روبوتات فيسبوك تفهم بعضها لكنها تتحدث بلغة لا يفهمها البشر

  • DWWبواسطة: DWW تاريخ النشر: الإثنين، 07 أغسطس 2017
روبوتات فيسبوك تفهم بعضها لكنها تتحدث بلغة لا يفهمها البشر
مقالات ذات صلة
عطل فني يصيب «واتسآب» و«انستغرام» في العالم
تقنية جديدة من فيسبوك تهدف لحماية أعين المستخدمين خلال الليل
فيسبوك يعطيك الفرصة للتخلص من منشورات محرجة.. لكن كيف؟

ذكر موقع جريدة " تلغراف " البريطانية أن فيسبوك أغلق روبوتات الدردشة التفاعلية ذات الذكاء الاصطناعي" بوب " و " أليس " بسبب تواصلهما بلغة لا يفهما البشر.

وأشار الموقع أن علماء أبحاث الذكاء الاصطناعي بشركة فيسبوك( Fair) اكتشفوا أن بوب وأليس تحدثا أثناء التفاوض فيما بينهما بهدف محاولة لتبادل القبعات والكرات والكتب بلغة غير مفهومة، والتي جاءت كالتالي.

بوب: " أستطيع أنا أنا أي شيء آخر "

أليس: " الكرات لديها صفر لي لي لي لي لي "

وذكر الباحثون أن روبوتات الدردشة التفاعلية كانت مبرمجة على استعمال اللغة الإنجليزية أثناء المحادثة، بيد أنها استخدمت كلمات غير مفهومة بالنسبة للبشر، إلا أنها كانت واضحة لدى الروبوتات، التي أدت المطلوب منها بنجاح.

يُشار إلى أن برنامج الباحثين كان يهدف إلى تطوير عمل الروبوتات حتى تستطيع محاكاة البشر والتداول التجاري والمقايضة بينها.

وفي سياق ذي صلة، شدد الباحثون على أن تحدث الروبوتات بلغة غير مفهومة وفيها حشو كلامي جاء نتيجة خطأ من المبرمجين، الذين لم يُبرمجوا الروبوتات على الحديث باللغة الإنجليزية فقط. بالإضافة، إلى عدم وضع حدود لإمكانيات الروبوت في التعلم بهدف التحكم فيه ، وهو ما دفع الروبوتات إلى إنشاء لغة خاصة بهم.

إلى ذلك، أوضح الباحث بشركة فيسبوك دروف باترا أن الروبوتات تحدثت بلغة غير مفهومة وابتكرت" كلمات مشفرة للحديث " وأضاف" كما لوكنت أقول خمس مرات، فإنك ستفسر ذلك بأنني أعني خمس نسخ من هذا الشيء. وهذا ليس مختلفا عن الطريقة التي تختزل بها المجتمعات البشرية ".

الذكاء الاصطناعي

في المقابل، فالذكاء الاصطناعي هو محاكاة عمليات الذكاء البشري من خلال استعمال الآلات وبالتحديد أنظمة الكمبيوتر، حيث " تشمل هذه العمليات التعلم واكتساب المعلومات والقواعد لاستخدام المعلومات، والمنطق باستخدام قواعد للوصول إلى استنتاجات تقريبية أو محددة، والتصحيح الذاتي. وتشمل التطبيقات الخاصة للذكاء الاصطناعي أنظمة الخبراء والتعرف على الكلام " وفق تعريف الموقع المتخصص في التكنولوجيا ( SearchCio).

يُذكر أن استخدام الذكاء الاصطناعي أصبح أيضا يمتد إلى مجال شركات الأدوية في العالم على غرار جلاكسو-سميث-كلاين، التي بدأت تتجه إلى الذكاء الاصطناعي بهدف تحسين عمليات البحث عن أدوية جديدة.

ر.م/ع.ج.م