تغيير جوهري في هاتف آيفون القادم للهروب من مأزق سببته كورونا

  • تاريخ النشر: الإثنين، 18 يناير 2021
تغيير جوهري في هاتف آيفون القادم للهروب من مأزق سببته كورونا
مقالات ذات صلة
ماهو مصير هواتف شركة آبل التي كان من المقرر الكشف عنها في 2020؟
أبل تشرح كيف تُنظف هاتفك في ظل تفشي فيروس كورونا
آبل تكشف عن أحدث أجهزتها: iMac متطور وiPad Pro بتقنية الجيل الخامس

كشفت تقارير تقنية حديثة أن شركة آبل الأمريكية تنوي إجراء تغييراً جوهرياً في تصميم هاتف آيفون القادم المقرر طرحه خلال العام الجاري 2021، والذي فرضته عليها جائحة كورونا العالمية.

آبل تضيف خاصية جديدة إلى هاتف آيفون المقبل للهروب من أزمة سببتها كورونا

وبحسب ما جاء في هذه التقارير، فإن شركة التكنولوجيا العملاقة تفكر جدياً في إضافة قارئ بصمات من داخل الشاشة ويكون غير مرئي في نسخة آيفون القادمة، وذلك للهروب من مأزق سببته أزمة كورونا.

وأوضحت أن هذه الخاصية بدأت آبل في التفكير في تنفيذها خلال العام الماضي، خاصة مع الاعتماد الكبير في الوقت الحالي على ارتداء أقنعة الوجه كجزء من الإجراءات الاحترازية المُتبعة للوقاية من فيروس كوفيد-19، والتي كانت عائقاً بشكل ملحوظ أمام استخدام خاصية بصمة الوجه، والتي أطلقتها الشركة الأمريكية لأول مرة في هاتفها آيفون إكس.

وأضافت التقارير أن شركة آبل مازالت حتى الآن تختبر تقنية قارئ البصمات من داخل الشاشة، قبل أن تقوم بإدراجها في أحدث نسخ هواتف آيفون المتوقع صدورها في وقت متأخر من عام 2021.

تفاصيل تصدم محبي آيفون تخص الطرازات القادمة

ولم يكن هذا هو التغيير الوحيد الذي تنوي آبل إجراءه في هاتف آيفون الجديد، حيث ذكرت تقارير تقنية أخرى أن الشركة الأمريكية تفكر أيضاً في إزالة منفذ Lightning من بعض طرازات آيفون، والاعتماد فيها على تقنية الشحن اللاسلكي، وذلك بعدما قامت في وقت سابق بإزالة شاحن الطاقة من علبة هاتفها الأخير آيفون 12، الذي طرحته العام الماضي، بدعوى حماية البيئة.

وإلى جانب هذا، فقد أشارت التقارير إلى أن عملاق التكنولوجيا الأمريكي لا ينوي إجراء أي تغييرات تُذكر في كاميرات هواتف الطرازات القادمة من آيفون، وذلك حتى عام 2023، حيث نقلت عن عدد من الموردين الرئيسيين للعدسات قولهم أنهم استلموا بالفعل العدسات الخاصة بهواتف آيفون لعام 2021، والتي لم تظهر فيها أي ترقية ملحوظة في الجيلين القادمين من هواتف آيفون الذكية.

وأضافت أن آبل تُخطط لإستخدام نوعية عدسات من نفس النموذج والطراز حتى عام 2023، مشيرة إلى أن الشركة الأمريكية في المقابل تنوي العمل على تحسين التصوير الحاسوبي بدلاً من تحسين قدرات كاميرات هواتف آيفون.

تسريبات تكشف مواصفات آيفون 13

وفي سياق متصل، فرغم أنه مازالت تفصلنا أشهر طويلة عن موعد طرح هواتف آيفون 13، خاصة وأن شركة آبل معتادة على طرحها رسمياً خلال شهر سبتمبر، إلا أن التسريبات بدأت في الانتشار مبكراً عن مواصفات الهاتف المقبل الذي يترقبه الكثيرون.

وبحسب ما ذكرته تقارير تقنية حديثة، فإن شركة آبل الأمريكية تخطط للمحافظة على نفس التصميم الذي جاءت به هواتف آيفون 12 التي صدرت خلال العام الماضي، مع نيتها أيضاً للإبقاء على شكل الكاميرا الأمامية نفسه.

وقالت التقارير أنه ستكون هناك 4 طرازات مختلفة من هواتف آيفون 13، والتي ستكون مشابهة لتلك الخاصة بهواتف آيفون 12، وذلك من حيث الحواف المستوية والحجم ونفس مستوى الارتفاع.

وفيما يتعلق بسُمك هواتف آيفون 13 المرتقبة، فذكرت التسريبات أنها قد تزيد بمقدار 0.26 ملم عن تلك الخاصة بنسخ آيفون 12، بينما ستكون نتوءات الهواتف الجديدة أصغر حجماً من الطرازات الأخيرة.

