دراسة: تلوث الهواء يجعل حالة جائحة كوفيد-19 أكثر سوءاً

  • تاريخ النشر: الجمعة، 16 أبريل 2021
دراسة: تلوث الهواء يجعل حالة جائحة كوفيد-19 أكثر سوءاً
مقالات ذات صلة
هل يبطل فحص PCR الصيام؟
لماذا يتسبب فيروس كورونا المُستجد في آلام العضلات والظهر؟
ألم الذراع بعد تلقي لقاح كورونا: ما أسبابه؟ وكيف يمكن تخفيفه؟

تربط الأبحاث بين تلوث الهواء وتفاقم مجموعة متنوعة من أمراض القلب والأوعية الدموية والرئة، كذلك تُشير الأدلة الحديثة إلى وجود علاقة بين تلوث الهواء وتحقيق نتائج أسوأ لفيروس كوفيد-19 من حيث ارتفاع نسبة الإصابة ومدى شدّة الإصابة عند حدوثها، والتي قد تصل إلى حدّ الوفاة، فقط تابع قراءة السطور التالية للتعرّف أكثر على تأثير تلوث الهواء في جعل حالة جائحة كوفيد-19 أكثر سوءاً وفقاً للدراسات الحديثة.

تلوث الهواء وآثاره السلبية المُتعددة

يعيش 91٪ من الناس حول العالم في مكان لا يفي بمعايير نقاء الهواء التي حددتها منظمة الصحة العالمية. أظهر الباحثون أن تلوث الهواء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أمراض الجهاز التنفسي والقلب والأوعية الدموية، والقضايا الإنجابية، وخلل الجهاز العصبي، وتطور السرطان، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن تلوث هواء المحيط الخارجي يقتل نحو 4.2 مليون شخص كل عام.

تلوث الهواء والنتائج الأسوأ لكوفيد-19

منذ بداية جائحة فيروس كورونا المُستجد، كوفيد19، يُحاول الباحثون استكشاف الصلة المُحتملة بين تلوث الهواء والمخاطر المرتبطة بكوفيد-19، ووفقاً للأبحاث الحديثة توصل الباحثون إلى وجود صلة واضحة بين تلوث الهواء ونتائج كوفيد-19 الأسوأ.

الدكتور ستيفن أندرو مين، طبيب في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي بقسم الطب في بوسطن، الذي كتب مقالة حول الارتباط بين تلوث الهواء ومخاطر كوفيد-19، يقول: "تُظهر العديد من الدراسات أن التعرّض لتلوث الهواء المحيط على المدى الطويل يرتبط بزيادة خطر الإصابة بفيروس كوفيد-19 والوفاة".

تاريخياً، ارتبط تلوث الهواء بنتائج صحية أسوأ، بما في ذلك ارتفاع معدل الوفيات، بسبب فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، مثل الإنفلونزا. الآن، يضيف بحث جديد حول كوفيد-19 دليلاً إضافياً على الآثار الضارة لتلوث الهواء المحيط والحاجة المُلّحة لمُعالجة أزمة الصحة العامة للتلوث.

كيف يؤثر تلوث الهواء على تفاقم النتائج الصحية لكوفيد-19؟

بالاعتماد على الأبحاث الحالية، يقترح الباحثون عدّة طرق قد يؤدي بها تلوث الهواء إلى تفاقم النتائج الصحية للإصابة بكوفيد-19 فيمكن أن يؤدي تلوث الهواء إلى:

  • حالة أسوأ للجهاز المناعي للشخص، مما يعني أنه أكثر عُرضة للإصابة بالفيروس بل وأكثر عرضة أن تكون إصابته شديدة.
  • يتسبب تلوث الهواء أيضاً في تلف الأهداب في الجهاز التنفسي للشخص، الأهداب هي بروزات عضلية صغيرة شبيهة بالشعرات على الخلايا التي تبطن مجرى الهواء، الأهداب هي واحدة من آليات الدفاع في الجهاز التنفسي فتحمي من  حدوث التهابات الجهاز التنفسي.
  • يعمل تلوث الهواء على تعزيز تكوين إنزيم يستهدفه فيروس كوفيد-19 ويستخدمه لدخول الفيروس للجسم.
  • التعرض لتلوث الهواء على المدى الطويل يمكن أن يُزيد من فرص إصابة الشخص بأمراض القلب والأوعية الدموية أو التمثيل الغذائي أو أمراض الرئة، كل هذه الأمراض ترتبط في حد ذاتها بخطر أكبر لحدوث الوفاة عند الإصابة بكوفيد-19.