عطسة مريض أوميكرون يمكنها نقل العدوى إلى هذا العدد من الأشخاص

  • تاريخ النشر: الخميس، 13 يناير 2022
عطسة مريض أوميكرون يمكنها نقل العدوى إلى هذا العدد من الأشخاص
مقالات ذات صلة
دراسة تكشف ماذا يفعل أوميكرون بالأشخاص الذين لم يتلقوا اللقاحات
هؤلاء الأشخاص محصنون أكثر من غيرهم ضد عدوى كوورنا
غرامة 500 ألف ريال والسجن 5 سنوات عقوبة متعمدي نقل عدوى كورونا

يعتبر متحور أوميكرون لفيروس كورونا المستجد، واحداً من أكثر المتحورات انتشاراً حول العالم، وقد كشفت تقارير طبية حديثة عن عدد الأشخاص الذين من الممكن أن تنتقل إليهم العدوى، بسبب عطسة واحدة من شخص حاملاً للمرض.

عطسة واحدة من مريض أوميكرون قادرة على نقل العدوى إلى هذا العدد من الأشخاص

ونقلت التقارير تصريحات منسوبة إلى فلاديمير بوليبوك، الخبير الروسي في مجال المناعة، قال فيها إن المريض بمتحور أوميكرون يمكنه أن ينقل العدوى لنحو 100 شخص، وذلك إذا عطس مرة واحدة.

وقال الخبير الروسي إنه لم يكن لدينا حتى وقت قريب مثل هذا النوع من العدوى، لافتاً إلى أن مرض الحصبة كان يعتبر أكثر الأمراض المعدية، إلا أن متحور أميكرون تجاوزه في هذا الشأن.

وأوضح قائلاً إن هذا المتحور من فيروس كورونا المستجد ينتشر بشكل كبير وفعال للغاية عن طريق الهواء، بواسطة الإفرازات التنفسية، كالسعال والعطس من شخص إلى آخر.

وتابع بوليبوك بقوله، إنه يعتقد أن مريض أوميكرون يمكنه نقل العدوى إلى غيره، عن طريق الكلام والتنفس الطبيعي وكذلك التثاؤب، موضحاً أن كل هذا من شأنه أن يطلق رذاذاً يحتوي على جزيئات من اللعاب والمخاط، والتي تحتوي على كمية كافية من الفيروسات الكفيلة بإصابة شخص آخر أو أكثر.

وأضاف خبير المناعة الروسي قائلاً، إن مريض أوميكرون إذا سعل أو عطس، فإنه قادر على نقل العدوى إلى نحو 100 شخص آخر، محذراً من أن متحور فيروس كورونا قد يكون خطيراً على الأطفال بشكل خاص.

ونوهت تقارير طبية إلى أن العديد من دول العالم قد شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك منذ ظهور سلالة أوميكرون المتحورة من الفيروس التاجي.

ومتحور أوميكرون، الذي تم اكتشافه للمرة الأولى في جنوب إفريقيا في نهاية شهر نوفمبر الماضي، قد انتشر منذ ذلك الحين بشكل كثيف حول العالم، بمستويات غير مسبوقة منذ أن بدء هذا الوباء قبل أكثر من عامين.

ومنذ ظهور متحور أوميكرون، تم الإبلاغ عن ملايين الحالات في جميع أنحاء العالم، لدرجة أن منظمة الصحة العالمية أعلنت هذه المتحور شديد العدوى من الممكن أن يصيب نصف سكان أوروبا بحلول شهر مارس القادم، فيما توقعت سلطات الصحة في الولايات المتحدة الأمريكية، أن أغلب الناس حول العالم سيصابون بالعدوى في مرحلة ما.

وقد حذرت تقارير طبية من متحور أميكرون، خاصة مع انتشاره بوتيرة لم يشهدها العالم منذ بداية جائحة كورونا، مشيرة إلى أن المتحور الفيروسي رغم أنه قد يتسبب بأعراض أقل شدة، إلا أن هذا لا يمنع كوناً فيروساً خطيراً، خاصة بالنسبة للأشخاص غير المطعمين.

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الإحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد- 19 حتى الآن أكثر من 317 مليوناً و868 آلاف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 263 مليوناً و97 آلاف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 5 ملايين و533 آلاف شخص.

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، وكذلك بتلقي اللقاحات المعتمدة المضادة لفيروس كورونا المستجد.