العمل عن بعد: دراسة جديدة حول تأثير العمل الهجين على الإنتاجية

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 01 يونيو 2021
العمل عن بعد: دراسة جديدة حول تأثير العمل الهجين على الإنتاجية
مقالات ذات صلة
الصراع في العمل: كيفية إدارة النزاع بين أفراد الفريق
ما هي الأعمال الحرة؟ وكيف تبدأ بعمل حر؟
اختيار اسم شركة: 7 عوامل تساعدك على اختيار اسم شركتك الناشئة

نشرت دراسة جديدة أظهرت تطور العمل عن بعد إلى العمل الهجين ومساعدته في زيادة الإنتاجية، حيث أوضحت أنه يمكن للعاملين أن يدمجوا بين العمل عن بعد سواء من المنزل أو أي مكان وبين المكتب، كذلك زادت الإنتاجية الخاصة بهم مع تطبيق هذا النظام، فكيف حدث ذلك؟

العمل عن بعد: دراسة جديدة حول تأثير العمل الهجين على الإنتاجية

إمكانية العاملين للعمل عن بعد

وفقاً لموقع مجلة فوربس، تؤكد البيانات الصادرة عن الدراسة الجديدة أن نموذج العمل من أي مكان أو العمل من المنزل يعمل بالفعل، موضحة أن هذا النموذج اجتاز الاختبار الأكثر أهمية على الإطلاق ألا وهو اجتياز المنظمات بنجاح لأزمة كوفيد-19 وأصبحت الآن استراتيجية إنتاجية رئيسية لمكان العمل في عشرينيات القرن الحالي. 

واستندت فوربس إلى التقرير الحديث من Accenture الذي قال إن 83% من 9326 عاملاً شملهم الاستطلاع إنهم يفضلون نموذجاً هجيناً؛ حيث يمكنهم العمل عن بعد بنسبة 25% على الأقل من الوقت.

تظهر الدراسة أن المنظمات التي تمكّن القوى العاملة المرنة لتكون أكثر إنتاجية وصحة في أي مكان تجني أيضاً فوائد مالية. قامت غالبية الشركات «63%» ذات الإيرادات المرتفعة بتمكين الإنتاجية في أي مكان من نماذج القوى العاملة، حيث يتوفر للموظفين خيار العمل عن بعد أو في الموقع. 

في حين أن الغالبية العظمى «69%» من الشركات السلبية أو الشركات غير النامية لا تزال تركز على المكان الذي سيعمل فيه الناس جسدياً، حيث تفضل كل ذلك في الموقع أو عن بعد بدلاً من تمكين الهجين.

العمل عن بعد: دراسة جديدة حول تأثير العمل الهجين على الإنتاجية

العمل عن بعد والحياة المهنية

وذكر استطلاع Accenture أنه يمكن أن يكون العمل بدوام كامل من أي مكان أمراً جيداً، لكنه ليس مثالياً لمن هم في المراحل الأولى من حياتهم المهنية، لهذه الأسباب:

  • يحتاج الأشخاص الأصغر سناً إلى الخروج في العالم.
  • يحتاج الذين في المراحل الأولى من حياتهم المهنية إلى تكوين روابط.
  • يحتاجون إلى اكتساب مرشدين.
  • تعلم كيفية عمل الأشياء وليس الجلوس بمفردهم أمام الشاشة طوال اليوم.

آراء المدراء التنفيذيون بشأن العمل عن بعد

أفاد المدراء التنفيذيون الذين يقودون مؤسساتهم من خلال تفويضات العمل من المنزل بأن الدعم التنظيمي هو المفتاح لنجاح هذه المنظومة. 

يقول إدوارد واغنر، رئيس قسم المعلومات الرقمية في شركة JLL Technologies: «لقد غيّر الوباء بشكل أساسي كيفية عمل الشركات وأكد على أهمية المرونة في مكان العمل، من خلال عمليات مكان العمل المتطورة الخاصة بنا، ندرك أن نجاح استراتيجيات العمل قصيرة وطويلة الأجل يتوقف على سلامة الموظفين وراحتهم، ورؤى مكان العمل القائمة على البيانات، كذلك القدرة على التكيف مع الظروف المتغيرة مثل التفويضات والمتطلبات الحكومية».

وأضاف واغنر: «أن نماذج العمل المختلطة ستكون حاسمة في الأشهر والسنوات المقبلة حيث تتبنى المؤسسات المرونة التشغيلية مع العمل عن بعد وتطور تفضيلات الموظفين، لم يعد المكتب بمثابة المكان الوحيد الذي يتم فيه إنجاز العمل؛ أثبت الوباء أن العمل يمكن أن يحدث في كثير من الأحيان من أي مكان. بدلاً من ذلك، في عالم اليوم، المكتب هو المكان الذي يجتمع فيه الأشخاص للتعاون والابتكار وخلق وبناء الثقافة، مع اعتبار التفاعلات وجهاً لوجه جزءً قيماً من المعادلة».

