ضخامة الحجم ليست مقياساً.. أخطر 10 حيوانات حول العالم

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 26 أبريل 2017
ضخامة الحجم ليست مقياساً.. أخطر 10 حيوانات حول العالم
مقالات ذات صلة
فيديو: أخطر 10 مهن في العالم
فيديو: تعرفوا على أخطر 10 شواطىء في العالم
صور لأغلى 10 حيوانات في العالم

الثقافة البشرية مازالت تقف عاجزة أمام عالم الحيوان؛ خصوصاً فيما يتعلق بمسألة أن يكون الحيوان الذي يقف أمامك ويفصلك عنه بضعة مترات شرساً أم أليفاً؛ وذلك يعود لتغيرات فسيولوجية داخلية تسيطر على الحيوان في أوقات معينة، كأوقات الغضب والهياج العصبي؛ حينها لن تستطيع السيطرة عليه حتى ولو كان في حجم البعوضة.

إلى جانب أن الإنسان استطاع أن يرود الحيوانات ذات الطبيعة المفترسة، ورغم هذا التداخل إلا أن هناك حيوانات مازالت تحتفظ بصفاتها كأخطر الكائنات على حياة الإنسان، وهذا ما نستعرضه في القائمة التالية التي تضم أخطر 10 حيوانات على حياة الإنسان حول العالم.

  • بعوضة الموسكيتو

بعوضة الموسكيتو

إن أمر الخطورة وتهديد حياة الإنسان لا يتوقف على الحجم أو الافتراس، وأكثر دليل على ذلك هو بعوضة الموسكيتو، فهذه الحشرة الصغيرة تستطيع الفتك بملايين البشر، نتيجة للأمراض الفتاكة التي تحملها إلى الإنسان، فطبقاً لبعض الإحصائيات فهذه الحشرة تتسبب في موت 2 مليون شخص سنوياً بالطفيليات المسببة للملاريا والحمي والطاعون والحمى الصفراء، وتتسبب هذه البعوضة في إصابة 70 مليون شخص سنوياً بالعديد من الأمراض.

وتنبع خطورة هذا الكائن الصغير في قدرته على التكاثر السريع، فهي يمكن أن تولد في أضيق الأماكن على غطاء زجاجة مشروب بارد مثلا، وبالطبع فإن قدرتها على التكاثر السريع تتسبب في نقل المرض أكثر وأكثر، وهي لا تفرق بين إنسان وحيوان في نقل الأمراض.

  • العقرب المميت

العقرب المييت

هناك ملايين الأنواع من العقارب، بينها السام وغير السام، والمعروف عنها أنها من الكائنات الأكثر سمية على وجه الأرض، ومن أخطر الكائنات المهدد للإنسان، حيث يمكنها قتل آلاف البشر بلدغة واحدة.

وهذا النوع من العقارب، الذي يطلق عليه "العقرب المميت" هو كائن سام بدرجة كبيرة جداً وهو المسؤول عن 75% من حالات الوفاة الناتجة من لدغات العقارب، والعقارب موجودة بكثرة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

اقرأ أيضاً: بالصور: أجمل 10 مساجد في العالم

ويختلف تأثير لدغات العقرب من البالغين إلى الأطفال؛ حيث إن لدغات العقارب للأشخاص البالغين تسبب ألماً كبيراً جداً يصعب تحمله، وفي الصغار تتسبب في حدوث حمى وارتفاع في درجة الحرارة ثم غيبوبة وتشنجات، وفي بعض الحالات قد يحدث شلل ووفاة.

  • السمكة الحجرية

السمكة الحجرية

لعله من المفاجآت الصاعقة لبني البشر أن يعلموا أن هناك أنواعاً فتاكة من الأسماك قد تقضي على الإنسان نظراً لشراستها التي ليس لها حدود.

فهذه السمكة تعد من أكثر الأسماك خطورة في العالم نظراً لما تستطيع أن تفعله من دمار، فهي قادرة على مهاجمة فريستها بسرعة رهيبة في زمن لا يتخطى 0.015، وبالطبع هي لا تفرق بين إنسان وأي كائن آخر؛ لذا توقع أنك إذا قابلتها يوماً فإنك ستفقد حزءاً من جسدك، قد يكون يدك أو قدمك، وربما وهو الاحتمال الأكبر أنها ستفقد حياتك.

وتعيش هذه السمكة المميتة في قاع المحيط وتغطي نفسها ببعض الأوراق فلا تراها الفريسة ولذلك عندما تقترب منها الفريسة فإنها تلتقطها بفكيها بسرعة رهيبة لا تمنحها الفرصة للنجاة.

  • قنديل البحر

قنديل البحر

واستمراراً لعجائب عالم البحار وما يحويه من أسرار، هناك سمكة أخرى تنضم إلى قائمة الكائنات الخطيرة على حياة الإنسان، وهي تلك التي يطلق عليها "قنديل البحر".

إن هذه الأسماك صغيرة الحجم مسؤولة عن موت  5564 شخصاً منذ عام 1884، بل إنها تعد الكائن الأكثر سماً في البحر، ولديها حوالي 60 مخلباً قد يصل طولها إلى 15 قدماً، ولدغة صغيرة منه تتسبب في حدوث ألم شديد جداً، وإذا التفت أحد مخالب القنديل على الضحية فإن قلبه يتوقف في غضون 3 ثواني، حيث أن المخلب الواحد يحتوي على كمية كبيرة من السم يمكنها أن تقتل 50 شخصاً.

