الصاروخ الصيني يصل إلى نهاية رحلته أخيراً

  • تاريخ النشر: الأحد، 09 مايو 2021
الصاروخ الصيني يصل إلى نهاية رحلته أخيراً
مقالات ذات صلة
تعرّف على الأخطاء الشائعة التي تُقصر العمر الافتراضي لسيارتك
سيارة فارهة..إليك بعض النصائح قبل الشراء
أضخم 9 سيارات في العالم أحدها يزن 3 أفيال

أعلن التليفزيون الصيني، صباح اليوم الأحد، أن الصاروخ الصيني التائه قد تفكك فور دخوله الغلاف الجوي لكوكب الأرض، قبل أن يسقط أخيراً في المحيط الهندي، وتحديداً في بحر العرب.

سقوط الصاروخ الصيني في بحر العرب

وبحسب ما ذكرته تقارير محلية نقلاً عن مكتب هندسة الفضاء المأهولة الصيني، فإن بقايا الصاروخ الصيني سقطت بموقع على خط الطول 72.47 درجة شرقاً، وخط العرض 2.65 شمالاً.

وأضاف المكتب أن بقايا صاروخ سقطت في بحر العرب، وهو جزء من المحيط الهندي يحده من الجهات الأربعة كل من (إيران، باكستان، الهند، شبه الجزيرة العربية) في ساعة مبكرة من اليوم الأحد.

وأكد مكتب هندسة الفضاء المأهولة الصيني أن معظم مكونات صاروخ لونغ مارش 5 بي قد تدمرت عند دخوله الغلاف الجوي للأرض، مشيراً إلى أن أجزاء من الصاروخ الصيني عادت إلى الغلاف الجوي في الساعة (10:24 صباحاً بتوقيت بكين، 02:24 بتوقيت غرينتش)، وهبطت في موقع بإحداثيات على خط طول 72.47 درجة شرقاً، وخط عرض 2.65 درجة شمالاً.

وأضافت التقارير أن هذه الإحداثيات تشير إلى أن الصاروخ الصيني التائه سقط في المحيط الهندي، في مكان ما جنوب غرب الهند وسريلانكا، لافتة إلى أن معظم مكوناته تعرضت للاحتراق أثناء عبور الغلاف الجوي.

الصين تفقد التحكم في صاروخ فضائي

وكانت الصين قد أطلقت يوم 29 أبريل الماضي الوحدة الرئيسية لمحطة فضائية جديدة تنوي استكمالها بنهاية عام 2022، والمقرر أن تصبح مقر إقامة 3 رواد فضاء.

ولفتت التقارير إلى أن هذه الوحدة تعتبر واحدة من 3 مكونات رئيسية لمحطة الفضاء الصينية الجديدة، التي تقوم الصين بتطويرها حالياً من أجل منافسة محطة الفضاء الدولية، التي تُعتبر المحطة الفضائية الوحيدة التي تعمل في الوقت الحالي في مدار حول كوكب الأرض.

وانطلقت الوحدة الصينية، التي يُطلق عليها اسم تيانخه أو تناغم السماوات على متن الصاروخ الصيني الذي يُعرف باسم لونغ مارش 5 بي، وهو من أكبر الصواريخ الصينية، من مركز ونتشانغ للإطلاق الفضائي في جزيرة هاينان الجنوبية.

وأضافت التقارير أنه كان من المقرر إعادة هذه المرحلة الرئيسية من الصاروخ الصيني بطريقة متحكم بها، ولكن الصين فقدت التحكم في صاروخها، مع العلم أن الوحدة كانت تدور حول الأرض بشكل غير متحكم به مرة كل 89 دقيقة، قبل أن ينتهي بالصاروخ الحال أخيراً بالسقوط في بحر العرب في المحيط الهندي.