العمل عن بعد: دراسة جديدة حول تأثير العمل الهجين على الإنتاجية

لقد أدت أحداث العام الماضي أخيراً إلى التخلص من أحد المفاهيم الخاطئة ألا وهي أن تمكين الموظفين من العمل عن بُعد يعني خسارة في الإنتاجية. إذا كان هناك أي شيء، فقد أظهر العام الماضي أن العكس هو الصحيح. وجد استطلاع Accenture أن 40% من الأفراد يشعرون أنهم يمكن أن يكونوا منتجين وصحيين في أي مكان - سواء كان بعيداً تماماً أو في الموقع أو مزيجاً من الاثنين - مع ظهور مكان العمل المختلط.

تقول دونا فينابل، نائبة الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في ريكو بأمريكا الشمالية: «إن الشيء الأول الذي اكتشفه العديد من قادة الموارد البشرية، بمن فيهم أنا، خلال العام الماضي هو أن الموظفين أكثر قدرة على التكيف مما توقعنا».

وتابعت: «كان شاغلنا الأكبر فيما يتعلق بالعمل عن بعد في فترة ما قبل الجائحة هو خسارة الإنتاجية. ومع ذلك، على الرغم من كل الصعاب والأولويات المتنافسة - من أزمات الصحة الشخصية، ورعاية الأسرة والتعامل مع التحديات التكنولوجية الأولية للعمل عن بعد - لم تتزعزع الإنتاجية».

وتشير إلى أن: «هذا يعني أننا لن نعود إلى عالم يُسمح فيه للموظفين بالعمل من المنزل، لكن بدلاً من ذلك، يتم تشجيعهم على التحلي بالمرونة. لا أرى شركات تتخلى عن مكاتبها، في حين أنه قد يكون هناك بعض التوفير في التكاليف من منظور العقارات من خلال إعادة تصور كيفية استخدامنا لمساحة مكتبنا، إلا أن هناك فرصة أكثر قيمة بكثير تتمثل في الحفاظ على ثقافة الموظفين الصحية والإيجابية».

العمل عن بعد: دراسة جديدة حول تأثير العمل الهجين على الإنتاجية

توصيات الدراسة بشأن العمل عن بعد

قد تساعد طرق التفكير الجديدة التالية، التي تم صياغتها خلال أزمة كوفيد- 19 في توجيه الطريق إلى مكان عمل مرن ناشئ في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين:

  • جعل الموارد متاحة للعمال عن بعد:

ويشدد تقرير Accenture على أن ما يميز هؤلاء العمال المنتجين عن أولئك المنفصلين والمحبطين ليس الإجهاد، لكن ما إذا كان لديهم الموارد المناسبة على المستوى الفردي والتنظيمي لمساعدتهم على أن يكونوا منتجين في أي مكان تتراوح هذه الموارد من الاستقلالية الوظيفية والصحة العقلية الإيجابية إلى القيادة الداعمة والمؤسسة الناضجة رقمياً.

  • بناء الثقة في جميع المجالات:

يقول واغنر إنه يتعين على الشركات الآن إعادة تصور نماذج عملها ومكاتبها للتعامل مع معايير الصحة والسلامة، وإعطاء الأولوية لثقة الموظفين، وتوفير تجربة أفضل في مكان العمل. يحتاج قادة الأعمال الذين يشملون تكنولوجيا المعلومات والموارد البشرية وإدارة المرافق والمزيد إلى التعاون في السياسات والإجراءات الشاملة التي تبني الثقة في القوى العاملة ومكان العمل.

العمل عن بعد: دراسة جديدة حول تأثير العمل الهجين على الإنتاجية

  • التأكيد على الروابط الشخصية:

تقول فينابل: «إننا نحتاج إلى أن نكون معاً للتعاون والتواصل بطرق غير ممكنة عن بُعد، إنه شيء أعتقد أن الموظفين يتوقون إليه بعد عام بدون هذه الاتصالات». 

وتضيف أن هذا سلط الضوء على نتيجة إيجابية أخرى وهو خلق بيئة طبيعية بين المسؤولين والموظفين، تقول: «فجأة لم يكن قادتنا يسافرون، كان لديهم وقت لمزيد من المشاركة الشخصية وأرادوا ضمان مشاركة فرقهم. كما رأينا هذا التعطش للتواصل يأتي من الموظفين، غالباً ما نتحدث عن الدفع والسحب في الموارد البشرية، لم تكن محادثات الفيديو الأسبوعية والرئيس التنفيذي لدينا بمثابة دفعة، بل بالأحرى جذب  بين الطرفين».

  • زيادة النمو الرقمي يزيد الإيرادات:

يشير مؤلفو دراسة Accenture إلى أن المؤسسات التي تتقن العمل رقمياً تتمتع بنمو أعلى في الإيرادات ومن المرجح أن تعتبر أماكن رائعة للعمل، كذلك التركيز على تصميم مسارات تعلم ومهارات مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات جميع قطاعات القوى العاملة.

ومن ناحيتها، توضح فينابل: «أن تقنية اجتماعات الفيديو كان لها تأثير كبير على قدرة شركتها على توصيل القوى العاملة عن بُعد. كان النضال الحقيقي الوحيد الذي رأيناه هو الإنترنت المنزلي للعديد من الموظفين، لم يكن لدى الجميع الاتصال المطلوب أو المتاح للعمل من المنزل، لكن بمجرد حل هذه المشكلات، قدمت التكنولوجيا ميزة هائلة. لقد سمح لنا جميعاً بالبقاء على اتصال في ما كان أكثر تجربة غير متصلة جسدية من المحتمل أن نواجهها على الإطلاق».