الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 10 فبراير 2021
الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك
مقالات ذات صلة
7 طرق لإخبار ابنتك أنك تحبها دون استخدام الكلمات
كيفية توفير المال أثناء شراء الملابس
6 أكاذيب حول إدارة المال يجب ألا تُصدّقها

سريعاً، دون تفكير، ما الذي يخطر ببالك عندما تفكر في الرعاية الذاتية؟ هل تتخيل تلقائياً الوجود داخل حوض استحمام مسترخياً مع الماء الدافئ؟ أو قراءة كتاب بهدوء؟ حسناً، الحقيقة، في جوهرها، أن الرعاية الذاتية هي مجموعة من الطقوس أو الأنظمة أو الممارسات «يمكن أن تكون بسيطة كما تريد» تساعد الأفراد على إعادة الشحن وتحقيق التوازن. ونعم، إنه شيء يجب أن يمارسه الرجال تماماً أيضاً.

الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك

ما هي العناية الذاتية بالضبط ولماذا يحتاجها الرجال؟

العناية الذاتية هي ببساطة قضاء بعض الوقت في التركيز على نفسك. أنت تخصص وقتاً معيناً خلال كل يوم، أو حتى الأسبوع لوضع ضغوطك على الموقد الخلفي بهدف تحسين صحتك العقلية. شهد العام الماضي فوضى كاملة، وعلى هذا النحو، احتلت الزيادة والتركيز على الصحة النفسية مركز الصدارة. في العالم أبلغ الكثير من الأشخاص- فعلى سبيل المثال شخص من 3 أشخاص بالغين في أمريكا- عن أعراض القلق أو اضطراب الاكتئاب أثناء الوباء، مما يعني أن ممارسة الرعاية الذاتية بأي صفة يجب أن تصبح أولوية.

نظراً لأن الرعاية الذاتية كان يُنظر إليها دائماً ويتم تسويقها على أنها شيء تمارسه النساء بشكل أساسي، فإن الرجال هم وراء المنحنى وقد لا يعرفون حتى من أين يبدأون. ولكن لماذا يجب أن يأخذ الرجال الوقت الكافي لممارسة الرعاية الذاتية؟ حسناً، تماماً مثل النساء، يحتاج الرجال إلى الاهتمام بصحتهم العقلية والعاطفية والجسدية أيضاً.

الرعاية الذاتية هي ممارسة شخصية بشكل لا يصدق وليس هناك صيغة «مقاس واحد يناسب الجميع» هنا، يكمن جمالها. يمكن أن تعني الرعاية الذاتية أي شيء تريده أن يعنيه، وإذا كنت بحاجة إلى القليل من المساعدة في الخروج بأفكار حول كيفية إضافة الرعاية الذاتية إلى حياتك اليومية، فأنت محظوظ لأننا هنا للمساعدة!

الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك

كيف تبدأ نظام الرعاية الذاتية؟

من الأفضل اتباع الرعاية الذاتية خطوة بخطوة، بدلاً من محاولة إصلاح حياتك بين عشية وضحاها، اختر مجالاً واحداً يمكنك أن تبني فيه عادة جديدة. عندما تلاحظ الفوائد في هذا المجال من حياتك، ستجد المزيد من الحافز للتحول نحو الرعاية الذاتية في مجال آخر. إليك بعض الأفكار فقط لتبدأ بها:

ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية المختلفة:

لقد أظهر النشاط البدني فوائد نفسية كبيرة تشمل: «زيادة احترام الذات، تحسين النوم، يمكن أن يساعد في تهدئة الاكتئاب والقلق». عندما تنخرط في ممارسة الرياضة، فإن جسمك يفرز الإندورفين الذي يساعد على تحفيز الإحساس بـ «الشعور بالراحة» بجانب الحفاظ على شكل وصحة الشخص.

