4 طرق لإنتاجية أكثر عند العمل عن بُعد: اتبعها

  • تاريخ النشر: الخميس، 19 ديسمبر 2019
4 طرق لإنتاجية أكثر عند العمل عن بُعد: اتبعها
مقالات ذات صلة
4 علامات تدل على أنك ضعيف الإنجاز
كتابة السيرة الذاتية: 6 أخطاء شائعة تضيع عليك فرص التوظيف
7 طرق لإدارة وتحفيز القوى العاملة عن بعد بشكل فعال

هناك العديد من المزايا للعمل عن بعد، تشمل هذه المزايا العمل في منزلك، الاقتراب من عائلتك أو زملائك في الغرفة، التمتع بالرفاهية للاحتفال بيوم الجمعة العادي كل يوم. في حين أنه من الرائع الحصول على الكثير من المرونة، 
تشير معظم التقارير إلى أن العمل من المنزل يزيد من الإنتاجية بشكل عام، إلا أنه يمكن أيضاً أن يصرف الانتباه في بعض الأحيان. إذا كنت تعمل عن بعد ولا يبدو أنك دخلت في أخدود عملك المعتاد، فإليك بعض الطرق المؤكدة لتعزيز حافزك وزيادة إنتاجيتك.

فصل الأنشطة المنزلية عن العمل: 

يستمتع معظم الناس بالجلوس على الأريكة أو مشاهدة التلفزيون أو تناول الوجبات الخفيفة في المطبخ. ولكن، دعونا نواجه الأمر، إذا حاولت الجمع بين العمل والأنشطة المنزلية المفضلة لديك، فلن تكون متحمساً للغاية لإنجاز العمل. في الواقع، قد تجد نفسك عميقاً في أحدث حلقة من مسلسلك المفضل أثناء تناول وجبة من الفشار لتدرك أنك لم تنظر إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بك مرة واحدة.
إذا كنت ستنجح حقاً في العمل، فأنت بحاجة إلى مساحة مكتب مخصصة في منزلك، للحصول على أفضل النتائج، يجب أن تكون مساحة مكتبك خالية 100٪ من التشتيت. هذا يعني أنك بحاجة إلى باب يغلق وتحتاج إلى وضع قواعد أساسية مع عائلتك أو زملائك في الغرفة حول متى يمكنهم دخول مكتبك أو لا يمكنهم ذلك. تماماً مثل عائلتك أو زملائك في الغرفة لن يدخلوا في خضم اجتماع في مكتب الشركة، يجب أن يفهموا عدم الحضور إلى مكتبك في المنزل خلال ساعات العمل.

الاستيقاظ مبكراً: 

إن الاستيقاظ مبكراً أمر صعب حتى عندما يكون لديك ضغط في المكتب في تمام الساعة 8:00 صباحاً كل صباح. ومع ذلك، عندما تعمل من المنزل وليس لديك جدول زمني محدد، فإن الرغبة في البقاء في السرير، أو العمل في مشروع المنزل ستشتت نفسك. 
إذا كنت تريد أن تظل متحمساً، فافعل مصلحتك وعين وقتاً محدداً للاستيقاظ كل يوم. إذا كنت صباحاً، فاستيقظ مبكراً. تشير الدراسات إلى أن الأشخاص في الصباح أكثر نشاطاً وأكثر احتمالاً أن يكونوا مسؤولين عن صنع الأشياء.

إنشاء روتين منتظم:

عليك تحديد وقت قيامك بعمل أفضل، ثم قم بتعيين جدول عمل منتظم حول ذلك الوقت. بالنسبة لمعظم الناس، قد يعني ذلك الاستيقاظ مبكراً وممارسة الرياضة والاستحمام وارتداء ملابس للعمل وتناول وجبة فطور صحية ثم عمل قائمة مرجعية بكل ما تحتاج إلى إنجازه لهذا اليوم. عند الدخول في روتينك، ستجد أنه من الأسهل كثيراً أن تظل متحمساً وتحقق أهدافك. تذكر أن تقوم بجدولة المهام التي تحتاج إلى إكمالها أو مواعيد الاجتماعات. 

القضاء على الأشياء التي تلهيك: 

هل تجد نفسك تتفقد Facebook كلما شعرت بالملل؟ ماذا عن تويتر؟ موقع Pinterest؟ لنكيد إن؟ إذا كنت تحاول الاستمرار في المهمة، فاحرص على عدم التحقق من ملفات تعريف الوسائط الاجتماعية أثناء عملك. إذا كان يجب عليك التحقق منها، فعليك إلقاء نظرة عليها أثناء إحدى فترات الراحة المجدولة، بدلاً من إلقاء نظرة على أثناء ساعات العمل الأولى.