إذا كنت تعتقد أن العالم في أسوأ أيامه: هذه الصور ستجعلك تغير رأيك

  • تاريخ النشر: الخميس، 19 مارس 2020
إذا كنت تعتقد أن العالم في أسوأ أيامه: هذه الصور ستجعلك تغير رأيك
مقالات ذات صلة
مجددا.. عرس عربي ـ تركي في برلين يتسبب بعدوى كورونا
إصابة ترامب بكورونا: ميشال حايك توقعها وعرافة شهيرة تكشف ما سيحدث له
كنتاكي KFC تعلق شعارها الأشهر.. فما القصة؟

بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا حول العالم انتشرت موجة من الحزن العالمي وشعور عام بعدم الآمان خاصاً مع نقل صور المتاجر وهي خاوية تماماً من البضائع ونقص السلع الغذائية بجانب النقص الشديد في الماسكات ومعدات التظهير إلا أن بعض التصرفات الإنسانية حول العالم قد تعيد إيمانك بأن الخير لا يزال موجود، شاهدوا هذه الصور الإنسانية.


الأطباء ضد كورونا

في كل دول العالم تحول الأطباء إلى أبطال حقيقيين خصوصاً الفريق الطبي في الصين الذي حارب كورونا ثم سافر إلى إيطاليا للمساعدة في السيطرة على المرض واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة. 

كما سافر جزء من الطاقم الطبي إلى إيران لتقديم المساعدة هناك في ظل تفشى فيروس كورونا هناك.
الأمر لا يقتصر على الأطباء في الصين فحسب، فالأطباء في مختلف دول العالم عرضوا حياتهم للخطر بالتعامل طوال الوقت مع المرضى بغض النظر عن الإمكانيات الطبية المتوفرة.


نقص السلع الغذائية

مشاهد الرفوف في أكبر المتاجر حول العالم وهو خاوية مشهد تكرر بشكل محزن، حيث قام بعض الأشخاص بشراء كميات كبيرة من المنتجات بخاصة المناديل ومعقم الأيدي مما أدى إلى ارتفاع سعرها بشكل جنوني، وعلى الرغم من هذا نُشرت الكثير من القصص عن توزيع المناديل في مناطق مختلفة منها ولاية بنسلفانيا والتي قدمت فيها عائلة أوراق الحمام مجاناً لمن يحتاج إليها.

كما قدمت أسرة مسلمة في إسكتلندا معقم أيدي وماسك مجاناً لمن يحتاج إليه من كبار السن وأنفقت في سبيل توفير هذه المعدات ما يقدر بـ2000 يورو، بجانب الكثير من القصص عن الدعم الإنساني ومحاولات كسر العزلة التي عاشها البعض في المنزل.
من أبرز القصص أن مدرب لياقة بدنية خرج إلى أحد الأسطح في المنطقة التي يعيش فيها وطلب من الجيران ممارسة الرياضة بشكل جماعي في الشرفات مما جعل الجميع يشعرون بتحسن.
ومن خلال هذه الصور الإنسانية يمكنك أن ترى جانب مختلف من أزمة فيروس كورونا.

تم نشر هذا المقال مسبقاً على رائج. لمشاهدة المقال الأصلي، انقر هنا