إدارة الرئيس الأمريكي ترامب تعمل على تنظيم منصات التواصل الاجتماعي

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 يوليو 2020
إدارة الرئيس الأمريكي ترامب تعمل على تنظيم منصات التواصل الاجتماعي
مقالات ذات صلة
السعودية ترفع قدرة بنيتها التحتية لتتحمل استهلاك الإنترنت بسبب كورونا
يقدم 70 خدمة للمواطنين: جولة في موقع خدمات مصر الرقمية
اختراق تويتر يقلق رواد التواصل الاجتماعي في دبي

بدأت الولايات المتحدة الأمريكية، تنفيذ قرارات رئيس بلادها دونالد ترامب ضد عدد من منصات التواصل الاجتماعي أبرزها فيسبوك و تويتر.

وطالبت وكالة تابعة لوزارة التجارة الأمريكية، من لجنة الاتصالات الفيدرالية بإعادة تفسير قانون صدر عام 1996 يحتوى على عدة بنود تشرح كيفية إدارة المنصات الاجتماعية للمحتوى.

ويأتي ذلك على خلفية التوتر الذي حدث بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومنصة التغريدات القصيرة ـ تويتر ـ خلال الفترة الماضية، بعد أن أضافت تويتر تحذيرات إلى تغريدات الرئيس الأمريكي بشأن دقتها.

وقالت الإدارة الوطنية للاتصالات والمعلومات الأمريكية إنها تريد من لجنة الاتصالات الفيدرالية أن تطلب من المنصات الاجتماعية الكشف عن كل شيء يخص آليات إدارة المحتوى؛ حتى يتمكن المستخدمون من اتخاذ خيارات أكثر وضوحاً حول البدائل التنافسية.

وطالب المفوضون الديمقراطيون في لجنة الاتصالات الفيدرالية، أن ترفض اللجنة الالتماس بسرعة، مشيرين إلى أن منصات التواصل الاجتماعي قد تكون محبطة، إلا أن تحويل هذه الوكالة إلى حارس لخطابات الرئيس ليس هو الحل، فيما وصفت إدارة تويتر الأمر التنفيذي لترامب بأنه نهج رجعي ومُسيس لقانون تاريخي.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرج، قد أشار إلى إنه لايوجد أي اتفاق سري من أي نوع بينه وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما يُشاع في الفترة الأخيرة.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، في تصريحات أوردتها عنه وسائل إعلام أمريكية:"دعوني أكون واضحاً لا توجد صفقة من أي نوع مع الرئيس دونالد ترامب".

وأتم مارك زوكربيرج حديثه بـ: "هناك الكثير من الأشخاص الذين قالوا إننا ربما نتعاطف جدًا أو قريبون جدًا بطريقة ما من ترامب، لكننا واجهنا عددًا من الصراعات مع الإدارة الحالية ففي ظل هذه الإدارة واجهنا غرامات قياسية بقيمة 5 مليارات دولار، ويتم التحقيق معنا ضد الاحتكار من قبل وكالات متعددة، وقد تم استهدافنا بموجب أمر تنفيذي بالتجريد من حماية المادة 230".