لكن النشاط البدني لا يقتصر على صالة الألعاب الرياضية فحسب، بل يمكن أن يكون بسيطاً مثل الخروج من المنزل والتنزه في جميع أنحاء الحي مع الاستمتاع بفيتامين د الذي تشتد الحاجة إليه. يعد المشي في الطبيعة والتوافق مع العناصر من الجوانب الأساسية الرعاية الذاتية للرجال. لا شيء يتفوق على الهواء النقي أو الجلوس في صمت تام بينما تغرد الطيور أو حتى مشاهدة فواصل أمواج المحيط.

الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك

تكرار العبارات الإيجابية «التأكيدات»:

كيف يمكن أن يؤدي نطق مجموعة من العبارات إلى تحسين حياتك حقاً؟ حسناً، التأكيدات أو التكرار عبارة عن عبارات إيجابية تساعد على «إعادة توصيل» الدماغ وعقلك للتغلب على الأفكار السلبية التخريبية عن الذات. تتخلل التأكيدات عقلنا الواعي واللاواعي، مما يساعد على إعادة برمجة أنماط تفكيرنا.
التأكيدات والتكرارات شخصية بشكل لا يصدق ويمكن تكييفها وفقاً لتفضيلاتك، على سبيل المثال، يستمتع بعض الأشخاص بإنشاء تأكيدات خاصة بهم وقراءتها بصوت عالٍ. إن إضافة تأكيدات إلى روتين الرعاية الذاتية الخاص بك يستحق بالتأكيد المحاولة ويجب اتباعها على التوالي لمدة 30 يوماً على الأقل «مرة واحدة في الصباح وفي المساء» للمساعدة في تغيير طريقة تفكيرك.

ابدأ التدوين:

بغض النظر عن الهوايات التي تمارسها، يوصي خبراء التنمية البشرية بشدة أن يعتاد كل شخص على هذه العادة اليومية. بغض النظر عن الشكل الذي تعتمده «كتابة يومية، كتابة حرة، رسم، إلخ»، تدرب اليوميات عقلك على البحث عن الأشياء الإيجابية «الامتنان، الأحلام، الإيجابية» بدلاً من التركيز على السلبيات أو الضرورات في حياتك. بمرور الوقت، تعيد هذه العادة أسلاك دماغك بطريقة تفيد كل مجال من مجالات حياتك.

فائدة أخرى من كتابة اليوميات هي أنها لا تمنحك فرصة التأمل الذاتي فحسب، بل تمنحك مساحة لتدوين أهدافك، وتتبع التقدم المحرز والنتائج، كما ستساعدك أيضاً على أن تكون مسؤولاً عن نفسك.

الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك

ابدأ باستخدام الزيوت الأساسية في الرعاية الذاتية:

يعد دمج الزيوت الأساسية في روتينك اليومي طريقة بسيطة وفعالة لممارسة الرعاية الذاتية للرجال. الزيوت الأساسية هي مركبات مشتقة من النباتات، تستخرج روائحها وخصائصها الطبية من الجوهر، غالباً ما تستخدم في العلاج بالروائح. يُعتقد أن استنشاق الزيوت العطرية مفيد للصحة العامة بسبب كيفية تفاعلها مع الجهاز الحوفي. إن الشيء العظيم في الزيوت الأساسية هو أن هناك زيتاً أساسياً لأي مصدر قلق قد يكون لديك.

فيما يلي بعض من الزيوت الأساسية الخالدة:

  • النعناع: يمكن استخدامه للمساعدة في تحسين التركيز وزيادة الطاقة وتحفيز عقلك، ضع قطرة واحدة تحت أنفك عندما تحتاج إلى القليل من التركيز وزيادة الطاقة.
  • اللافندر: اللافندر رائع لإدارة التوتر والقلق. أضفه إلى مرطب، أو يمكنك وضعه موضعياً «انتبه؛ عليمك أن تستخدم زيت ناقل لتخفيف اللافندر».
  • خشب الأرز: يساعد هذا الزيت الأساسي على النوم ويمكن استخدامه موضعياً على حافة الحاجب والمعصمين.
  • إكليل الجبل: يمكنك أيضاً وضع الزيوت الأساسية على شعرك لتعزيز نمو الشعر، يقوي إكليل الجبل «الروزماري» الدورة الدموية في فروة الرأس ويمنع تساقط بصيلات الشعر.

