المودة والحب: أوجه التشابه والاختلاف بينهما

  • تاريخ النشر: الأحد، 19 يوليو 2020
المودة والحب
مقالات ذات صلة
كيف أفتح سالفه مع شخص أحبه أو مع الآخرين؟
صور لمشاهير هوليوود مع آبائهم.. هل يشبهونهم؟
بوريس جونسون يحتفل بزفافه سراً وزيجته الثالثة تثير الجدل

تشكل كلمات مثل المودة والحب، أرق المعاني التي يحيا بها الأسوياء من البشر، والتي بدونها نصبح كمن نعيش بداخل غابة كبرى، ولكن هل المودة هي نفسها الحب؟ ربما يصبح الأمر أكثر وضوحا مع الكشف عن تعريف كل معنى، وعن جوانب التشابة والاختلاف بين المودة والحب.

تعريف المودة

يكشف اهتمام الإنسان بشخص بآخر عن أحد ملامح المودة المطلوبة بين البشر، حيث تشير كلمة المودة إلى ذلك الانتباه لمشاعر شخص ما، والحرص على استمرار العلاقة في شكلها الصحيح بين الطرفين، حتى وإن كانت علاقة غير مهمة.

من هنا تبدو المودة وكأنها ذلك الشئ الذي يربط بين البشر بعضهم البعض، حتى وإن لم يكونوا على علاقة قوية فإن وجود رباط المودة فيما بينهم يضمن بقاء الحياة هادئة دون أزمات، لذا يكون من البديهي أن تشهد العلاقات الأسرية بين أبناء العم وأبناء الخال على سبيل المثال تلك المودة.

تعريف الحب

على الجانب الآخر، فإن الحب يعتبر هو تلك المجموعة من المشاعر الجياشة التي تربط بين شخصين، لتشمل في كثير من الأحيان ارتباط جسدي وعاطفي وعقلي أيضا.

يرتبط الحب بمشاعر إيجابية صادقة، لتتمثل في الاهتمام والدفء والسعادة، فيما تختلف مشاعر الحب في كل حالة، حيث تبدو المشاعر التي تنتاب المرء مع حبيبه مختلفة عن مشاعر الحب تجاه أفراد الأسرة الصغيرة كالأب والأم أو تجاه الاطفال الصغار.

العلاقة بين المودة والحب

تبدو العلاقة واضحة بين المودة والحب، فالمودة تعتبر جزء من أجزاء الحب، حيث يصعب أن تجد حبا بين طرفين دون مودة، إلا أن العكس ليس صحيحا، حيث يعد من الوارد أن تجد مظاهر المودة واضحة بين شخصين، من دون وجود مشاعر حب حقيقي فيما بينهما.

من الوارد أن تقدم المودة والحب لأشخاص وبشر عاديين، وربما يمكن تقديم تلك المشاعر الإيجابية إلى الحيوانات الأليفة دون انتظار المقابل، وسواء أحب الشخص هذا الحيوان الأليف أم كان فقط يعطف عليه من باب الإنسانية.

يرى الخبراء في علم النفس أن المودة في الأساس هي وسيلة من وسائل التفاعل الاجتماعي بين البشر، فيما يشكل الحب الحقيقي والصادق أسمى معاني الألفة سواء بين الزوج والزوجة أو بين الآباء والأبناء أو بين الأشقاء.

الفرق بين المودة والحب

تتعدد الاختلافات التي ربما تكون عير ظاهرة أو واضحة بين المودة والحب، إذ تبدو المشاعر أكثر قوة في حالة الحب بالمقارنة بالمودة، التي تشهد مجرد مشاعر إيجابية بين الأطراف المختلفة، ليست بنفس القوة ولكنها شديدة الأهمية أيضا.

  • تعتبر مشاعر الحب أكثر عمقا من مشاعر المودة، فبالرغم من أهمية المودة من أجل تعايش البشر، إلا أنها في كل الأحوال لن تكون في صلابة ورسوخ مشاعر الحب الحقيقي.
  • يلاحظ أن مشاعر الحب من الوارد أن تتمثل في علاقة رومانسية أو عاطفية بين رجل وإمرأة، إلا أن مشاعر المودة لا تتطلب في الغالب وجود مشاعر عاطفية أو رومانسية بين طرفين.
  • يلاحظ أيضا أن إمكانية التعبير عن معانى المودة تعد أكثر سهولة من التعبير عن مشاعر الحب، ربما لأن المودة يمكن إظهارها عبر كلمات قليلة أو حتى أفعال بسيطة وتقليدية وغالبا ما تكون متوقعة، على عكس الحب الذي يحتاج إلى القيام بأفعال صادقة تنبع من القلب، وتتطلب كذلك التضحية في كثير من الأوقات.

في الختام، وسواء كانت تربطنا علاقات حب أو مودة بين البشر من حولنا، فإن كلاهما يعتبر من أساسيات الحياة الهادئة والمستقرة.

المصادر:

[1]. مقال: الفرق بين المودة والحب. منشور على موقع pediaa

[2]. مقال: المودة والحب مختلفان. منشور على موقع marriagemissions