"البرلمان الروسي" يعتزم حظر مواقع التواصل الاجتماعي في بلاده

  • تاريخ النشر: الخميس، 19 نوفمبر 2020
"البرلمان الروسي" يعتزم حظر مواقع التواصل الاجتماعي في بلاده
مقالات ذات صلة
اختبار: متى تم تأسيس هذه الشركات التكنولوجية الشهيرة؟
فيسبوك وغوغل يُخيران موظفيهما العمل من المكتب أو المنزل حتى نهاية 2020
كيف يدفع جوجل وفيسبوك أموالًا للمستخدمين للحصول على بياناتهم؟

قدّم نواب في البرلمان الروسي، اليوم الخميس، مشروع قانون يسمح في حال إقراره لحكومة بلاده بحظر الوصول إلى منصات التواصل الاجتماعي الأمريكية بحجة أن هذه المنصات تمارس التمييز ضد وسائل الإعلام الروسية.

روسيا تعتزم حظر مواقع التواصل الاجتماعي

وحسبما أوردت صحف عالمية، فأن نواب البرلمان الروسي، الذي ينتمي معظمهم لحزب روسيا المتحدة الحكام، قد أشاروا إلى تلقيهم عدة شكاوي من وسائل إعلام محلية في بلادهم مثل روسيا اليوم Russia Today و نوفوستي RIA Novosti و Crimea 24، بشأن تعليق تويتر وفيسبوك ويوتيوب للحسابات أو تصنيفها.

تويتر تُصنف وسائل الإعلام الروسية

ومع بداية شهر أغسطس الماضي بدأت منصة تويتر تضع تصنيفات بجانب حسابات وسائل الإعلام الروسية على منصتها بوصفها وسائل إعلام تابعة للدولة الروسية هذا بجانب إلى جانب الحسابات الخاصة بكبار موظفي وسائل الإعلام الروسية وبعض المسؤولين الحكوميين الرئيسيين.

وهي الخطوة التي شجبتها روسيا حينها ضد تويتر لذا جاء في الوثيقة التي قدمها نواب البرلمان الروسي الحاجة الملحة لاعتماد مشروع القانون بسبب حالات عديدة من القيود ـ التي وصفوها بغير المبررة" على وصول مواطنيهم إلى المعلومات في وسائل الإعلام الروسية من خلال بعض موارد الإنترنت، ومن ضمنها تلك المسجلة خارج روسيا.

ولا يُعني تقديم النواب مذكرة بمشروع القانون أنه سيُطبق فلكي يدخل حيز التنفيذ يحتاج أولاً إلى موافقة المشرعين في مجلس الدوما، أي مجلس النواب بالبرلمان الروسي، قبل الموافقة عليه في مجلس الشيوخ بالبرلمان وتوقيعه من الرئيس فلاديمير بوتين.

وكانت هيئة تنظيم ورقابة الاتصالات الروسية "روسكومنادزور"، قد أشارت في وقت سابق عبر بيان رسمي صادر عنها، إلى أن رقابة شركات الإنترنت الأجنبية على وسائل الإعلام الروسية أصبحت ممنهجة، حيث فرضت شركتا غوغل وفيسبوك بالإضافة إلى منصة تويتر للتواصل الاجتماعي قيودًا على إمكانية الوصول إلى 20 من وسائل الإعلام الروسية إلى المعلومات.

ونوهت هيئة تنظيم ورقابة الاتصالات الروسية، إلى أن هذه القيود التي فرضتها مواقع التواصل الاجتماعي تهدف لسيطرة وسائل التواصل الأجنبية على وسائل الإعلام المحلية في بلادها لذا قد يفشل الروس في الحصول على معلومات موضوعية.

وأتمت هيئة تنظيم ورقابة الاتصالات الروسية بيانها حينها بالإشارة إلى تقدمها تقدمت بمقترحات إلى مجلسي البرلمان الروسي بشأن تضمين تدابير في التشريعات الوطنية يمكن اتخاذها للرد على وقائع الرقابة الأجنبية على الإعلام الروسي.

فيسبوك يُغلق حسابات روسية

وأعلنت شركة فيسبوك، في نهاية شهر سبتمبر الماضي، حذفها 242 مستخدمًا و41 صفحة و19 من مجموعات مُستخدمي منصتها للتواصل الإجتماعي، بالإضافة إلى 45 حسابًا على منصة انستغرام Instagram ـ التابعة لها ـ بزعم أن منشأها روسيا.