لبداية جديدة: 5 طرق للتحكم في وقتك عندما تعمل في المنزل

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 23 ديسمبر 2020
لبداية جديدة: 5 طرق للتحكم في وقتك عندما تعمل في المنزل
مقالات ذات صلة
ما لا يعرفه رئيسك قد يضر بك: كيف تخبر مديرك بأنك مرهق؟
4 خطوات لتنظيم التكنولوجيا الخاصة بك الآن: وداعاً للإزعاج
7 أسباب تجعلك تمارس اليوغا من أجل إنتاجية أفضل لعملك

إدارة الوقت هي مهارة، لكن مثل كل مهارة، فإنها تتطلب ممارسة. وبالنسبة لمعظمنا، لن يتم إتقانها تماماً، خاصة عندما تعمل في المنزل وسط فوضى الحياة الأسرية. عندما تتحقق أخيراً من إهدار وقت كبير، ينبثق شيء آخر حتماً.

لكن لا تثبط عزيمتك، يمكن أن تساعدك هذه النصائح لإدارة الوقت، والمخصصة لكل من العاملين عن بُعد وأصحاب الأعمال المنزلية، في تحديد مشكلات إدارة الوقت قبل أن تخرج عن نطاق السيطرة.

لبداية جديدة: 5 طرق للتحكم في وقتك عندما تعمل في المنزل
1. ضع جدولاً:

تبدأ إدارة الوقت بالجدولة، إذا أمكن، حدد ساعات عملك مسبقاً حتى تعرف أنت وعائلتك موعد عملك. بالنسبة للعاملين عن بُعد، قد يكون هذا أمراً سهلاً إلى حد ما، لكن بالنسبة لأصحاب الأعمال المنزلية، قد يتطلب الأمر بعض الانضباط للعمل عندما تقول أنك ستفعل ذلك.

إذا كنت تعمل في المنزل مع أطفال، فإن أسلوب إدارة الوقت القديم هو تحديد ساعات عملك حول وقت القيلولة. ومع ذلك، هناك أشياء يجب وضعها في الاعتبار بشأن وقت القيلولة، وهي أن مواعيد القيلولة تتغير.

2. تعدد المهام بشكل مناسب:

سيقول البعض أن تعدد المهام أمر سيء أو أنه لا يوجد شيء مثل تعدد المهام. ولكن من حقائق الحياة أن إدارة الوقت عندما تعمل في المنزل تنطوي على بعض المهام المتعددة. من الضروري أن نفهم أن تعدد المهام سيف ذو حدين: يمكن أن يبسط يومك أو يترك لك نصف دزينة من المشاريع نصف المنجزة في يوم واحد، لذا جزء من إدارة الوقت هو إدارة المهام المتعددة بكفاءة، الأمر الذي يساعدك في النهاية على تبسيط اليوم.

3. اعتنق الروتين ولكن كن مبدعاً:

إذا كنت تحاول تحقيق التوازن بين العمل في المنزل، المشغول بالأطفال مع زوجتك العاملة، فالروتين هو صديقك. يعد الحصول على روتين صباحي مدرسي فعال خطوة مهمة في بدء يوم الجميع بشكل صحيح.

لكن الروتين يساعد في أجزاء أخرى من اليوم أيضاً، مثل وقت القيلولة، ووقت النوم، والعشاء، وبعد المدرسة، والواجبات المنزلية، وما إلى ذلك. ولكن الروتين ليس للأطفال فقط، بل يمكن أن يكون جزءً مهماً من البقاء في مهمة بالنسبة للعامل في المنزل. إن اختيار التحقق دائماً من البريد الإلكتروني أو إجراء مكالمات هاتفية أو القيام بمهام أخرى في أوقات محددة يضمن إنجاز هذه المهام. ومع ذلك، يمكن للأطفال والكبار التعلق كثيراً بالروتين. كن مرناً، وكن مستعداً لتغيير روتينك عند الضرورة، مع الظروف الطارئة.

4. تعرف على نفسك:

لا توجد نصيحة لإدارة الوقت تعمل مع الجميع لأن لدينا جميعاً أنماطاً ونقاط ضعف مختلفة عندما يتعلق الأمر بتنظيم وقتنا. قد يتعين على البعض منا أن يتعلم التوقف عن التسويف بينما يحتاج الآخرون إلى توفير مساحة عمل خالية من الإلهاء من أجل إنجاز أي شيء. بالنسبة للآخرين، تعد قائمة المهام الجيدة أمراً ضرورياً.

لذا فإن تقييم ما إذا كانت شخصيتك جيدة في  العمل في المنزل  يعد خطوة أولى في تحديد نقاط ضعفك وتصحيحها. قم بتطوير مجموعة من القواعد الأساسية للعمل في المنزل والتي تأخذ في الاعتبار احتياجات شخصيتك وعائلتك.

5. استخدم الأدوات بشكل فعال:

هناك العديد من الأدوات التي يمكنها الحفاظ على اتصال الكمبيوتر عن بُعد الآن. أدوات مثل الإنترنت وأجهزة الكمبيوتر والبريد الإلكتروني والهاتف هي التي تجعل العمل من المنزل ممكناً لمعظمنا. لكن هذه الأدوات يمكن أن تعرقل فعلياً جهود إدارة الوقت إذا لم يتم استخدامها بفعالية.

ربما تكون إدارة البريد الإلكتروني واحدة من أهم المهارات التي يمكننا اكتسابها لأن البريد الإلكتروني يمكن أن يصبح وظيفة بدوام كامل في حد ذاته إذا سمحنا بذلك. يمكن أن يؤدي تتبع وقتنا إلى مزيد من الكفاءة من خلال الكشف عن أكبر ضياع للوقت. يمكن أن يساعدنا أيضاً في تحديد الأدوات - التي يمكن أن تتراوح من التطبيقات المجانية عبر الإنترنت إلى التطبيقات الجديدة لهاتفك - التي يمكن أن تساعدنا في إدارة حياتنا العملية والمنزل بشكل أكثر كفاءة