السعودية تحذر من تصاعد منحنى كورونا: قد يعيدنا لأيام لا نرغب بعودتها

  • تاريخ النشر: الإثنين، 03 يناير 2022 آخر تحديث: الخميس، 13 يناير 2022
مقالات ذات صلة
فيديو سعودي يقيم مأدبة غداء خاصة لخادمته احتفالاً بعودتها
دراسة تحذر من خطر جديد لفيروس كورونا: يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة
الصحة السعودية تحذر من هذا النوع من الشوكولاتة..تجنبوه

أعلنت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية، أن منحنى جائحة كورونا يتصاعد بشكل ملحوظ ومخيف في المملكة، محذرة من عدم الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية، وعدم تلقي اللقاحات المضادة لكورونا.

السعودية: منحنى جائحة كورونا يتصاعد بشكل مخيف قد يعيدنا لأيام لا نرغب بعودتها

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية، العقيد طلال الشلهوب، في مؤتمر صحفي مشترك لمستجدات كورونا في المملكة العربية السعودية، إن الأوضاع الصحية في المملكة تخضع للمتابعة والتقييم، وذلك في ظل استمرار جائحة كورونا على مستوى دول العالم.

وأشار إلى أن مؤشر المنحنى الوبائي للإصابات بفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض كوفيد- 19، ما زال يتصاعد بشكل ملحوظ ومخيف، قد تعود معه الدولة إلى أيام الإغلاق مجدداً، وذلك في حال عدم التزام الجميع بتطبيق الإجراءات الاحترازية، والمسارعة إلى تلقي اللقاحات.

وأكد الشلهوب على أنه سيتم الرفع بما يلزم، في حال الحاجة إلى تشديد الإجراءات الاحترازية، وذلك على مستوى المدن والمحافظات والمناطق، لافتاً إلى أن ذلك يعود إلى المجتمع، ومدى التزام الجميع بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.

ونوه المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية، إلى أنه اعتباراً من تاريخ 29- 6- 1443 هـ، سيكون تلقي الجرعة التنشيطية من لقاح كورونا شرطاً لاستمرار حالة محصّن في تطبيق توكلنا، لكل من أمضى 8 أشهر أو أكثر على تلقيهم الجرعة الثانية، وذلك للفئة العمرية 18 عاماً فأكثر.

وأوضح أن ظهور حالة محصّن في تطبيق توكلنا سيكون شرطاً للدخول إلى أي نشاط اقتصادي أو تجاري أو ثقافي أو رياضي أو سياحي، أو دخول أي مناسبة ثقافية أو علمية أو اجتماعية أو ترفيهية، وأي منشأة حكومية أو خاصة سواء لأداء الأعمال أو المراجعة، أو ركوب الطائرات ووسائل النقل.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، الدكتور محمد العبدالعالي، أن المنحنى الوبائي لفيروس كورونا في البلاد يشهد تسارعاً عالياً في الارتفاع.

ونقلت تقارير محلية تصريحات منسوبة إلى العبدالعالي، قال فيها إن موجات كوفيد- 19 السابقة مرت بعدة مراحل، إلا أن الموجة الأخيرة هي الأعلى بلا منازع، موضحاً أن المنحنى الوبائي في المملكة يسجل موجة تواكب الموجة العالمية الحالية، وأنها شهدت تسارعاً عالياً في الارتفاع في غضون أربعة أيام، مع توقعات بزيادة في الارتفاع خلال الأيام المقبلة.

وأشار المتحدث باسم وزارة الصحة إلى أن أعداد الحالات التي تحتاج إلى الرعاية الصحية ودخول العناية الحرجة، معظمها حالات لم تستكمل جرعات اللقاحات.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية، اليوم الاثنين الموافق 3 يناير 2022، عن آخر المستجدات الخاصة بفيروس كورونا المستجد في المملكة العربية السعودية، حيث تم تسجيل 1,746 حالة إصابة جديدة بالفيروس التاجي، ليرتفع إجمالي الحالات المُسجل إصابتها بفيروس كورونا في المملكة إلى 559،8852 حالة، لافتة إلى أنه هناك حالياً 90 حالة حرجة.

وأشارت الصحة السعودية إلى أنه تم أيضاً تسجيل تعافي 341 حالة جديدة في آخر 24 ساعة، ليرتفع إجمالي الحالات التي تماثلت للشفاء من الفيروس إلى 542,754 حالة. وفيما يتعلق بحالات الوفاة بفيروس كورونا، فقد تم تسجيل 2 وفيات جديدة، ليصل إجمالي حالات الوفاة بالفيروس في المملكة إلى 8,881 وفاة.

ولفتت الوزارة إلى أن إجمالي الجرعات المعطاة من التطعيمات المعتمدة ضد فيروس كورونا في كافة مناطق ومحافظات المملكة، بلغ 51,239,815 جرعة. كما نصحت بالتواصل مع مركز 937 للاستشارات والاستفسارات على مدار الساعة، والحصول على المعلومات الصحية والخدمات ومعرفة مستجدات كورونا.

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد ظهر لأول مرة أواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية، لينتشر بعدها حول العالم، مما جعل منظمة الصحة العالمية تقوم بتصنيفه كوباء عالمي في مارس 2020.

ووفقاً لآخر الإحصاءات الطبية، فقد وصل عدد المصابين بكوفيد- 19 حتى الآن أكثر من 290 مليوناً و658 آلاف شخص حول العالم، فيما بلغ إجمالي عدد المتعافين من المرض أكثر من 254 مليوناً و611 آلاف شخص، أما عدد الوفيات الإجمالي فقد بلغ أكثر من 5 ملايين و460 آلاف شخص.

وقد قامت منظمات الصحة العالمية بنشر الأعراض الرئيسية التي تصاحب هذا المرض القاتل، وأبرزها: الحمى، السعال، ضيق التنفس، فقدان حاستي الشم والتذوق، ألم الحلق، الصداع، الإسهال.

ونصحت منظمات الصحة حول العالم في وقت سابق بأهم الطرق الاحترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وأهمها غسل الأيدي كثيراً بالماء والصابون، مع استخدام معقم اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات في حال التواجد في الخارج، وتجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في الأماكن المغلقة، وكذلك بتلقي اللقاحات المعتمدة المضادة لفيروس كورونا المستجد.

ونوهت تقارير طبية إلى أن العديد من دول العالم قد شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك منذ ظهور سلالة أوميكرون المتحورة من الفيروس التاجي. ومتحور أوميكرون، الذي تم اكتشافه للمرة الأولى في جنوب إفريقيا في نهاية شهر نوفمبر الماضي، قد انتشر منذ ذلك الحين بشكل كثيف حول العالم، بمستويات غير مسبوقة منذ أن بدء هذا الوباء قبل أكثر من عامين.

ومنذ ظهور متحور أوميكرون، تم الإبلاغ عن ملايين الحالات في جميع أنحاء العالم، لدرجة أن منظمة الصحة العالمية أعلنت هذه المتحور شديد العدوى من الممكن أن يصيب نصف سكان أوروبا بحلول شهر مارس القادم، فيما توقعت سلطات الصحة في الولايات المتحدة الأمريكية، أن أغلب الناس حول العالم سيصابون بالعدوى في مرحلة ما. وقد حذرت تقارير طبية من متحور أميكرون، خاصة مع انتشاره بوتيرة لم يشهدها العالم منذ بداية جائحة كورونا، مشيرة إلى أن المتحور الفيروسي رغم أنه قد يتسبب بأعراض أقل شدة، إلا أن هذا لا يمنع كوناً فيروساً خطيراً، خاصة بالنسبة للأشخاص غير المطعمين.