علماء: بعض الأشخاص لديهم استعداد جيني للإصابات الحادة بفيروس كورونا

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 24 فبراير 2021
علماء: بعض الأشخاص لديهم استعداد جيني للإصابات الحادة بفيروس كورونا
مقالات ذات صلة
صور اللحظات الأخيرة في حياة العالم أحمد زويل.. وهذه هي وصيته!
الصحة الخليجي يجيب: هل يمرض أو يموت من يحصل على لقاح كورونا؟
حالة محصن في توكلنا شرط استخدام وسائل النقل العام في السعودية

بينما ذكرت دراسات علمية سابقة أن كل البشر تقريباً مُعرضون للإصابة بفيروس كورونا المستجد في وقت ما، فقد كشف علماء مؤخراً أن بعض الأشخاص لديهم ما يُمكن أن يُطلق عليه استعداد جيني من أجل الإصابات الحادة بكوفيد-19.

لماذا هناك بعض الأشخاص عندهم استعداد جيني لتطوير إصابات حادة بكورونا؟

ووفقاً لما ذكرته تقارير علمية حديثة، فقد نجح مجموعة من العلماء في المدرسة العليا للاقتصاد والمعروفة أيضاً باسم جامعة البحوث الوطنية في روسيا، إلى التوصل إلى نتيجة مفادها أن هناك استعداد جيني لدى أشخاص معينون للإصابة الحادة بفيروس كورونا.

واعتمدت النتائج التي خلص إليها العلماء على تحليل عينات خصائص وراثية لمصابين بفيروس كورونا، ومقارنتها بمجموعة عينات من أشخاص أصحاء.

وقال العلماء في بحثهم الجديد الذي تم نشره في دورية فرونتيرز لعلوم المناعة، أن الاستعداد للإصابة بفيروس كورونا يعود إلى وجود مجموعة مكونة من 6 جزيئات تساهم في مجموعة الخلايا التائية المناعية، والتي تعتبر واحدة من الآليات الرئيسية التي يستخدمها جسم الانسان من أجل مكافحة العدوى الفيروسية.

ورغم أن هذه الجزيئات، التي يُعرفها العلماء على أنها من فئة مستضدات الكريات البيضاء البشرية، تُعتبر فريدة في كل إنسان، إلا أن التساؤل بخصوص ما إذا كانت تدمر فيروس كوفيد-19 أم لا، فيتم تحديدها بشكل كبير من قبل الجينات، والتي يتم وراثتها من الأبوين.

وأشار العلماء إلى أنه في حالة كان لدى الشخص مجموعة جزيئات غير قادرة على تدمير الفيروس، فمن المرجح أن يتعرض للإصابة به بشكل حاد مقارنة بغيره ممن لديه مجموعة جزيئات قادرة على تدمير الفيروس.

ولفتت التقارير إلى أن هذه النتائج الجديدة جاءت في ظل تزايد المخاروف بشأن إمكانية حدوث المزيد من التحورات لفيروس كوفيد-19، مثل تلك السلالات الجديدة التي تم تسجيلها قبل أسابيع قليلة في بريطانيا وجنوب إفريقيا.

وأضافت أن الخوف الأكبر الذي يشغل بال العلماء حالياً هو ظهور تحورات جديدة لفيروس كورونا تتسبب في ارتفاع الإصابات الحادة بالمرض، وتبدي مقاومة أشرس للقاحات، فيما يعتقد بعض العلماء أن فيروس كوفيد-19 سوف يصبح أقل شراسة مع مرور الوقت.

فيروس كورونا حول العالم

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الاحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد-19 حتى الآن أكثر من 112 مليون و751 ألف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 88 مليون و321 ألف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 2 مليون و498 ألف شخص.

الوقاية من فيروس كورونا المستجد

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، والبقاء في المنزل بقدر الإمكان.

أعراض فيروس كورونا

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.