العلماء يكشفون سبب التعتم الغامض لعاشر ألمع نجم في السماء

  • تاريخ النشر: السبت، 15 أغسطس 2020
العلماء يكشفون سبب التعتم الغامض لعاشر ألمع نجم في السماء
مقالات ذات صلة
جاليليو جاليلي
جيف بيزوس يعلن انضمامه إلى أول رحلة فضائية سياحية
ظاهرتان فلكيتان نادرتان يشهدهما العالم خلال شهر يونيو

أثار لغز تعتم مفاجئ لأحد ألمع النجوم في السماء ليلاً، في عام 2019، اهتماماً كبيراً بين علماء الفلك، حيث اقترح بعض العلماء أنه يمكن أن يكون هناك إنذار بانفجار الشمس أم لا.

السبب وراء تعتم منكب الجوزاء:

قال علماء الفلك إن التعتيم المفاجئ لأحد ألمع النجوم في السماء ليلاً، منكب الجوزاء، قد يكون بسبب سحابة غبار تنبعث من سطحه.

وكان أثار هذا اللغز إعجاب المهتمين بـ علوم الفلك منذ أن بدأ النجم - وهو جزء من كوكبة الجبار - يفقد لمعانه في أكتوبر 2019 حيث اقترح بعض الخبراء أنه قد ينذر بانفجاره إلى مستعر أعظم، نقلاً عن موقع ساينس آلرت.

ويستخدم الباحثون تلسكوب هابل، الذي يساعد على توضيح الصورة بشكل أفضل، رأوا أن بلازما فائقة الحرارة تنطلق من سطح النجم، ثم تبرد في الطبقات الخارجية من الغلاف الجوي وتتحول في النهاية إلى غبار.

العلماء يكشفون سبب التعتم الغامض لعاشر ألمع نجم في السماء

عودة منكب الجوزاء إلى لمعانه:

وقالت وكالة الفضاء الأوروبية في بيان: "حجبت السحابة الناتجة الضوء من حوالي ربع سطح النجم"، مضيفة أن النجم عاد منذ ذلك الحين إلى سطوعه الطبيعي.

وقالت كبير الباحثين أندريا دوبري، من مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية في الولايات المتحدة: "إنه مع تلسكوب هابل، نحن نرى المادة لأنها تركت السطح المرئي للنجم وانتقلت من خلال الغلاف الجوي، قبل تشكيل الغبار الذي تسبب في نجوم تظهر قاتمة". وأضافت: "يمكننا أن نرى تأثير منطقة كثيفة وساخنة في الجزء الجنوبي الشرقي من النجم تتحرك نحو الخارج."

ما هو منكب الجوزاء؟

منكب الجوزاء، يبلغ حجمه 1000 مرة حجم الشمس، كما أنه يبعد 725 سنة ضوئية عن الأرض، مما يعني أن الحدث الذي شهده التلسكوب حدث في بداية القرن الرابع عشر بالنسبة للمنكب.