اكسسوارات فرعونية تألق بها النجوم في احتفالية نقل المومياوات الملكية

  • تاريخ النشر: الأحد، 04 أبريل 2021
اكسسوارات فرعونية تألق بها النجوم في احتفالية نقل المومياوات الملكية
مقالات ذات صلة
قواعد ارتداء الجوارب الرجالية
كيف ظهر نجوم هوليوود في أول حفل أوسكار لهم؟ بعض الإطلالات كانت كارثية
عطور رجالية فخمة: كُن منفرداً طوال العام

توجهت أنظار العالم أجمع، أمس السبت، إلى مصر، لمشاهدة احتفالية نقل المومياوت الملكية، وهو الحدث الذي تابعته باهتمام شديد وسائل الإعلام العالمية والملايين من المشاهدين حول العالم، في ليلة أكدت من جديد مدى عظمة الحضارة المصرية القديمة، التي مازالت تبهر الجميع بتاريخها العريق.

وخلال الاحتفالية المبهرة، أطل العديد من النجوم والنجمات، الذين خطفوا الأنظار بتصميمات ملابسهم المبهرة، التي تم استيحاء بعض اكسسواراتها من تراث قدماء المصريين.

أحمد عز ومفتاح الحياة

ارتدى الفنان المصري أحمد عز بدلة سوداء مميزة، وزينها بدبوس عنق على هيئة رمز مفتاح الحياة.

اكسسوارات فرعونية تألق بها النجوم في احتفالية نقل المومياوات الملكية

ومفتاح الحياة أو العنخ، هو رمز هيروغليفي، استخدمه قدماء المصريين في الفن والكتابة من أجل تمثيل كلمة الحياة، وهو عبارة عن شكل صليب مع حلقة بيضاوية بدلاً من الشريط العلوي

أصول رمز مفتاح الحياة غير معروفة، ولكنه ظهرت في العديد من الكلمات المصرية القديمة، حيث تم استخدامه في الكتابة كعلامة ثلاثية، تمثل سلسلة من 3 أحرف، هي: ع، ن، خ.

وغالباً ما ظهر هذا الرمز في كلمات قدماء المصريين التي تشير إلى الحياة، وكذلك في صور مادية تُمثل الحياة مثل الماء والهواء.

ووفقاً لعلماء المصريات، فقد شاع استخدام مفتاح الحياة بين أيدي آلهة قدماء المصريين، أو يتم منحه من قبلهم للحكام الفراعنة، حيث أنه يجسد قوتهم في الحفاظ على الحياة، وإحياء الأرواح البشرية في الحياة الأخرى.

وقد استمر استخدام رمز مفتاح الحياة من قبل المصريين الأقباط، والذين قاموا بتعديله ليكون أشبه بنسخة من الصليب المسيحي، مع حلقة دائرية مماثلة لحلقة العنخ.

كريم عبدالعزيز وزهرة اللوتس

وتألق الفنان المصري كريم عبدالعزيز ببدلة سواء أنيقة، زينها بدبوس يحمل رمز زهرة اللوتس.

اكسسوارات فرعونية تألق بها النجوم في احتفالية نقل المومياوات الملكية

وزهرة اللوتس هي واحدة من أشهر الزهور في الحضارة المصرية القديمة، فهي موجودة على العديد من المقابر الفرعونية، كما كان يتخذها الجيش المصري القديم رمزاً في علمه.

وظهر اهتمام المصري القديم بزهرة اللوتس واضحاً في الآثار التي تركها خلفه، حيث استوحى منها تشكيله لقمم الأعمدة في المعابد القديمة، فرأينا منها ما يثمل الزهرة المفتوحة والمقفولة.

ويقوم علماء المصريات أن الفنان المصري القديم يرسم طفلاً جالساً على زهرة اللوتس، حيث يرمز هذا إلى مولد إله الشمس، موضحين أنه وفقاً لمعتقدات قدماء المصريين، فإن مولد إله الشمس كان في زهرة لوتس خرجت من البحر العظيم عند نشأة العالم، وبالتالي فكان المصري القديم يرى في طلوع شمس كل صباح تكراراً لعملية بدء الخلق.

وقد شاع استخدام شكل زهرة اللوتس في الفنون التشكيلية في مصر القديمة، وهو ما أظهرته الرسومات المحفورة في مقابر ومعابد ملوك وحكام الفراعنة، كما أن العديد من اللوحات القديمة أظهرت تقديم أزهار اللوتس إلى الضيوف كنوع من التكريم لهم.

أحمد حلمي وعين حورس

أما الفنان المصري أحمد حلمي، فقد وقع اختياره على بدلة كحلية مميزة، وقام بتزيينها بدبوس على شكل رمز عين حورس.

اكسسوارات فرعونية تألق بها النجوم في احتفالية نقل المومياوات الملكية

وعين حورس أو عين رع، والتي تعني باللغة المصرية القديمة أوغات، هي رمز وشعار مصري قديم له خصائص تميمة، وكان يُستخدم عادة للحماية من الحسد والأرواح الشريرة، وكذلك من المرض والحيوانات الضارة.

وتأتي عين حورس على شكل قلادة يقوم بارتدائها الشخص، وهي تستوحي قوتها من الإله حورس، والذي يجسد النظام والوضع المثالي والاستقرار الكوني، كما أنها تعد رمزاً للشمس.

وقد تفنن الفنان المصري القديم في صنع قلادات مميزة تحمل رمز عين حورس، حيث كانت هذه القلادات توضع أيضاً على صدر مومياوات الحكام لتحميهم في قبورهم.