الأسباب الأكثر انتشارا لمقتل البشر حول العالم.. بعضها غير متوقع!

  • تاريخ النشر: الأحد، 18 سبتمبر 2016
الأسباب الأكثر انتشارا لمقتل البشر حول العالم.. بعضها غير متوقع!
مقالات ذات صلة
صور هكذا سخر الأمريكيون من المناظرة الرئاسية الأولى بين ترامب وكلينتون
فيديو موقف محرج لرئيس وزراء كندا بسبب أمير بريطاني صغير!
فيديو طائرة عسكرية مسلحة بأشعة الليزر القاتلة!

يلقى العديد من البشر حول العالم سنويا مصرعهم لأسباب مختلفة، وقد يعتقد البعض أن أكثر الأسباب التي تودي بحياة الإنسان حول العالم بخلاف الوفاة الطبيعية قد تكون حوادث الطرق أو جرائم القتل ولكن الحقيقة خلاف ذلك تماما.

وأكد تقرير صادر عن جهات طبية عالمية، أن معظم الوفيات، متعلقة بكائنات، وذلك عن طريق بالأمراض التي تنقلها دون قصد، وليس بالكائنات في حد ذاتها، إذ أن أكثر المفترسين رعبا ليسوا بالخطورة التي تتوقعها.

البعوض

يتسبب البعوض في وقوع نحو 750 ألف حالة وفاة سنويا، حيث يعد البعوض الذي يمتص الدم ناقلاً الفيروسات من شخص إلى آخر، هو المسؤول عن أكثر الوفيات المتعلقة بالكائنات في العالم على الإطلاق، إذ تتسبب الملاريا بما يزيد على نصف الوفيات المرتبطة بالبعوض، خاصة في الصحراء الكبرى في إفريقيا، وبحسب منظمة الصحة العالمية، تراجعت نسبة الإصابة بالملاريا إلى 37 % ما بين عامَي 2000 و2015، كما أصبحت حمى الضنك، أحد الأمراض المرتبطة بالبعوض، السبب الرئيسي لدخول المستشفى والوفيات بين الأطفال في بعض البلاد الآسيوية أو اللاتينية.

البشر

يتسبب العنصر البشري في وقوع نحو 437 ألف حالة وفاة سنويا، فوفقا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، كان هناك حوالي 437 ألف جريمة قتل في عام 2012، مما يجعل البشر يصنفون بالمركز الثاني بقائمة الأكثر فتكا بالإنسان.

الثعابين

تقتل لدغات الثعابين ما يزيد عن 100 ألف شخص حول العالم وفقا لتقديرات عام 2015، والأسوأ من ذلك هو النقص الشديد في مضادات السم الرئيسي.

الكلاب

تتسبب الكلاب في وقوع 35 ألف حالة وفاة سنويا وخاصة المصابة منها بفيروس داء الكلب، وتعتبر أحد أشد الحيوانات فتكا بالبشر، على الرغم من أن الإصابة بالفيروس يمكن الوقاية منها عن طريق اللقاح.

ذبابة التسي تسي

تؤدي هذه الذبابة إلى وقوع 10 آلاف حالة وفاة سنويا، حيث تنقل العدوى الطفيلية التي تصيب بالصداع أولا والحمى وألم المفاصل والحكة، فيما تؤدي في النهاية إلى مشاكل عصبية خطيرة قد تنتهي بالوفاة.

حلزون المياه العذبة

يتسبب في حدوث أكثر من 20 ألف حالة وفاة سنويا، وتحمل قواقع المياه العذبة الديدان الطفيلية التي تصيب الأشخاص بداء البلهارسيا، الذي يؤدي إلى آلام معوية شديدة ودماء في البول أو البراز بحسب المنطقة المتأثرة، ويصاب ملايين الأشخاص بهذه العدوى، فيما تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن داء البلهارسيا مسؤول عن حوالي 20 ألفا إلى 200 ألف من حالات الوفاة في أي مكان.

التماسيح

ينتج عن هجمات التماسيح نحو 1000 حالة وفاة سنويا، فوفقا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، تعد التماسيح الحيوانات الأضخم والمسؤولة عن أكبر عدد من الوفيات البشرية في إفريقيا، إلا أنه من الصعب الوصول إلى أرقام محددة، فيما يمكن اعتبار متوسط الوفيات سنويا ألف حالة.

فرس النهر

تنجم عن حيوان فرس النهر نحو 500 حالة وفاة سنويا، واعتبرت أفراس النهر أكثر الحيوانات فتكا في إفريقيا لوقت طويل، بسبب عدائها تجاه البشر، وشمل العداء قلب القوارب والهجوم المباشر أيضا.

الأسود

تؤدي الأسود إلى وقوع نحو 22 حالة وفاة سنويا وتختلف تقديرات الوفيات المرتبطة بالأسود من عام إلى آخر، إذ وجدت إحدى الدراسات في 2005 أن الأسود قد قتلت حوالي 563 شخصا في تنزانيا وحدها منذ 1990، ليبلغ المتوسط حوالي 22 حالة وفاة سنويا.

الذئاب

تتسبب الذئاب في 10 وفيات سنويا، حيث لا تشيع هجمات الذئاب في العديد من الأماكن التي تحيا فيها حول العالم، إذ وجدت دراسة لهجمات الذئاب أن القليل منها قد وقع في الخمسين عاما التي سبقت 2002 في أوروبا وأمريكا الشمالية، بينما أفادت التقارير بوقوع بضع مئات من الهجمات على مدار عقدين في بعض أجزاء من الهند، ليبلغ المتوسط حوالي 10 حالات سنويا.

القرش

بالرغم مما هو شائع عن عدائية وشراسة أسماك القرش، إلا أنها تؤدي إلى 6 وفيات سنويا فقط، حيث إن هجمات أسماك القرش نادرة للغاية، إلا أنها مميتة، ففي عام 2014، شهد العالم حوالي 3 وفيات ناتجة عن هجوم أسماك القرش، بينما في عام 2015 بلغ عدد الوفيات 6 وهو المتوسط السنوي تقريبا لحوادث الموت بسبب هجمات القروش.