يوهانس فيرمير.. غوغل يحتفل بذكرى واحد من أفضل رسامي هولندا

  • تاريخ النشر: الجمعة، 12 نوفمبر 2021
يوهانس فيرمير.. غوغل يحتفل بذكرى واحد من أفضل رسامي هولندا
مقالات ذات صلة
غوغل يحتفل بذكرى شاعر السودان وإفريقيا محمد الفيتوري
محمد راسم: من هو رائد فن المنمنمات الذي يحتفل غوغل بذكرى ميلاده؟
غوغل يحتفل بذكرى ميلاد نور الشريف بـ 3 شخصيات: فما قصتهم؟

يحتفل محرك البحث الشهير غوغل بميلاد الفنان يوهانس فيرمير أحد أعظم رسامي هولندا، وصاحب بعض من أشهر الصور في تاريخ الفن، مثل The Girl With a Pearl Earring، The Milkmaid و The Art of Painting.

تُعتبر أعمال فيرمير الفنية نادرة، حيث تُنسب إليه 36 لوحة فقط، يُمكنك التعرّف أكثر على يوهانس فيرمير خلال السطور التالية.

من هو يوهانس فيرمير؟

يوهانس فيرمير هو فنان هولندي رسم لوحات تُعدّ من بين أكثر الصور جماهيرية في تاريخ الفن. على الرغم من بقاء 36 لوحة فقط من لوحاته، إلا أن هذه الأعمال النادرة تُعدّ من بين أعظم الكنوز في أرقى المتاحف في العالم.

بدأ فيرمير حياته المهنية في أوائل خمسينيات القرن السادس عشر برسم مشاهد توراتية وأسطورية واسعة النطاق، لكن معظم لوحاته اللاحقة، والتي لاقت شهرة واسعة، فهي رسومات تُصوّر مشاهد من الحياة اليومية في الأماكن الداخلية. تتميز هذه الأعمال بنقاء نورها وشكلها، وتستطيع أن تنقل إحساساً بالهدوء والكرامة لمن يُشاهدها. رسم فيرمير أيضاً مناظر المدينة والمشاهد المجازية.

طفولة يوهانس فيرمير وشبابه

ولد فيرمير في مدينة دلفت، وقد كانت مكاناً نشطاً ومزدهراً في منتصف القرن السابع عشر، استندت ثروتها إلى مصانعها المزدهرة، وورش عمل النسيج، ومصانع الجعة.

داخل أسوار مدينة دلفت كانت هناك قنوات خلابة وساحة سوق كبيرة. كما كان للمدينة ماضٍ طويل ومميز. كانت تحصينات دلفت القوية، وأسوار المدينة، وبواباتها التي تعود للقرون الوسطى قد تمكنت من الدفاع عن المدينة لأكثر من ثلاثة قرون. وخلال الثورة الهولندية ضد السيطرة الإسبانية، استطاعت المدينة أن توفر ملاذًاً آمناً لوليام الأول، أمير أورانج، من عام 1572 حتى وفاته في عام 1584.

كان والد فيرمير نساجاً يُنتج القماشاً الناعماً من الساتان. بحلول عام 1641، كانت الأسرة ثرية بما يكفي لشراء منزل كبير يحتوي على نزل، في ساحة السوق. ورث فيرمير كلاً من النزل وأعمال والده الفنية عند وفاة والده في أكتوبر 1652. خلال هذا الوقت كان فيرمير قد قرر أنه يريد أن يبدأ مهنته كرسام.

في أبريل 1653 تزوج فيرمير من كاثرينا بولنز، وهي شابة كاثوليكية. قاده هذا الارتباط إلى التحول من الإيمان البروتستانتي، الذي نشأ فيه، إلى الكاثوليكية. في وقت لاحق بعد الزواج، انتقل فيرمير وزوجته إلى منزل والدة العروس، التي كانت من أقرب الأقارب لرسام أوتريخت أبراهام بلوميرت.

سُجل فيرمير كرسام رئيسي في نقابة ديلفت للقديس لوقا في 29 ديسمبر 1653، لكن هوية مُعلميه وطبيعة تدريبه وفترة تدريبه تظل لغزاً لا يعرف عنه أحد شيئاً.

في أوائل خمسينيات القرن السادس عشر، رُبما وجد فيرمير الكثير من الإلهام في موطنه الأصلي ديلفت، حيث كان الفن يمر بتحول سريع. كان الفنان الأكثر أهمية في دلفت في ذلك الوقت هو ليونارد برامر، الذي أنتج ليس فقط لوحات تاريخية صغيرة الحجم، ولكن أيضاً لوحات جدارية كبيرة لبلاط أمير أورانج.

على الرغم من أنه يبدو أن برامر كان، على الأقل، من أوائل المُتبنين لفيرمير الفنان الشاب، إلا أنه لم يذكر في أي مكان أنه كان مدرس فيرمير.

فيرمير وتصوير مشاهد من الحياة اليومية

بحلول النصف الثاني من خمسينيات القرن السادس عشر، بدأ فيرمير في تصوير مشاهد من الحياة اليومية. هذه اللوحات هي تلك التي يرتبط بها في أذهان جمهوره في أغلب الأحيان.

في واحدة من أولى لوحات فيرمير، وقد كانت لفتاة تقرأ رسالة في نافذة مفتوحة (حوالي 1659)، استطاع فيرمير أن يخلق مساحة هادئة للشابة لقراءة رسالتها، صوّر فيرمير هذا المشهد الخاص بشكل ملحوظ في ضوء مشع يتدفق من نافذة مفتوحة. تكشف اللوحة أيضاً عن اهتمام فيرمير المتزايد بالوهم، ليس فقط في تضمين ستارة خضراء مصفرة معلقة من قضيب ممتد عبر الجزء العلوي من اللوحة، ولكن أيضاً في الانعكاسات الدقيقة لوجه المرأة في النافذة المفتوحة.