5 أسباب تدفع الرجل للزواج بعد الثلاثين

دراسة: الرجال عاطفيون مثل النساء في العمل

دراسة: امتلاك كلب في الطفولة يقلل الإصابة بالانفصام بنسبة 24%

  • بواسطة: مي شاهين السبت، 21 ديسمبر 2019 السبت، 21 ديسمبر 2019
دراسة: امتلاك كلب في الطفولة يقلل الإصابة بالانفصام بنسبة 24%

اقترحت دراسة حديثة أن وجود كلب منذ الطفولة قد يقلل من خطر إصابتك بالفصام. حيث وجد الباحثون أن البالغين الذين كانوا يمتلكون كلباً قبل أن يبلغوا من العمر 13 عاماً كانوا أقل عرضة للإصابة باضطراب الصحة العقلية أو الانفصام بنسبة 24%.


يعتقد العلماء- حيث نشر البروفيسور روبرت يولكين وفريق من مركز جونز هوبكنز للأطفال في بالتيمور نتائجهم في مجلة PLOS ONE- أن البشر قد يصطادوا البكتريا من الكلاب، التي تعزز نظام المناعة لديهم والبكتيريا المعوية، بالإضافة إلى اللعب معهم يمكن أن تقلل من التوتر، كما يعتقد العلماء أن العاملين يلعبان دوراً في تطور مرض انفصام الشخصية، لكن لا يوجد سبب واضح.

لكن الدراسة التي شملت 1300 شخص بالغ وجدت أن وجود قط في مرحلة الطفولة لم يقدم فائدة تذكر، بل وربما كان له تأثير معاكس، حيث وجد العلماء زيادة في خطر الإصابة بكلتا الاضطرابات لأولئك الذين كانوا على اتصال مع القطط الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 12 عاماً. هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها ربط القطط بالفصام.

وأشار العلماء أن القطط تحمل  التوكسوبلازما جوندي (T. gondii) وهو طفيل وجد أنه يزيد من خطر الإصابة بالفصام بنسبة 50 %. يمكن أن ينتشر للناس من خلال ملامسة صواني فضلات القطط واللحوم غير المطهية، نقلًا عن صحيفة ديلي ميل البريطانية. 

وقال البروفيسور يولكين: "لقد ارتبطت الاضطرابات النفسية الخطيرة بتغييرات في الجهاز المناعي مرتبطة بالتعرضات البيئية في الحياة المبكرة؛ نظراً لأن الحيوانات الأليفة المنزلية غالباً ما تكون من بين الأشياء الأولى التي يتصل بها الأطفال عن كثب، كان من المنطقي بالنسبة لنا استكشاف إمكانيات الاتصال بين الاثنين".

شملت الدراسة على مجموعة 1371 من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 65 عاماً، الذين يمتلكون الكلاب منذ الصغر. خلصت الدراسة إلى أن حوالي 396 شخصاً يعانون من مرض انفصام الشخصية، فيما هناك 381 شخصاً يعانون من اضطراب ثنائي القطب، كما لم يتم تشخيص إصابة 594 منهم أبداً باضطراب نفسي.

تم سؤال جميع المشاركين عما إذا كان لديهم قطة منزلية أو كلب أليف أو كليهما خلال أول 12 عاماً من حياتهم. قدّر البروفيسور يولكين حوالي 840،000 حالة من مرض انفصام الشخصية التي كان من الممكن منعها من خلال وجود كلب في المنزل وهو طفل. وقد حسب هذا باستخدام الأرقام التي تظهر أن 3.5 مليون شخص تم تشخيصهم بالاضطراب في الولايات المتحدة.

وقال البروفيسور يولكين: "تم العثور على أكبر تأثير وقائي واضح للأطفال الذين لديهم كلب أليف منزلي عند الولادة أو تعرضوا لأول مرة بعد الولادة ولكن قبل سن الثالثة"، مشيراً إلى أن السبب الدقيق للفصام غير معروف، لكن من المحتمل أن يكون هناك مزيج من العوامل الوراثية والبيئية.

وأوضح الباحثون إذا كان شخص ما أكثر عرضة للإصابة بمرض انفصام الشخصية، فإن حدثاً مرهقاً أو سوء استخدام للمخدرات- على سبيل المثال- قد يؤدي إلى حدوث هذا الاضطراب. قال الباحثون إن الكلاب قد تحمي الشخص من خطر الإصابة بالفصام في عدد من الأسباب "المعقولة"، حيث إنه من المعروف أن الملاعبة للكلب تساعد في تقليل التوتر، كما يمكن للكلاب أيضاً نقل البكتيريا إلى المالك، مما قد يعزز نظرياً ميكروبيوم الأمعاء لدى الأطفال.


كما ثبت أن الفصام مرتبط بالأمعاء، على الرغم من أن العلماء لم يقدموا بعد أدلة ملموسة، كما أظهرت النتائج أن امتلاك حيوان أليف لم يكن له أي تأثير وقائي أو خطر سلبي للاضطراب الثنائي القطب. كما أن الأشخاص الذين كانوا يمتلكون القطط كأطفال لم يتغيروا في خطر الإصابة بالفصام أو الاضطراب الثنائي القطب.
وقال البروفيسور يولكين: "إن الفهم الأفضل للآليات الكامنة وراء الارتباط بين التعرض للحيوانات الأليفة والاضطرابات النفسية من شأنه أن يسمح لنا بتطوير استراتيجيات الوقاية والعلاج المناسبة".