7 معلومات عليك مراجعتها قبل الذهاب إلى مقابلة العمل

  • تاريخ النشر: الخميس، 14 نوفمبر 2019 آخر تحديث: الأربعاء، 13 نوفمبر 2019
7 معلومات عليك مراجعتها قبل الذهاب إلى مقابلة العمل
مقالات ذات صلة
4 علامات تدل على أنك ضعيف الإنجاز
كتابة السيرة الذاتية: 6 أخطاء شائعة تضيع عليك فرص التوظيف
7 طرق لإدارة وتحفيز القوى العاملة عن بعد بشكل فعال

يحتاج المرشحون للوظائف إلى جمع المعلومات قبل الذهاب إلى مقابلة عمل جديد. وذلك لزيادة فرص القبول بالوظيفة الجديدة بين نظرائهم من المتقدمين. 

هناك معلومات عامة بين جميع الشركات يجب أن يتم معرفتها أولاً. مثل الموقع الإلكتروني للشركة وردود الفعل حولها. وكذلك مدى ملائمة المتقدم للوظيفة لأسلوب الشركة.

لذا إليك 7 معلومات عليك مراجعتها قبل الذهاب إلى مقابلة العمل؛ لزيادة فرص قبولك بوظيفة أحلامك. 

1- دراسة موقع صاحب العمل: 

مع التطور التكنولوجي الحالي أصبح لدى كل شركة أو مصنع أو جهة عمل موقع إلكتروني به المعلومات كافة. لذا عليك الإطلاع أولاً على الأخبار والبيانات الصحفية المنشورة على الموقع. استعداداً للمقابلة للإجابة على التساؤلات التي من الممكن تطرح عليك. 

2- قراءة التغطية الإخبارية للشركة: 

تحقق من التغطية الإخبارية والإعلامية في منافذ الأخبار المحلية أو العالمية- إذا كانت الشركة دولية-. وذلك للتعرف على كيفية تفاعل الشركة مع المجتمع. 

3- تحقق من المجلات التجارية: 

يمكن أن تساعدك قراءة المجلات التجارية والمنشورات الصناعية على التعمق أكثر في الشركة. ومعرفة المزيد عن التحديات التي تواجهها.  

4- الحصول على معلومة من شخص داخل الشركة: 

أفضل طريقة لمعرفة المزيد عن الشركة هي موظفيها. يمكن أن يمنحك التواصل مع العاملين في شركتك المستهدفة معرفة ما يحدث بالداخل. 

5- منصات التواصل الخاصة بالمسئولين: 

تعد منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمسئولين بالشركة نقطة آخرى من المهم متابعتها. لمعرفة ما يدور بالشركة من تحديثات وردود فعل الآخرين حول ما ينشر من معلومات. وذلك لتكوين رؤية واضحة حول الشركة.

6- التعرف على مسئول مقابلة العمل: 

البحث عن معلومات حول الشخص المسئول عن مقابلتك من الأمور عليك معرفتها جيداً. يمكن هذا يساعد على تكوين فرصة أكبر للتفاعل أثناء المقابلة وزيادة فرص قبولك. 

7- ملائمة ثقافتك لأسلوب الشركة: 

من نقاط القوة للقبول بالشركة أن يكون نمط ثقافتك ملائماً لأسلوب وثقافة الشركة. تبين أنه أكثرية من لم يتم قبولهم لم يكونوا ملائمين لثقافة الشركة أو جهة العمل.