفخة لرجل حامل بجنين، لكن هذا ما حدث وتكرر خلال عشرات الحالات، ينتشر الحمل بين الرجال المتحولين جنسيًا بشكل متزايد. تقول سالي هاينز، الأستاذة بجامعة ليدز والتي تقود مشروعًا بحثيًا مدته ثلاث سنوات حول هذا الموضوع لصحيفة الجارديان: "في المملكة المتحدة، إذا نظرت إلى عدد الأشخاص الذين يدخلون إلى المدونات والمنتديات ومجموعات الدعم عبر الإنترنت، ويسألون عن الرعاية الصحية لأنهم حوامل، ستجد أن هناك الكثير من الأدلة القصصية على أن المزيد من الناس يفعلون ذلك."

وفقًا للجارديان البريطانية، في أستراليا، أنجب 54 رجلًا في عام 2014، وفقًا لإحصاءات الرعاية الطبية. في المملكة المتحدة، أشادت الصحف البريطانية في عام 2017 بما في ذلك ذا صن والإندبندنت بهايدن كروس باعتباره أول رجل حامل في بريطانيا بعد ذلك بفترة وجيزة، رحبوا برجل آخر هو سكوت باركر الذي اتصل ليقول إنه ولد قبل بضعة أشهر. فقط تابغ قراءة السطور التالية للتعرّف على أغرب حالات حمل الرجال.

احتفاظ جيسون باركر بالمبيضين مكّنه من الحمل

ولدت باركر أنثى. ثم تحوّلت جنسيًا منذ 20 عامًا تقريبًا، في سن 26، بعد وقت قصير من لقائه زوجته تريسي كان الاثنان يأملان في تكوين أسرة، ولكن بعد بضع سنوات من محاولة تريسي الغير ناجحة للحمل، لجأوا في عام 2003 إلى خطة بديلة.

كان باركر قد خضع لعملية جراحية في الصدر لكنه احتفظ بالمبيضين، كان يملك البويضات، لذلك تمكن من الحمل. توقف باركر عن تناول هرمون التستوستيرون. قام بتأجيل موعد مناقشة استئصال الرحم مع الطبيب.

يقول باركر: "كانت لدي هذه الصورة الخيالية، اعتقدت أنني سألد طفلًا وبعد حوالي أسبوعين من ذلك سأبدأ في التستوستيرون مرة أخرى، وهكذا تكون المهمة قد تمت بنجاح، كأن الحمل حالة عابرة، أو جزء غريب من حياتي وبعد ذلك تعود الحياة إلى طبيعتها".

لكن هذا لم يحدث فقد وجد نفسه ممعنًا في الملابس والمشاعر النسائية، لأنه لا يوجد بديل عن هذا، لا يوجد ملابس مُخصصة للرجال الحوامل، ردد باركر لنفسه "أنا رجل وأنا حامل ولكني ما زلت رجلًا، هذه بطن الرجل الحامل".

وبنفس الطريقة التي كان باركر يقف فيها دائمًا مع أصدقائه ضد الغرباء الذين يعانون من رهاب المتحولين جنسيًا، فقد شعر الآن بأنه مضطر لحماية جسده الحامل من إحساسه بالتناقض. سأدافع عن هذا الجسد. هذا الجسد شيء جميل بسبب ما يفعله وما يفعله هو أن يحمل طفلي".

توماس بيتي يُنجب طفلين

في عام 2009 وضع توماس بيتي طفله الثاني وقالت مصادر مقربة لأسرة توماس أن الولادة كانت "ولادة طبيعية". وستقوم نانسي زوجة بيتي بإرضاع ابنهما، كما فعلت مع ابنتهما سوزان جولييت التي ولدت قبل هذا اليوم بنحو عام.

تسببت صور باللحية وبطن حامل في إحداث ضجة كبيرة، انتشرت عناوين الصحف حول أول "رجل حامل" في العالم.

