السر في التنوع: 4 خطوات من أجل قيادة ناجحة وفعالة

  • تاريخ النشر: السبت، 03 أكتوبر 2020 آخر تحديث: الأحد، 04 أكتوبر 2020
السر في التنوع: 4 خطوات من أجل قيادة ناجحة وفعالة
مقالات ذات صلة
5 طرق لزيادة وقتك أثناء العمل من المنزل
هذا ما يبحث عنه جيف بيزوس بالمرشحين للتوظيف في أمازون
مديرك عنيد؟ إليك 3 طرق للموافقة على أفكارك

لكي تكون قائداً فعالاً، فإن قضاء الوقت في التطور من خلال دورات وبرامج التطوير الشخصي هو أمر مثمر للغاية ومفيد بشكل لا يصدق. لا يؤدي ذلك فقط إلى النمو والتحسين الخاص بك، بل إنه يتدفق لإفادة الفرق التي تقودها ويؤثر بشكل إيجابي على المنظمة التي تعمل معها.

الخبرة الحياتية والدورات التدريبية:

ومع ذلك، بغض النظر عن عدد الدورات التي تأخذها، فإن الخبرة الحياتية غالباً ما تكون المساهم الأكبر والأكثر تأثيراً فيما تتعلمه ولماذا تتعلمه.
هناك اقتباس شهير لكونفوشيوس يقول: "إذا كنت أذكى شخص في الغرفة.. فأنت في الغرفة الخطأ"، يشير معنى هذا الاقتباس إلى أن الإرشاد والتنوع ضروريان لتوسيع معرفتك وتحسين نفسك بينما تسعى جاهداً للوصول إلى إمكاناتك الشخصية.

القيادة الناجحة

بعد كل شيء، إذا كان كل شخص في الغرفة يفكر بنفس الطريقة، أو لديه نفس المعتقدات، أو يحب نفس الأشياء، فما الفائدة التي تعود على من هم في الغرفة؟ إنه بالتأكيد لا يحسن قدرة المرء على أن يكون مبتكراً أو يفكر بشكل نقدي.

لذا فيما يلي أربعة خطوات تجعل التنوع سبباً رئيسياً في جعلك قائد ناجح وفعال وأفضل في عملك:

1. ستكتشف قوة وجهات النظر المتعددة:

نظراً لأن القوة العاملة المتنوعة تتكون من أشخاص من ثقافات مختلفة ومعتقدات مختلفة وخلفيات مختلفة، فمن المرجح أن يكون لديهم تجارب ومهارات وقدرات مختلفة. 

كقائد، ستتاح لك فرصة ملاحظة هذه الاختلافات والتعلم منها واكتشاف العديد من الطرق الجديدة والفعالة لتنفيذ الأفكار واتخاذ الإجراءات. سيساعد وجود وجهات نظر متعددة في توسيع فهمك لفريقك وعملائك ومؤسستك.

2. ستحسن طريقة تفكيرك:

عندما يفكر الجميع في الأمر نفسه، يصبح التفكير "خارج الصندوق" أكثر صعوبة ويمكنك غالباً أن تتعثر في أفكارك وعاداتك، لكن سيقدم لك الموظفون من خلفيات وخبرات مختلفة طرقاً جديدة للتفكير. 

ستبدأ في طرح الأسئلة بشكل مختلف وتقييم الأفكار بشكل أكثر نقداً. لن تضطر إلى تدوير عجلاتك مضيعة الوقت في حل مشكلة لأن الطريقة التي تعتقد أنها ستكون أكثر كفاءة وإنتاجية.

3. ستزيد الإنتاجية وتحقق المزيد:

الرابط بين مشاركة الفريق والتنوع واضح جداً، عندما تختار أن تكون قائداً يشجع ويخلق فرصاً للموظفين وأعضاء الفريق المتنوعين ليشعروا بأنهم مشمولين ومقبولين، يصبح هؤلاء العمال أكثر تفاعلاً، سوف يحترمونك لاحترامهم. وبالتالي، سيتحملون مسؤولية إنجاز المهام التي تكلفهم بها.

نتيجة لذلك، لن تتحسن إنتاجية فريقك فحسب، بل ستصبح أكثر تعاطفاً وتحقق فهماً أكبر لكيفية إحداث فرق ملموس في عالمك وحياة الآخرين.

4. تستمر في النمو والتحسن:

في مكان عمل متنوع وتقدمي، تقدم مجموعة الأشخاص للاختيار من بينها فرصة أكبر لاكتشاف موظفين استثنائيين وتطوير فرق قوية. يساهم العمل مع أشخاص من خلفيات وخبرات وأساليب عمل مختلفة في النجاح الشامل للمؤسسة.

فعندما تثبت باستمرار لمؤسستك وموظفيك أنك تقدر عملهم  الشاق ونتائجهم بغض النظر عن أي اختلافات فردية، فمن المرجح أن يشجعوا ويدعموا جهودك لقيادتهم.