في وقت الأزمات: كيف تكون قائد ناجح؟

  • تاريخ النشر: الأربعاء، 29 أبريل 2020
في وقت الأزمات: كيف تكون قائد ناجح؟
مقالات ذات صلة
4 عادات تدمر فرصك في الحصول على ترقية
5 طرق لزيادة وقتك أثناء العمل من المنزل
4 علامات تشير إلى أنك بحاجة لتغيير مهنتك

في وقت الأزمات يحتاج المسؤولون التنفيذيون الجدد إلى ضوء إرشادي للسير إلى جانبهم لإلقاء الضوء على الطريق إلى الأمام، مع تأسيس المصداقية والحفاظ على نتائجهم. حيث إن الضغط سواء على أنفسهم أو على الموظفين؛ لتحقيق نتائج، لا ينتهي أبداً وفي بعض الأحيان لا يرحم.

لذا إذا كُنت في منصب قيادي وتشهد أزمة داخل عملك أو مؤسستك، فلابد من أن تتعلم وتعزز القدرات والمهارات والعقلية الخاصة بك، فهناك نصائح مصممة خصيصاً للكشف عن نقاط الضعف لدى المسئولين التنفيذين أو القادة بشكل عام، كذلك تستخدم هذه النصائح للاستفادة من نقاط قوتهم ودعمهم في شق طريق إلى الأمام.

إليك عزيزي القائد بعض النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار، من أجل مساعدتك لتكون قائد ناجح في وقت الأزمات، نقلاً عن موقع Ladders.

الصفات ذاتها لا تؤدي إلى النجاح:

عندما ينتقل المدراء التنفيذيون إلى تجربتهم لأول مرة، يجب عليهم الاستثمار في فصل أنفسهم بوعي عن القرارات اليومية ليصبحوا أكثر راحة مع الغموض. فإن الصفات ذاتها وتكرارها لا تؤدي إلى النجاح، لابد أن يستثمر القيادي في فريق عمله من خلال سماحه للسلطة التنفيذية برسم الحلول ومناقشتها سوياً، هذا يساعد على التكاتف وجذب الآخرين بلطف للعمل سوياً.

إشراك قلوب وعقول الناس:

تبعاً للنقطة السابقة، يتطلب الانتقال إلى مستوى جديد من القيادة القدرة على التأثير على الآخرين لتحقيق ما هو مطلوب. مع بناء الثقة بين أفراد الفريق الواحد، فعندما لا يستثمر المسؤولون التنفيذيون في بناء تلك العلاقات ورعايتها، سيكون هناك نقص في المشاركة والالتزام بجلب الرؤية إلى الواقع.

القائد التكيفي:

في مناخ اليوم، يجب على المسؤولين التنفيذيين التكيف بسرعة واتخاذ القرارات عند الحاجة. يستمر معدل التغيير في التسارع، لذا يجب اتخاذ إجراءات لخلق الاستقرار داخل البيئة ومواصلة تقديم خدمات عالية الجودة على الرغم من مستوى التغيير المربك والمستمر. حيث يجب أن يبني القائد التكيفي مهارات لإطلاق العنان للإمكانات في الناس، مع تعبئة الحكمة الجماعية وقيادة حلول مبتكرة تعاونية لدفع التغيير. هذا النوع الجديد من القادة هو المحفز للتحول الحقيقي في هذا العصر.

احذر الثقة المفرطة:

يمكن للقائد المفرط الثقة عبور الخط الحالي للمؤسسة إلى منطقة الخطر. لذا احذر الثقة المفرطة التي يمكن أن تعيق عملك وتكون عدواً للتواضع وتلطيخ نسيج المنظمة من خلال تعريضهم للخطر.

اصمت واستمع:

أفضل نصيحة لمن ينتقل إلى منصب تنفيذي جديد هي "الإغلاق والاستماع". قد يكون تطور دور جديد هو حذف كل ما تعرفه لتدخل في مكان المستمع والمتعلم. يجب على المديرين التنفيذيين إنشاء نوع مختلف من نظام التشغيل للتفاعل والتواصل داخل وخارج المنظمة.

اهدأ داخل العاصفة:

إن المديرين التنفيذيين الذين لديهم حضور يبحثون عن الأفضل في الناس يقرون بأن كل شخص لديه أخطاء ويرتكب الأخطاء، بما في ذلك هم أنفسهم وهم يركزون على ما يهم. أي أنهم لا يخلطون بين الأمور العاجلة والضرورية ويبقون ملتزمين بالأولويات. إنهم بمثابة الهدوء داخل الفوضى لأنهم يعرفون أفضل حالة عاطفية ويظلون حاضرين بالكامل.