توماس وُلد امرأة وكان يُدعى تريسي وقد أجرى جراحة تغيير الجنس وغيّر جنسه قانونيًا من أنثى إلى ذكر في هاواي. لكنه احتفظ بأعضائه التناسلية، يقول إنه قرر الإنجاب، لأن زوجته نانسي لم تكن قادرة على ذلك.

بعد ولادة سوزان طفلتهما الأولى، والتي لم تكن جراحة قيصرية أيضًا فقد ولدت بشكل طبيعي بعد مخاض استمر لنحو 40 ساعة، لم يعد توماس لتناول هرمون التستوستيرون الذكري، لأنه كان يرغب أن يتمكن من إنجاب طفل آخر.

من خلال مقال كتبه توماس كشف فيه أنه ذكر قانونيًا وأنه حامل. نشر صورة تُظهر وجهه الملتحي وبطنه الحامل. وقد أثارت الصورة جنونًا إعلاميًا وأثارت تساؤلات حول المفاهيم التقليدية حول الجنس والنوع.

فريدي ماكونيل لم يستئصل الرحم لعدم استبعاده إمكانية الإنجاب

في عام 2019 كان فريدي ماكونيل أبًا تقليديًا لطفل يُدّعى جاك، كل الاختلاف بين ماكونيل وأي أب هو أنه من حمل ووضع طفله، تجربة الحمل والولادة يصفها ماكونيل بأنها غيرت حياته. كما أنه صنع فيلمًا حميميًا ومؤثرًا عن تلك التجربة، بدءًا من قرار الإنجاب ومرورًا بالحمل والولادة. تم توثيق كل شيء عن قرب، بما في ذلك وصول جاك إلى حوض الولادة في المستشفى.

بدأ ماكونيل، 33 عامًا، في أخذ هرمون التستوستيرون في سن 25 وخضع لعملية جراحية لإزالة أنسجة الثدي بعد عام. لقد فكر في عملية استئصال الرحم، لكنه لم يجرها أبدًا، جزئيًا لأنه لم يستبعد إمكانية إنجاب الأطفال. شعر ماكونيل بالاضطراب عندما توقف عن تناول هرمون التستوستيرون أثناء مُحاولته الحمل، باستخدام متبرع بالحيوانات المنوية.

تحول جسده إلى الاتجاه المعاكس، بدأ الدورة الشهرية مرة أخرى؛ أصبح شعر وجهه أكثر نعومة، حينما واجه هذه الأعراض شعر بأنه غريبًا عن نفسه، وكثيرًا ما هاجم ذاته قائلًا: "ما الذي أفعله؟!"

يعيش ماكونيل في بلدة ساحلية في جنوب إنجلترا، بالقرب من المكان الذي نشأ فيه. يقول إنه كان يشعر بالأمان في هذا المكان عندما كان حاملاً أكثر مما كان يشعر به في لندن، يقول ماكونيل: "شعرت بالراحة بسبب صغر البلدة، فلم أشعر أبدًا بالراحة لكوني حامل في العمل".

لم يستطع والده فهم لماذا كافح فريدي بشدة ليصبح رجلاً، وكان أيضًا غير قادر على فهم لماذا يفعل فريدي الشيء الذي تختص به الإناث، ألا وهو: إنجاب طفل.

بعد إنجاب جاك، أصبح الأمر مُختلف، فالتبادل بين الاثنين أصبح دافئ ومحب. يسأل والد فريدي عن حالة جاك ويتعانقان ويضعان خططًا لمجالسة الأطفال.

شعر ماكونيل بالمسؤولية عن سرد ​​قصته. يتحدث عن كيف تميل الأفلام الوثائقية وكيف شعر هؤلاء دائمًا بالخيانة وبأن لا أحد يوضح حالهم بإنصاف، لذلك قرر ماكونيل تجميع فريقه الخاص وكانت النتيجة فيلم Seahorse، وهو فيلم وثائقي عن الحب والأسرة والانفصال والتداعيات والهرمونات الهائجة وتعقيدات الهوية لدى المتحولين جنسيًا.