راتبه 17 مليون دولار وهرب في صندوق الحقيقة وراء كارلوس غصن

بطل لرواية مانغا وصورته على طابع بريد

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 23 يونيو 2020
راتبه 17 مليون دولار وهرب في صندوق الحقيقة وراء كارلوس غصن
مقالات ذات صلة
يزيد الراجحي: مناصب وبطولات
ماكدونالدز علامة تجارية بناها رجل لا يحمل اسم ماكدونالدز
هنري فورد ترك الزراعة ليصبح إمبراطورا في عالم صناعة السيارات

بين الجشع والمؤامرة:

كارلوس غصن إسم لمع في سماء عالم الأعمال، لكنه انتهى نهاية درامية لا تُصدق، هاربا ومطاردا من العدالة. يُقال أن ما 

أسقطه هو الجشع، لكن كارلوس غصن يرى أن ما أسقطه مؤامرة وخيانة ممن حوله، فهل كان جشعا حقا أم هي مؤامرة؟

متعدد الجنسيات:

كارلوس غصن بشارة من أصل لبناني، هاجر جده إلى البرازيل، حيث وُلد كارلوس وقضى طفولت عاد إلى لبنان وأمضى .فيها مرحلة دراسته الثانوية، إلى أن استقر بعدها في فرنسا حيث نال شهادته الجامعية، وبدأ حياته المهنية. وحصل على الجنسية الفرنسية. انتقل بعدها للحياة في الولايات المتحدة الأمريكية ثم إلى اليابان ويقول أن كل من البلدين أضافا إليه وإلى هويته وشخصيته.

نجاحات متتالية:

بعد تخرجه في فرنسا، عمل في شركة ميشلان وحقق فيها نجاحا باهرا.

بعدها انضم إلى شركة رينو عام 1996. وعرف بقاتل النفقات لقدرته الفائقة على تخفيض النفقات. 

في بداية 1999 كانت شركة نيسان على حافة الانهيار لا تحقق أرباحا وغارقة في الديون، ورأى الحبراء أن مهمة إنقاذها مستحيلة.

إنقاذ نيسان:

تحالفت رينو مع نيسان بعد أن اشترت نسبة كبيرة من أسهمها، وسافر كارلوس غصن لليابان ،لإنقاذ نيسان.

واستطاع أن ينقذ الشركة من الغرق ويعيدها إلى مصاف الشركات الأكثر ربحا خلال 3 سنوات فقط.

وفي 2005 أصبح رئيسا لمجلس إدارة رينو مسجلا سابقة إدارة شركتين من أكبر 500 شركة في العالم.

بعدها في عام 2017 ضم كارلوس منصبا ثالثا هو رئاسة مجلس إدارة ميتسوبيشي موتورز.

بطل للمانغا:

صار كارلوس غصن بطلا شعبيا بعد ذلك ، ومنحه إمبراطور اليابان ميدالية الشريط الأزرق وكان أول مدير أعمال أجنبي ينال هذا التكريم. وصدر كتاب مانغا (قصص مصورة) بعنوان (القصة الحقيقية لكارلوس غصن) عن قصة بطل غامض يأتي من بلاد بعيدة.

منتدى دافوس ومهرجان كان :

كون رجل الأعمال صداقات "على أعلى مستوى". كان يشارك في منتدى دافوس، ويحب حضور مهرجانات كان السينمائية. وفي البرازيل، حمل الشعلة الأولمبية بمناسبة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو سنة 2016. وفي لبنان حيث يملك غصن مصنع نبيذ، صمم طابع بريدي يحمل صورته.

راتب خيالي:

وصل راتبه من الشركات الثلاث إلى 17 مليون دولار، مع طائرة خاصة يصل ثمنها إلى 67 مليون دولار تستوعب 10 أشخاص. وصل الأمر إلى أن الرئيس الفرنسي الحالي "إيمانويل ماكرون" وصف الراتب الذي يتقاضاه غصن من الشركة الفرنسية -أكثر من 8 ملايين دولار- بأنه راتب مُفرط.

نهاية درامية:

في نوفمبر 2018، وعند هبوطه في مطار طوكيو، ألقت قوات الشرطة اليابانية القبض عليه بعدة تهم حول مخالفات مالية وإساءة استخدام أصول الشركة لمصلحته بسبب دعاوى من شركة "نيسان" ، قرّرت مجالس إدارة الشركات الثلاث إقالته من منصبه. احتُجِز كارلوس غصن للمرة الأولى لما يزيد على 100 يوم،اعتبر كارلوس غصن ما يحدث "مؤامرة وخيانة"، ومؤامرة سياسية. خرج غصن من الاحتجاز بكفالة وحكم عليه أن يظل تحت المراقبة في طوكيو.

هروب على طريقة أفلام السينما:

 في يوم 29 ديسمبر 2019 غادر منزله في طوكيو حيث يقضي إقامته تحت المراقبة، وبمساعدة رجلين أمريكيين هرب في صندوق ضخم إلى لبنان.

ظهر في مؤتمر صحفي في بيروت، أكد  أنه تعرّض لظلم شديد .

وقال إن لبنان هو البلد الوحيد الذي وقف بجانبه في أزمته، وأنه ليس رجلا سياسيا ولكنه مستعد لوضع خبراته كافة في خدمة لبنان إذا طلب ذلك، وأنه يعتزم البقاء لفترة طويلة في لبنان.