إن الشيء العظيم في الزيوت الأساسية هو تنوعها. يمكنك إضافة زيوت عطرية للاستحمام، موزع للبخار، نقع القدم، كزيت التدليك، أو حتى العناية بالشعر خاصة للذين يعانون من الصلع؛ تعدد استخدامات هذه الزيوت لا حدود له حقاً.

الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك
قم بإنشاء روتين ليلي متين:

يمكن القول إن النوم هو أهم جانب من جوانب الرعاية الذاتية للرجال، لكنه ربما يكون أيضاً أكثر الجوانب المبالغة في النظر. لن يساعدك إنشاء روتين ليلي على «شحن بطارياتك» فحسب، بل يساعدك أيضاً على الشعور بالانتعاش، الحفاظ على وزن صحي، تحسين الطاقة والإنتاجية، كما يجعلك تبدو وسيماً في جميع حالاتك.

ولكن كيف يمكنك تحسين روتين نومك لجني أقصى الفوائد؟ ستكون الخطوة الأولى هي ترسيخ روتين للعناية بالبشرة ليلي يسهل اتباعه. كرجال، يميلون إلى الكفاح لبناء روتين منتظم للعناية بالبشرة والحفاظ عليه، مثل غسل الوجه وتنظيف الأسنان واستخدام مرطب ليلي هو الحد الأدنى من الرعاية الذاتية. ولكن النوم هو الوقت الذي تتبدل فيه خلايا البشرة وتتجدد، لذا فإن أخذ الوقت الكافي لمنح بشرتك وشعرك العلاج المناسب هو طريقة رائعة لإظهار حب الذات. ناهيك عن الفوائد العديدة مثل صحة الشعر وتقليل الكيس تحت العين والمظهر الصحي العام.

إذا كنت تواجه صعوبة في النوم، أو تعاني من الأفكار المتسارعة ليلاً فستحتاج إلى إيجاد طرق يمكنك من خلالها تقليل التوتر والقلق والحد من المحفزات الخارجية. خلق جو مريح هو المفتاح لخلق بيئة نوم مثالية. إليك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في خلق هذا الجو:

  • ارتشف بعض الشاي المهدئ: تم استخدام شاي الأعشاب منذ آلاف السنين من الإغريق القدماء إلى العائلة المالكة البريطانية، ومن الصعب جداً تجاهل الفوائد الصحية. مثلما يمكن أن يكون الشاي بديلاً رائعاً للقهوة لتنشيط حواسك في الصباح، فإن أنواع الشاي الأخرى التي تحتوي على مهدئات طبيعية تساعد على ضمان الاسترخاء وتحسين نوعية النوم. يمكن أن تؤدي إضافة مشروب عشبي إلى المزيج إلى تأثير مهدئ قد يساعد جسمك وعقلك على الاستعداد للنوم.
  • إبطاء عقلك بالقراءة: الضياع في كتاب هو طريقة رائعة للإشارة إلى عقلك أن الوقت قد حان للإبطاء والحصول على قسط من الراحة. اترك الهاتف وأغلق الكمبيوتر المحمول وأوقف تشغيل التلفزيون واستعد للنوم بقراءة 15-30 دقيقة قبل النوم.

الرعاية الذاتية للرجال: دليل كامل للشعور بأفضل ما لديك

الرعاية الذاتية للرجال:

ليس هناك من ينكر أن العام الماضي كان من أكثر السنوات إرهاقاً التي مر بها العالم على الإطلاق، ومع ذلك يجب أن نتذكر أن الرعاية الذاتية للرجال أمر بالغ الأهمية لتعزيز العقل السليم وتجديد أرواحنا. ما كان يُعتقد أنه شيء لا يعنيه حقاً للرجال، أصبح طريقة حياة للإنسان الحديث. من أجل الارتقاء إلى مستوى إمكاناتك الكاملة وتحقيق النجاح، يجب أن يكون لديك عقل واضح والاستمتاع بالرعاية الذاتية بشكل كامل.