وهذا القنديل عندما يبدأ في المهاجمة فإنه يصدراً نوراً يخيف باقي المخلوقات الموجودة بالبحر، وهو يتواجد بالأساس في المناطق الاستوائية مثل أستراليا والفلبين.

  • الفيل الإفريقي

الفيل الإفريقي

رغم أن الفيل يبدو كائناً لطيفاً وودوداً، لكنه في الحقيقة يعد من الحيوانات الخطيرة؛ حيث إن له آذان وأنياب كبيرة ومخ و4 أقدام، وضخامته تجعله أكثر خطورة.

وهذه الفيلة ذكية ولديها ذاكرة قوية، والأذن الكبيرة تمكنها من سماع الأصوات على بعد ميل، وهي قادرة على مواجهة أي حيوان آخر حتى الأسود وهذا يرجع إلى حجمها الكبير جداً، والخطورة الأكبر تكمن في أنها قد تهاجمك بدون سبب، كما أنها تمتلك سرعة كبيرة جداً ويمكنها كذلك هدم الأشجار الكبيرة.

قد يعجبك أيضاً: 10 دول هي الأكثر بدانة في العالم لعام 2016

  • الثعبان السام  Inland Taipan

الثعبان السام  Inland Taipan

من المعروف عن الثعابين أنها كانت سامة، وهذا النوع من الثعابين هو أكثر الكائنات سماً على الأرض.

ويبدو هذا الثعبان ودوداً نوعاً ما إذ لا يهاجم فريسته إلا عندما تتم إثارته، وبمجرد أن يبدأ في الهجوم فمن الصعب أن تنجو فريسته.

ويطلق على السم الموجود في هذا النوع اسم taipoxin، وهو واحد من أقوى السموم الطبيعية، ويمكن لهذا الثعبان أن يضخ حوالي 11000 ميكروجرام من السم مما قد يتسبب في وفاة الضحية في خلال دقائق قليلة إذا لم يتم إسعافه.

  • الجاموس الإفريقي

الجاموس الإفريقي

من المعروف عن الجاموس أنه حيوان مستأنس، يعتمد عليه الإنسان في أعمال الفلاحة، ويأكل لحمه أيضاً إلا أن الجاموس الإفريقي نوع فريد مخالف تماماً لأنواع الجاموس المستأنسة، فهو ذو حجم كبير جداً ومع ذلك فإنه يستطيع الجري بسرعة كبيرة جداً تصل إلى 50 ميل في الساعة.

وهو نوع من الحيوانات البرية القادرة على الفتك بالإنسان دون أي إنذار أو علامة مسبقة، وهذه الوحشية تجعله السبب في موت الملايين كل عام، وتشير الإحصائيات إلى أن الجاموس الإفريقي له النسبة الأكبر في حالات الوفيات التي تتسبب فيها الحيوانات في إفريقيا.

ونظراً لشدة خطورة هذا الحيوان فإن القانون يحظر صيده وهذا يرجع إلى أنك إذا قمت بإطلاق النار عليه ولم تصبه بها فإنه لن يعطيك الفرصة كي تطلق النار ثانية بل سوف يهجم عليك وسوف تكون هنا أحد ضحاياه.

  • القرش

القرش

سمكة القرش واحدة من أخطر الكائنات البحرية على حياة الإنسان؛ حيث يبلغ متوسط طوله 20 قدم ووزنه 2.5 طن، وله قدرة عجيبة على شم رائحة الدم من على بعد 5 أميال.

وتتمتع هذه الكائنات بنسبة ذكاء عالية تمكنها من رصد الحركة على سطح البحر، وهذه القدرات ترجع إلى قرون الاستشعار الموجودة على رأسه، والقرش يمكنه أن يقتل الإنسان خلال 3 دقائق.

  • الدب القطبي

الدب القطبي

يضاف الدب القطبي إلى قائمة الحيوانات التي قد تبدو لطيفة نوعاً ما رغم أنها تحمل بداخلها بركان يكاد ينفجر في وجه ضحيته، وهو يعتبر أكبر الدببة حجماً ووزنا.

وهو لا يكتفي بمهاجمة الإنسان بإحداث جروح بسيطة بل يمكنه قطع رأس الإنسان عند الهجوم عليه، وهو يعتبر من أكثر الحيوانات الآكلة للحوم البشر بين جميع أنواع الحيوانات الموجودة على الأرض، وهو يتغذى على الأفيال وبعض الدببة القطبية الصغيرة، مما يعني أن مظهره الهادئ اللطيف يختلف تماماً عن طبيعته العدوانية القاتلة.

وتتواجد الدببة القطبية موجودة بشكل أساسي في القطب الشمالي حيث لا يوجد به أي تجمع سكاني بشري.

هذا أيضاً سيعجبك: أفضل 10 تطبيقات لتنظيم وريادة الأعمال لأجهزة آيباد

  • التمساح

التمساح

تكمن خطورة هذا الكائن المخيف في أنه كائن بر مائي، أي يمكنه مهاجمتك في البر وفي البحر على حد سواء، ويعتبر من أكبر أنواع الزواحف حيث يبلغ وزنه 2 طن، ويبلغ طوله من 15 إلى 20 قدماً.

ويتواجد هذا الكائن المخيف بشكل أساسي في بعض أجزاء من جنوب شرق آسيا وشمال أستراليا، وتتمتع هذه الزواحف بالقدرة الفائقة على قتل الحيوانات ذات الأحجام الكبيرة مثل الجاموس المائي، كما يمكنها أن تلتهم إنساناً كاملا في دقائق قليلة.

ويتصدر قائمة التماسيح الدموية نوع يسمى rollback، وتتساوى سرعة التمساح مع سرعة الدولفين داخل الماء.