الصحة العالمية تعرض سبل النجاة من موجة كورونا الحالية

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 18 أغسطس 2021
الصحة العالمية تعرض سبل النجاة من موجة كورونا الحالية
مقالات ذات صلة
منظمة الصحة العالمية: العالم في الموجة الثانية والثالثة من كورونا
منظمة الصحة العالمية: العالم يمر ببداية موجة جديدة من كورونا
هكذا تسبّب كورونا في انقطاع السبل بمسافرين عرب عبر العالم

نشرت منظمة الصحة العالمية على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من مقاطع الفيديو والإنفوغرافيك للتوعية والتذكير بأهمية الالتزام بالتدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية للنجاة من الإصابة بالعدوى أثناء الموجة الحالية من تفشي جائحة فيروس كورونا المُستجد، كوفيد-19، ومتحوراته.

عوامل الوقاية عند التواجد في الأماكن المُزدحمة

تضمنت مقاطع الإنفوغرافيك 3 عوامل أساسية يمكن أن تساعد في الوقاية من الإصابو عند التواجد في الأماكن المُزدحمة أو الأماكن التي ينتشر فيها إصابات كوفيد-19، هذه العوامل هي:

  • الموقع: أشار خبراء المنظمة إلى أن الأماكن المفتوحة وغير المُغطاة أكثر أماناً من القاعات والغرف المغلقة، خاصةً إذا كانت صغيرة أو لا يوجد بها منافذ جيدة للتهوية.
  • المسافة بين الأفراد: فيُعدّ الحفاظ على مسافة حوالي متر إلى مترين بعيداً عن الأشخاص الآخرين حولك من إجراءات الوقاية الهامة، أفاد الخبراء أيضاً بأن الوضع يكون أكثر أماناً عندما يكون هناك عدد أقل من الأشخاص حولنا.
  • مدة التواجد في المكان: كلما كانت الفترة الزمنية التي تقضيها في أي مكان أقصر كان ذلك أفضل.

الصحة العالمية تعرض سبل النجاة من موجة كورونا الحالية

تلقي اللقاح وارتداء الكمامات

بالإضافة إلى الالتزام بالعوامل السابقة، شددت منظمة الصحة أيضاً على أهمية تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، لأن تلقي اللقاح يُعتبر من أهم سبل الوقاية من الفيروس، مُشيرة إلى أن جميع اللقاحات المُعتمدة توفر درجات عالية من الحماية ضد الإصابة الشديدة جراء الفيروس، أو حدوث الوفاة جراء المضاعفات.

متحور دلتا أكثر شراسة من كورونا الأصلي

يُذكر أن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض كانت قد قالت سابقاً إن الحرب ضد فيروس كورونا المُستجد، كوفيد -19، قد تغيرت بسبب متغير دلتا شديد العدوى، مقترحة أن اللقاحات يجب أن تكون إلزامية للعاملين في مجال الصحة ويجب العودة إلى الالتزام التام بارتداء الكمامات.

ذكرت وثيقة صادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن متغير  دلتا الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، والذي أصبح سائداً الآن في جميع أنحاء العالم، مُعدي مثل جدري الماء وأكثر عدوى بكثير من نزلات البرد أو الأنفلونزا. يمكن أن ينتقل دلتا حتى في ظل الحصول على التطعيم، وهو أكثر خطورة على الصحة من سلالات فيروس كورونا السابقة.

أكدت الوثيقة أن متحور دلتا يتطلب نهجاً جديداً لمساعدة الجمهور على فهم الخطر، بما في ذلك توضيح أن الأشخاص غير الحاصلين على لقاح كورونا المُستجد، كانوا أكثر عرضة بنسبة 10 مرات للأعراض الشديدة والموت، من أولئك الذين تم تطعيمهم.

يقول مايك رايان، كبير خبراء الطوارئ في هيئة الصحة العالمية، للصحفيين إن اللقاحات المُضادة لكورونا لا تزال فعّالة في الوقاية من التطور الخطير للأعراض والوفاة، قائلاً: "نحن نكافح الفيروس نفسه، لكن الفيروس أصبح أكثر مهارة".

حتى في البلدان الغنية التي كانت من بين أول من أطلق حملات التطعيم، ارتفعت حالات الإصابة. في حين أبقت اللقاحات معدلات الوفيات منخفضة حتى الآن، لا يزال عدد كبير من السكان عرضة للخطر، خاصة أولئك الذين يرفضون اللقاحات، وهي مشكلة خاصة في العديد من الدول، ومنها أجزاء من الولايات المتحدة، فما يقرب من ثلث البالغين في الولايات المتحدة لم يحصلوا على الجرعة الأولى من اللقاح بعد.