"المكرونة والبرتقال و كرة القدم والبيسبول".. الوجه الآخر لـ"جو بايدن"

  • تاريخ النشر: الأحد، 08 نوفمبر 2020
"المكرونة والبرتقال و كرة القدم والبيسبول".. الوجه الآخر لـ"جو بايدن"
مقالات ذات صلة
مدني أبها يسيطر على حريق كبير اندلع في منتزه الأمير سلطان
عبر "أجير": تعرّف على شروط إصدار تصريح خدمة العمل المؤقت في موسم الحج
الوهيبي: التقاعد المبكر يستنزف أموال صندوق التأمينات

جو بايدن.. الرئيس الـ 46 للولايات المتحدة الأمريكية، الأكبر سناً في تاريخ رؤساء بلاده يبلغ من العمر 77 عاماً ولكن الرجل الذي ظلّ يعمل لمدة 47 عاماً وتحديدًا داخل مجلس الشيوخ في بلاده وجهاً آخر.

جو بايدن يفوز برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية

جو بايدن، استطاع نزع الفوز بهدوء تام بعد معركة شرسة أمام الرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية والمرشح بالانتخابات أمامه، دونالد ترامب، الذي كان يصارع من أجل الفوز لكنه خسر في النهاية.

جون بايدن، صاحب الـ 77 عاماً، يهتم بصورة كبيرة بالرياضة وممارستها فقد شارك في العديد من مباريات البيسبول بالإضافة إلى تشجيعه فريق لمنتخب أمريكا لكرة القدم خلال كأس العالم، كما ساعد بايدن في دفع العديد من المبادرات الرياضية مثل عرض ملف استضافة بلاده لكأس العالم 2022 عن المساواة في الأجور.

هوايات الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن:

يُفضل جو بايدن "الآيس كريم" المزود برقائق الشيكولاتة بدون إضافة نعناع، فيما تُعد " الباستا – المكرونة"، هي وجبته المفضلة بينما مشروبه المفضل هو برتقال جاتوريد Gatorade.

صاحب الـ 77 عاماً كان يريد أن يصبح مهندساً معمارياً كما يحرص على ممارسة الرياضة ومتابعتها بانتظام خاصة رياضتي كرة القدم والبيسبول.

ولعب بايدن كرة القدم خلال فترة المدرسة الثانوية، كما يستخدم الرياضة كنقطة انطلاق للتغييرات الاجتماعية، مثل دعمه للسيدات الأمريكيات للحصول على أجر متساوٍ في مشهد كرة القدم الأمريكية أو موقفه من Black Lives Matter.

زواج الرئيس الأمريكي الجديد جو باين

تزوّج جو عام 1966، من نيليا هانتر؛ حيث رُزق بثلاثة أبناء، وهم بو وهانتر ونعومي، قبل أن تتوفى زوجته في حـادثة بعد وقت قصير من انتخابه عضوًا في مجلس الشيوخ عام 1972 ليتزوج جيل تراسي عام 1975، لينجبا ابنتهما الوحيدة أشلي بايدن.

نشأة جو بايدن

ووُلد جو بايدن في شهر نوفمبر عام 1942 بمدينة سكرانتون في ولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية فهو الأول من بين أربعة أشقاء، واستمر بالولاية ذاتها هناك حتى انتقل في سن العاشرة مع عائلته إلى ديلاوير، حيث كان يعمل والده في مجال تجارة السيارات، فيما تخرج هو من أكاديمية أريشمير في مدينة كلايمونت عام 1961، ثم التحق بجامعة سيراكوس للقانون وتخرج فيها عام 1968

وتم انتخابه كسيناتور لستة فترات من ولاية ديلاوير لأول مرة في عام 1972، كما أنه النائب السابع والأربعون لرئيس الولايات المتحدة، كما سعى للحصول على ترشيح الديمقراطيين لمنصب الرئيس في عامي 1988 و 2008.

بايدن والقضايا شائكة:

جو بايدن، الذي خدم في الحياة العامة لنحو نصف قرن، يؤكد على خبرته في الحكومة، ويسعى إلى تصوير نفسه على أنه يد ثابتة ومتمرسة في عالم خطير وغير مؤكد.

واستخدم خلال حملته الانتخابيه أزمة جائحة كورونا، فقد بحث عن طرق لمساعدة الناخبين على تصويره كقائد أعلى، وصياغة توصيات متجذرة في نصائح من خبراء الرعاية الصحية والاقتصاد. وتشمل هذه الاقتراحات جعل اختبارات فيروس كورونا متاحة على نطاق واسع ومجانية. وقال إنه لا ينبغي أن تكون هناك تكلفة نثرية للمرضى لتلقي لقاح نهائي أيضاً. وانتقد بشدة استجابة الرئيس ترامب للفيروس، واتهمه بالتصرف ببطء شديد.

الرعاية الصحية وجو بايدن:

شغل جو بايدن منصب نائب الرئيس في إدارة أوباما أثناء إقرار قانون الرعاية الصحية، حيث تظل الرعاية الصحية على رأس أولوياته. غالباً ما يناقشها في سياق المآسي الشخصية لعائلته، حيث فقد زوجته الأولى وابنته الرضيعة في حادث سيارة في عام 1972، وفي عام 2015، توفي ابنه بو بايدن بسرطان الدماغ. 

قال جو بايدن في إعلان تلفزيوني مبكر إن الرعاية الصحية "أمر شخصي وذو أولوية" بالنسبة له. إنه يؤيد إضافة خيار عام إلى قانون الرعاية بأسعار معقولة، لكنه يعارض "الرعاية الطبية للجميع"؟

جو بايدن ومجلس الشيوخ:

جو بايدن، الذي خدم لعقود في مجلس الشيوخ، يؤمن إيماناً راسخاً بقيمة الشراكة بين الحزبين ويصر على توسيع المبادرات للجمهوريين حتى في اللحظة التي لا يرى فيها كثيرون في حزبه شركاء مفاوضين على الجانب الآخر. بصفته رئيساً سابقاً للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، فإنه يتحدث أيضاً بحماسة عن تأكيد والدفاع عن دور أمريكا كقائدة على المسرح العالمي.

ما هو الدور الذي لعبه عهد أوباما في حملة جو بايدن؟

من الأمور الهامة للغاية، إن باراك أوباما لم يؤيد جو بايدن خلال فترة الرئاسة الأولى، لكنه أقام هو وبايدن علاقة وثيقة في إدارته بعد ذلك. حيث يتحدث بايدن عن صداقتهما بشكل متكرر، بالإضافة إلى العمل الذي قاموا به معاً في قضايا تتراوح من الرعاية الصحية إلى السياسة الخارجية.

أبرز مقولات جو بايدن في حملته:

"إذا منحنا دونالد ترامب ثماني سنوات في البيت الأبيض، فسوف يغير إلى الأبد وبشكل جذري شخصية هذه الأمة، من نحن، ولا يمكنني الوقوف متفرجاً ومشاهدة ما يحدث"