نسور قرطاج تحلق في سماء الجابون .. تونس إلى الدور المقبل

  • تاريخ النشر: الثلاثاء، 24 يناير 2017
جابون 2017: المنتخب التونسي يصعد والجزائري يغادر
مقالات ذات صلة
"ميسي ليس سهلاً".. كيكي سيتين يكشف كواليس عمله في برشلونة
الجابون 2017: نهاية الحلم المصري .. الكاميرون بطلاً لأمم إفريقيا
بقيادة الحضري .. الفراعنة في نهائي الكان 2017

في مباراة رائعة وعرض متميز، تمكن المنتخب التونسي من حجز بطاقة التأهل للدور الثاني في بطولة أمم إفريقيا 2017 المقامة في الجابون في الفترة بين 14 يناير و5 فبراير. 

وكان قد تمكن منتخب تونس من الفوز على نظيره منتخب زيمبابوي بأربعة أهداف مقابل هدفين، في مباراة شهدت تفوقاً لنسور قرطاج، لا على مستوى النتيجة فقط بل على مستوى الأداء أيضاً. حيث قدم النسور أداء متميز يؤكد على رغبة المنتخب التونسي في المنافسة على لقب البطولة، والتي بدأت في الوضوح منذ الشوط الثاني لمباراة المنتخب الأولى امام السنغال والتي رغم خسارتها بهدفين إلا أنها شهدت قوة لا يستهان بها للمنتخب التونسي، تجلت هذه القوة في هزيمته للمنتخب الجزائري في مباراة مثيرة انتهت بفوز تونس بهدفين مقابل هدف، لتقترب من الصعود وتضع الجزائر في منطقة الخطر قبل المباراة الثالثة لكل فريق والتي أقيمت بالأمس.

وكان قد افتتح المنتخب التونسي أهدافه عن طريق لاعب ليل الفرنسي نعيم سليتي في الدقيقة 9، أضاف بعدها مهاجم لخويا القطري يوسف المساكني الهدف الثاني للنسور في الدقيقة 22، ليحرز مهاجم الترجي التونسي ياسين الخنيسي الهدف الثالث في الدقيقة 35.

في الدقيقة 42 سجل كنوليدج موسونا الهدف الأول لمنتخب زيمبابوي، وفي الدقيقة قبل الأخيرة من الشوط الأول سجل وهبي الخزري نجم سندرلاند الإنجليزي الهدف الرابع من ركلة جزاء صحيحة. وشهد الشوط الثاني للمباراة هدف واحد في الدقيقة 58 من عمر المباراة أحرزه بديل زيمبابوي تينداي ندورو.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد المنتخب التونسي للنقطة 6 ليحجز بطاقة التأهل الثانية، بينما تجمد رصيد منتخب زيمبابوي عند نقطة واحدة في المركز الرابع ليغادر البطولة.

بهذه النتيجة لم تعد نتيجة المباراة بين الجزائر والسنغال والتي أقيمت في الوقت نفسه ذو قيمة، ففوز المنتخب التونسي كافي لصعوده بديلاً عن المنتخب الجزائري الذي وصل للمباراة الثالثة بتعادل مع زيمبابوي وهزيمة من تونس.

وقد انتهت مباراة محاربي الصحراء بالتعادل الإيجابي بهدفين مع المنتخب السنغالي الذي ضمن التأهل من الجولة الثانية. أحرز هدفي منتخب الجزائر اللاعب إسلام سليماني في الدقيقة 10 والدقيقة 52، بينما أحرز هدفي السنغال، بابا ديوب في الدقيقة 44، وموسى سو في الدقيقة 53.

وبانتهاء المباراة وصل منتخب السنغال إلى النقطة السابعة ليعتلي صدارة المجموعة، ليبقى منتخب الجزائر في المركز الثالث بنقطتين فقط ليغادر البطولة مع زيمبابوي.

وبهذه النتائج تحددت ملامح مبارتين من مباريات دور الثمانية الأربعة، حيث يلتقى المنتخب الجزائري ثاني المجموعة الثانية مع المنتخب البوركيني أول المجموعة الأولى، بينما يلتقي المنتخب السنغالي أول المجموعة الثانية في نهائي مبكر مع نظيره الكاميروني ثاني المجموعة الأولى.

وننتظر اليوم مباريات المجموعة الثالثة التي تضم المنتخب المغربي مع منتخبات الكونغو الديموقراطية وكوت ديفوار وتوجو، ويمتلك المنتخب المغربي فرص وحظوظ تؤهله لحجز بطاقة الدور الثاني، وهو ما نتمناه بالفعل، كما نتمناه لرابع الفرسان العرب، المنتخب المصري الذي يلتقي غداً مع منتخب غانا في ختام مباريات المجموعة الرابعة.