وزير التعليم السعودي: كورونا سيعيد ترتيب أولويات الدول وفق رؤية جديدة

  • بواسطة: مي شاهين الخميس، 09 يوليو 2020 الخميس، 09 يوليو 2020
وزير التعليم السعودي: كورونا سيعيد ترتيب أولويات الدول وفق رؤية جديدة

ترأس الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، وزير التعليم السعودي ونائب رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، وفد المملكة العربية المشارك في الدورة العادية، التي تحمل رقم 25 للمؤتمر العام للإلكسو الافتراضي، بالنيابة عن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم.

وزير التعليم: كورونا أعاد ترتيب أولويات الدول 

وقال الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، وزير التعليم السعودي ونائب رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، إن جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" تجعل العالم يعيش واقعاً مختلفاً هذه الأيام، حيث أعادت الجائحة ترتيب أولويات الدول وبناء توجهات جديدة وفق رؤية متجددة، تطمح فيه إلى تسريع إيجاد حلول بديلة لكثير من النظم التقليدية في الواقع المختلف الذي تعيشه الآن.

وأشار إلى أن الدول تسعى إلى الانطلاق المباشر نحو آفاق أوسع من خيارات تقنية في التعليم والعمل عن بُعد، بمرونة أعلى وأنماط متعددة متزامنة؛ من أجل استمرار تدفق العملية التعليمية بدون توقف. نقلاً عن وكالة الأنباء السعودية (واس).

وأكد وزير التعليم: "أن وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية نهضت بقطاعتها المختلفة تجاه واجباتها كبقية مؤسسات الدولة مستظلة بتوجيه قيادتنا الحكيمة وفقها الله، ودعمها غير المحدود لكل القطاعات، مشيراً إلى أن المسؤوليات التي تتحملها وزارة التعليم في المملكة فرضت كل الخيارات والممكنات الميسرة لتقديم المعرفة للطلاب، وهو ما أكدته وزارة التعليم في المملكة في أكثر من مناسبة في أن التعليم والعمل عن بُعد ليست قصة جديدة عليها، بل هي مهمة أساسية من مهام الوزارة، وقد شرعت في تقديمها قبل أزمة فيروس كورونا بسنوات".

وزير التعليم: جائحة كورونا تسببت في تعميم أوعية التعليم عن بُعد

وأشار وزير التعليم آل الشيخ إلى أن جائحة فيروس كورونا أفرزت نتاج جديد وهام كان يلامس تعميم الاستخدام وتطوير الموجود من أوعية التعليم عن بُعد والتوسع فيها كماً ونوعاً لتعظيم فائدة المستفيدين. موضحاً أن الوزارة تستكمل مسيرة الثبات والسعي الدؤوب؛ للنهوض بعدة مجالات ألا وهي التربوية والثقافية والعلمية في أوطاننا العربية، التي تزخر بالمواهب والكفاءات والهمم عبر الأساليب المبتكرة والطرق الإبداعية.

وكان الاجتماع ناقش عدداً من الموضوعات، أبرزها إقرار مشروع جدول أعمال الدورة العادية الخامسة والعشرين للمؤتمر العام، مشروع الموازنة والبرنامج لعامي (2021-2022)، اعتماد الحساب الختامي للمنظمة والصناديق الخاصة للسنة المالية (2019).

كما ناقش الاجتماع تشكيل هيئة الرقابة المالية لمراجعة حسابات المنظمة للدورة المالية (2021-2022)، تفويض المجلس التنفيذي باعتماد الحساب الختامي للمنظمة والصناديق الخاصة عن السنة المالية (2020)، كذلك تفويض المجلس التنفيذي باعتماد مشروع خطة العمل في المستقبل للمنظمة (2023-2028)، بالإضافة إلى مشروع دراسة لتطوير الهيكل التنظيمي والوصف الوظيفي للمنظمة.