دراسة تحذر من خطر جديد لفيروس كورونا: يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة

  • تاريخ النشر: الأحد، 06 ديسمبر 2020 آخر تحديث: الثلاثاء، 15 ديسمبر 2020
دراسة تحذر من خطر جديد لفيروس كورونا: يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة
مقالات ذات صلة
السعودية تكشف سبب ارتفاع منحنى إصابات كورونا في الفترة الأخيرة
صحتي: السعودية تدعو إلى التسجيل في التطبيق للحصول على لقاح كورونا
لقاح أسترازينيكا يحصل على تصريح الاستخدام العاجل من "الصحة العالمية"

كشفت دراسة طبية حديثة أن المصابين بفيروس كورونا المستجد هم الأكثر عرضة للإصابة بالعديد من أمراض الشيخوخة المبكرة، رغم أن الكثيرين منهم مازالوا في ريعان شبابهم.

فيروس كورونا يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة

الدراسة أجراها مجموعة من العلماء على مرضى مصابين بفيروس كوفيد-19، حيث أظهرت أن نحو 70% كانوا يعانون من أمراض في بعض أعضاء أجسامهم الداخلية.

وقال الأطباء أن المصابين بفيروس كورونا كانت لديهم أيضاً بعض أمراض القلب وكذلك أمراض الكبد الدهني والبنكرياس، لافتين إلى الإنسان عادة ما يعاني من مثل هذه الأمراض في عمر الـ 60 تقريباً، في حين أنه تم رصد هذه الأمراض لدى مرضى مازالوا في سن الـ 40 عاماً.

وأوضح أحد الأطباء المشاركين في الدراسة أن فيروس كورونا المستجد يقوم باستهلاك قوة الجسم، ويُقرب مرحلة الشيخوخة قبل موعدها الطبيعي.

ونصح الطبيب بإجراء المزيد من الدراسات المشابهة، مع ضرورة تحليل حالة المرضى الذي تعافوا من فيروس كورونا بمنتهى العناية.

كيف يختلف فقدان حاسة الشم عند الإصابة بفيروس كورونا وأمراض أخرى؟

وفي سياق آخر، ذكرت طبيبة روسية أن فقطان حاسم الشم لا يعني دائماً أن الشخص قد أصيب بعدور فيروس كورونا المستجد، موضحة أن المرء قد يتوقف عن تمييز الروائح عندما يُصاب بنزلة برد مثلاً بسبب تورم الغشاء المخاطي للأنف، أو إذا أصيب بحساسية حادة.

وتُعتبر نزلات البرد في تجويف الأنف، مثل التهاب الأنف الحاد أو المزمن، أحد الأسباب الشائعة لفقدان حاسة الشم لدى الكثيرين، حيث يتسبب التهاب الغشاء المخاطي للأنف مع التهاب الأجزاء العلوية من التجويف والبصيلات الشمية، في خفض حاسة الشم أولاً قبل أن تختفي تماماً.

ولفتت الطبيبة إلى أن الشخص قد يتعرض إلى فقدان حاسة الشم بعد إصابته بفيروس كورونا، دون أن يعاني من مشاكل احتقان الأنف، مضيفة أنه في العادة لا توجد لدى المريض أي إفرازات أو احتقان في الأنف، ولا يواجه أيضاً صعوية في التنفس عن طريق أنفه، إلا أنه بعد ذلك قد تبدأ أعراض المرض الأساسي في الظهور خلال أيام قليلة.

وتابعت الطبيبة قائلة أن فقدان حاسة الشم أيضاً قد يكون أحد أعراض أمراض ورم الدماغ أو الزهايمر أو باركنسون، كما أنه قد يظهر أيضاً بعد الإصابة بنوبة قلبية.

وأشارت إلى أنه في حالة الأمراض المزمنة الخطيرة، فإن حاسة الشم قد تختفي قبل 3 أو 4 سنوات من ظهور الأعراض الأكثر حدة للمرض.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر الماضي في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس الماضي.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 66 مليون و654 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 42 مليون و889 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من مليون و530 ألف شخص.

كما اتخذت العديد من الدول حول العالم عدة إجراءات احترازية كمحاولة للسيطرة على الفيروس الخطير، والتي تتضمن: تعليق الطيران، فرض حظر التجول.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.