وأشارت التسريبات التقنية إلى أن تصميم الكاميرا الخلفية في هواتف آيفون الجديدة سيشهد تغييراً كبيراً، حيث من المتوقع أن تقوم آبل بإضافة طبقة من الزجاج إلى العدسات الثلاثة في الخلف، لتبدو وكأنها عدسة واحدة مُجمعة.

وبالإضافة إلى هذا، فإنه من المتوقع أن تأتي هواتف آيفون 13 بعدسات واسعة للغاية مزودة بخواص متطورة مثل الاستشعار والتثبيت، على غرار تلك الموجودة في نسخ آيفون 12، فيما ستكون عناصر الكاميرا في نسختي آيفون 13 برو وآيفون 13 برو ماكس بالحجم نفسه لمثيلتها في الطرازات السابقة.

ويتوقع خبراء التقنيات أن شركة آبل قد تقوم بتأجيل طرح هاتف آيفون 13 عن موعدها المعتاد خلال شهر سبتمبر، خاصة بعد الإرباك الشديد الذي يشهده العالم حالياً في حركات الشحن والنقل بسبب جائحة كورونا، إضافة إلى ما تحتمه الإجراءات الاحترازية من فرض قيود التباعد الاجتماعي.

أكثر هواتف آيفون مبيعاً في عام 2020

وكانت تقارير تقنية قد كشفت في وقت سابق عن هواتف آيفون الأكثر مبيعاً خلال عام 2020، والذي شهد تقلبات في سوق الهواتف الذكية بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد التي ضربت العالم أواخر عام 2019.

وبحسب ما جاء في هذه التقارير، فإن هاتف آيفون 11 الذي تم طرحه خلال عام 2019 تصدر قائمة هواتف آيفون الأكثر مبيعاً خلال عام 2020، حيث قالت التقارير أنه حقق مبيعات بلغت 37.7 مليون وحدة في النصف الأول من العام الجاري.

ولفتت التقارير إلى أنه رغم ارتفاع سعره النسبي، فقد تفوق هاتف آيفون 11 في مبيعاته على هاتف آيفون إي إي الاقتصادي، والذي بلغت مبيعاته خلال هذا العام 8.7 مليون وحدة.

وكان المركز الثالث من نصيب هاتف آيفون إكس آر، الذي حقق مبيعات بلغت 8 مليون وحدة، يليه في المركز الرابع في القائمة هاتف آيفون 11 برو ماكس صاحب الحجم الكبير نسبياً مقارنة مع هاتف آيفون 11، حيث حقق مبيعات بلغت 7.7 مليون وحدة في النصف الأول من عام 2020

أما المركز الخامس والأخير في قائمة أكثر هواتف آيفون مبيعاً خلال عام 2020 فكان هو هاتف آيفون 11 برو، والذي باع 6.7 مليون وحدة خلال هذا العام.

آيفون 12 خارج قائمة هواتف آيفون الأكثر مبيعاً في عام 2020

وأشارت التقارير إلى أنه رغم أن شركة آبل الأمريكية كانت تأمل أن يحقق هاتفها الجديد آيفون 12 بموديلاته المختلفة، مبيعات مرتفعة لتعويض بعض خسائرها في 2020 خاصة بعد تأجيل إطلاقه، إلا أن هذا لم يحدث.

وأوضحت أن أبرز المفاجآت التي جاءت في قائمة هواتف آبل الأكثر مبيعاً هذا العام هي غياب هواتف آيفون 12 الجديدة بكل طرازاتها، والتي تم طرحها خلال العام الماضي، وهو ما اعتبره خبراء في التقنية نتيجة تفضيل الجمهور لهواتف آيفون الأرخص ثمناً والأكبر حجماً.

آيفون 12 يثير الجدل

وقد أثارت آبل أثارت جدلاً واسعاً عندما كشفت رسمياً عن هاتفها الذكي الجديد آيفون 12 خلال العام الماضي، حيث أعلنت أن صندوق الجهاز لن يتضمن سماعات أذن أو شواحن.

حيث اعتبر عدد من خبراء التقنيات هذه الخطوة من آبل أنها طريقة منها لمحاولة تعويض تكاليف صنع أول هاتف ذكي مزود بتقنية 5G، لافتين إلى أن مستخدمي هواتف آيفون 12 سيتعين عليهم شراء السماعات والشواحن بشكل منفصل.

ومن جانبها، قالت ليزا جاكسون، التي تشرف على المبادرات البيئية والاجتماعية في شركة آبل، أن إزالة هذه المنتجات من صندوق الأجهزة الجديدة ستكون أفضل للبيئة، لأنها تقلل من النفايات.

وأوضحت أن الشركة الأمريكية ترغب بأن تكون محايدة بنسبة 100 بالمئة بشأن انبعاثات الكربون في سلسلة التوريد والمنتجات الخاصة بها بحلول عام 2030، مشيرة إلى أنها ترغب أن يحذو الآخرين حذو آبل، بشكل يجعل هذا التأثير أقل على كوكب الأرض